معوقات قيام كليات المجتمع في جامعة شقراء  بدورها المأمول من وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس فيهاpdf

نايف عبد العزيز المطوع

هدفت هذه الدراسة إلى استقصاء معوقات قيام كليات المجتمع في جامعة شقراءبدورها المأمول من وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس فيها.

ولتحقيق هدف الدراسة تم تطبيق أداة القياس (الاستبانة) بعد التحقق من الخصائص السيكومترية للأداة، وقد اشتملت الأداة على خمسة مجالات هي المباني والتجهيزات، البرامج والأقسام الأكاديمية، أعضاء هيئة التدريس، الهيئة الإدارية، الطلاب.وقد تكونت عينة الدراسة من (123)عضو هيئة تدريس موزعين على ثلاث كليات كالآتي: شقراء (38)، الدوادمي(45)،القويعية (40). حيث تم استخراج المتوسطات الحسابية والانحرافات المعيارية لتقديرات أفراد عينة  الدراسة لكل مجال من مجالات الاستبانة الخمسة، كذلك تم  استخدام تحليل التباين الأحادي للمقارنة بين تقديرات عينة الدراسة في كل مجال من مجالات الأداة الخمسة تبعاً لمتغير الكلية التي ينتمي لها عضو هيئة التدريس ، سنوات الخبرة والتخصص لعضو هيئة التدريس. وقد أظهرت نتائج الدراسة عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية في تقديرات عينة الدراسة لكل مجال من مجالات الأداة تعزى لمتغير الكلية، سنوات الخبرة، التخصص. وخلصت الدراسة إلى مجموعة من التوصيات كان أهمها إجراء المزيد منالدراسات المشابهة على عينات أخرى من كليات المجتمع في الجامعات السعودية. 

الكلمات المفتاحية: معيقات, دورها المأمول، كليات المجتمع، وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس.

 

Difficulties facing community colleges to realize its hopeful role in Shaqra University according to there staff point view.

This study aimed to investigate difficulties facing community colleges to realize its hopeful role in shaqra university according to there staff point view. To achieve the aim of the study a scale (questioner) was applied after having checked its psychometric traits. This scale consists of five main domains (belldings and tools , academic programs and departments, college staff , administrative staff, students).  A sample of study consisting of (123) college staff, (38) shaqra community college, (45)  aldwadmy community college, (40) Alquaiyah college. Means, Standard deviations were calculated and one-way ANOVA was used to answer the study questions. The results of the study showed that there were no statistically significant differences in the participants responses concerning each domains due to college, experience years and specialization variables. The study put forward some recommendations the most significant of which are conducting further similar studies on sample of another community colleges in Saudi Arabia universities..

Keywords: Difficulties, community colleges, hopeful role, staff point view.

المقدمة:

تعتبر كليات المجتمع من أهم وأبرز أنماط التعليم العالي في الوقت الحاضر- خاصة في المملكة العربية السعودية - وذلك لما توفره من خيارات متعددة وفوائد تنموية عديدة وحل لمشكلات مختلفة، حيث أنها تسهم في تخريج القوى العاملة الفنية المتوسطة  ذات التأهيل والتدريب المتوافق مع  متطلبات و خطط التنمية والتطوير في المجتمع , كما أنها تسعى إلى تقديم خدمات جليلة لأفراد المجتمع ومؤسساته مثل تقديم الدورات العلمية والتدريبية المختلفة والأنشطة الثقافية والاجتماعية المتنوعة.

كذلك تعمل كليات المجتمع على توفير تخصصات وبرامج مختلفة تشمل التسويق والمحاسبة وشبكات الحاسب الآلي والتأمين، واللغة الإنجليزية وكلها برامج يحتاجها سوق العمل الحالي، حيث جعلت هذه الكليات من التعليم وسيلة للحصول على الوظيفة المناسبة وتأمين لقمة عيش كريمة وضمانًا لمستقبل آمن وليس مجرد رفاهية وشهادة.

وقد جاء في دراسة ( الشثري ,1419هـ) أن كليات المجتمع تتميز بمميزات عديدة منها أنها تقدم برامج شاملة وفق حاجات المواطنين في المجتمع المحلي، وتتبع سياسة الباب المفتوح في قبول الطلاب وتقدم فرصاً تعليمية لكل من يلتحق بها مهما كان مستوى مهارته أو تخصصه أو خبرته أو ذكائه أو عمره وجنسه أو وضعه الاجتماعي أو الاقتصادي وتتجه أيضا في برامجها نحو خدمة المجتمع كما تعد تكلفة الدراسة فيها أقل نسبياً من تكلفة الدراسة الجامعية .

وجاء في دراسة ( الداود ,8, 1994) أن كليات المجتمع مؤسسات تعليمية ذات أهداف اجتماعية تسعى إلى تحقيق رغبات الطلاب بمواصلة دراستهم بمؤسسات التعليم العالي وهي ذات أهداف اقتصادية تسعى إلى تلبية حاجات التنمية الاقتصادية من الكوادر البشرية المؤهلة في عدد من البرامج والتخصصات.

ويعد اختيار المملكة العربية السعودية لهذا النمط من التعليم العالي بالإضافة إلى الأنماط الأخرى قراراً استراتيجياً صائباً لا سيما في ظل تزايد عدد خريجي المرحلة الثانوية وعدم قدرة الجامعات الحكومية على قبولهم واستيعابهم، وأيضا في ظل حاجة سوق العمل إلى الكوادر الفنية المتوسطة المؤهلة علمياً وعملياً.

إن كليات المجتمع في المملكة العربية السعودية كغيرها من أنماط التعليم العالي التي تحتاج إلى عملية تشخيصية وتقويمية تبرز من خلالها الجوانب السلبية والإيجابية التي حققتها أو المشاكل تعاني منها تلك الكليات ثم إلى عملية علاجية ووقائية لتعزيز الجوانب الإيجابية وحل المشكلات والعقبات التي تعاني منها.

مشكلة الدراسة:

حققت كليات المجتمع بالمملكة العربية السعودية نمواً كبيراً سواءً في عددها أو عدد طلابها وأعضاء هيئة التدريس فيها في فترة وجيزة حيث يوجد في جامعة شقراء على وجه الخصوص خمس كليات في محافظات شقراء و الدوادمي و القويعية و حريملاء و ضرماء يبلغ عدد طلابها. إلا أن هذه التجربة لم تنل الحظ الوافر من الدراسات والأبحاث وخاصة المعنية بالتقويم والتشخيص. حيث تؤكد دراسة ( الشمري ,1427) أنه على الرغم من الاهتمام المتنامي الذي حظيت به كليات المجتمع من قبل المخططين وصناع القرار والمفكرين التربويين باعتبارها أحد صيغ التعليم العالي المستحدثة في المنطقة العربية عموما وفي المملكة العربية السعودية على وجه الخصوص إلا أنها لم تشهد قدرا مساويا من الاهتمام من قبل الباحثين السعوديين لتقييم هذه التجربة الجديدة.

بناءً على ما تقدم جاءت هذه الدراسة للمساهمة في التعرف على واقع هذه الكليات  من خلال الإجابة على السؤال الرئيس التالي: ما هي معوقات قيام كليات المجتمع بجامعة شقراء بدورها المأمول من وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس في كليات المجتمع بجامعة شقراء ؟

أسئلة الدراسة :

تشتمل الدراسة على السؤال الرئيس التالي:

ما هي معوقات قيام كليات المجتمع بجامعة شقراء بدورها المأمول من وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس في كليات المجتمع بجامعة شقراء ؟

ويتفرع عن السؤال الرئيس الأسئلة الفرعية التالية:

1-  ما وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس في كل من المجالات التالية: المباني والتجهيزات، البرامج والأقسام الأكاديمية، أعضاء هيئة التدريس، الهيئة الإدارية، والطلاب في كلياتهم؟ 

2-  هل توجد فروق ذات دلالة إحصائية في وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس في كل مجال من مجالات أداة الدراسة، تعزى لمتغير الكلية التي ينتمي لها عضو هيئة التدريس؟ 

3-  هل توجد فروق ذات دلالة إحصائية في وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس في كل مجال من مجالات أداة الدراسة، تعزى لمتغير سنوات خبرة عضو هيئة التدريس؟

4-  هل توجد فروق ذات دلالة إحصائية في وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس في كل مجال من مجالات أداة الدراسة، تعزى لمتغير تخصص عضو هيئة التدريس؟

أهمية الدراسة:

سعت هذه الدراسة لتحقيق الأهداف التالية:

1- ستسهم هذه الدراسة – بإذن الله - في تطوير كليات المجتمع بجامعة شقراء، والعمل على توضيح المعوقات التي تواجهها.

2- تعتبر هذه الدراسة (حسب علم الباحث) من أوائل الدراسات والأبحاث التي تناولت معوقات قيام كليات المجتمع بجامعة شقراء بدورها المأمول.

حدود الدراسة :

الحدود الموضوعية: تقتصر الدراسة على التعرف على وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس حول معوقات قيام كليات المجتمع بجامعة شقراء بدورها المأمول من حيث المباني والتجهيزات، والبرامج والأقسام الأكاديمية، وأعضاء هيئة التدريس فيها، و الهيئة الإدارية بها، والطلاب بها.

الحدود الزمنية:أجريت الدراسة خلال الفصل الدراسي الثاني من العام الدراسي 1430/ 1431هـ.

الحدود المكانية: طبقت هذه الدراسة على كليات المجتمع التابعة لجامعة شقراء ، والتي كانت تسمى في السابق كليات غرب الرياض، وهي شقراء و الدوادمي و القويعية.

مصطلحات الدراسة:

كليات المجتمع

عرفها ( كريم الدين ,9, 1982) على أنها إحدى مؤسسات التعليم العالي تقدم مجموعة واسعة ومتنوعة من البرامج الدراسية لمدة سنتين، وتتميز بالمرونة والتكيف مع مقتضيات سوق العمل ولها أهدافها الخاصة التي تميزها عن غيرها من المؤسسات التعليمية وليس من غايات كليات المجتمع أن تحل محل الجامعات القائمة أو المعاهد التقنية العليا وإنما تدعمها وتوفر للملتحقين بها فرصا جديدة للتعليم  لا يمكن للجامعات والمعاهد التقنية أن توفرها كما أنها تربط بشكل خاص بين الدراسة والعمل .

وقد نقل ( الشمري ,61, 1427) تعريف الموسوعة الدولية للتعليم العالي لكلية المجتمع على أنها " مؤسسة تقدم للطلبة الملتحقين بها عددا من البرامج والتخصصات الدراسية لمدة سنتين على المستوى المتوسط بين المرحلة الثانوية والمرحلة الجامعية، وتمتاز برامج هذه المؤسسة بالشمول والمرونة حتى تتلاءم مع حاجات الأفراد والمجتمع ومع حاجات خطط التنمية من الكوادر البشرية.

عرفها ( أبو الرب,53, 1416) بأنها " كل مؤسسة تعليمية جامعية متوسطة فنية عامة أو خاصة اشتملت على أي نوع من أنواع المواد التعليمية أو المهارات ويلتحق بها الطلبة بعد الحصول على شهادة الدراسة الثانوية العامة أو ما يعادلها بحيث تقل مدة الدراسة فيها عن أربع سنوات ويتبع فيها نظام الساعات المعتمدة والفصول الدراسية.

يؤخذ على التعريف السابق أنه حصر كليات المجتمع بكليات تقدم برامج فنية تتّبع نظام الساعات في تسجيل المقررات وهذا يخالف واقع كليات المجتمع فليس بالضرورة أن كل كليات المجتمع كليات فنية أو تعتمد على نظام الساعات في تسجيل المقررات.

أما ( التل ,271, 1998) فيرى أن كلية المجتمع هي كل مؤسسة تعليمية جامعية متوسطة فنية اشتملت على تعليم أي نوع من أنواع المواد التعليمية أو المهارات بعد الحصول على شهادة الدراسة الثانوية العامة أو ما يعادلها بحيث تقل مدة الدراسة فيها عن أربع سنوات.  هذا التعريف أيضا كسابقه الذي حصر كليات المجتمع بالكليات الفنية والمهنية وهذا لا يحكي واقع كليات المجتمع بكونها تقدم برامج مهنية وفنية وعلمية وغيرها و تتيح للطلاب مواصلة تعليمهم الجامعي، كما أن هذا التعريف لا يميز بين كليات المجتمع وكليات التقنية.

بناءً على التعريفات المتعددة السابقة يمكن تعريف كليات المجتمع كالآتي:

هي المؤسسات  التعليمية التي تقدم برامج تعليمية أكاديمية وفنية تتصف بالشمول والمرونة في مستوى السنتين الجامعيتين الأوليتين ذات أهداف اجتماعية واقتصادية تسعى لتحقيق رغبات الطلاب بمواصلة الدراسة للحصول على الدرجة الجامعية، وتلبية حاجات التنمية الاقتصادية من الكوادر البشرية المؤهلة، كما تقدم هذه الكليات برامج فنية متخصصة.

جامعة شقراء: هي جامعة حديثة العهد تم تأسيسها  منذ بداية للعام الدراسي 1430/1431هـ، وتقع في محافظة شقراء غرب مدينة الرياض في المملكة العربية السعودية،  ويتبع لها كليات المجتمع في الدوادمي والقويعية وشقراء.

الدراسات السابقة:

أجرى الشمري (1427هـ) دراسة حول واقع كليات المجتمع في المملكة العربية السعودية، ودراسة أبرز التجارب العالمية التي أخذت بنظام كليات المجتمع، والتعرف على وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس بكليات المجتمع في المملكة العربية السعودية حول المؤشرات المستخلصة من التجارب العالمية المعاصرة.

وكان من أبرز  نتائج الدراسة ما يلي :

- 1هناك عدد من المواصفات رأى أفراد العينة أنها ينبغي أن تتوفر في أهداف كليات المجتمع في المملكة العربية السعودية ، كالمرونة والتنوع والتغير المرحلي.

- 2أن تحقق أهداف كليات المجتمع المشاركة والتفاعل والتنسيق مع مؤسسات المجتمع المحلي.

- 3تأسيس قنوات للتواصل المستمر بين مسئولي البرامج بالكليات وسوق العمل.

- 4يرى أفراد العينة ضرورة أن تقدم كليات المجتمع صيغا متعددة من التدريب. كالتدريب التحويلي، والتدريب وإعادة التدريب، والتدريب على رأس العمل.

- 5تكوين مجلس إدارة في كل كلية مجتمع يضم جميع الأطرف ذات العلاقة بالتوظيف بالمنطقة.

- 6يمنح مجلس إدارة الكلية صلاحيات واسعة في التخطيط والإعداد والإشراف على مختلف البرامج والأنشطة بالكلية.

- 7تم تقديم تصور مقترح لتطوير كليات المجتمع في المملكة يستند على ثلاثة محاور هي: الأهداف ، والبرامج والأنشطة ، والإدارة والتمويل

وهدفت دراسة بني عطا(1986) إلى التعرف على المشكلات الإدارية والفنية التي يواجهها معلمو كليات المجتمع في الأردن، وكان من أبرز نتائج هذه الدراسة:

-1ن أهم المشكلات التي يواجهها المعلمون في كليات المجتمع هي: ضعف مستوى الطلبة المقبولين.

- 2 من المشكلات المتعلقة بنظام التقويم هي كثرة المساقات في الامتحان الشامل.

- 3 من المشكلات أيضا المتعلقة بالمناهج هي التركيز على الجانب النظري في المناهج. وعدم أخذ رأي المعلمين عند وضع المناهج.

- 4 من المشكلات المتعلقة بالرواتب هي الرواتب المتدنية بالنسبة للمعلمين.

أما دراسة التل (1983م) فقد تناولت الخدمات التي تقدمها كليات المجتمع الأردنية إلى المجتمع في الأردن،  وكان من أبرز نتائج الدراسة ما يلي:

- 1 حاجات المجتمع الأردني تملي إحداث التغيير في التربية والتدريب للشباب والكبار لجميع المهن القائمة والمنتظرة.

- 2 يجب على كليات المجتمع أن تقوم بالتعاون مع بقية المؤسسات التربوية والاقتصادية والاجتماعية والسياسية.

- 3 العمل على زيادة القبول في بعض حقول التخصص في كليات المجتمع لتصحيح توازن هرم القوى العاملة في الأردن.

- 4 إعطاء الأولوية للتعليم في كليات المجتمع من حيث الدعم المادي والمعنوي من أجل تطويره وتمكينه من الإيفاء بالتزاماته.

وهدفت دراسة النمراوي (1990) إلى الكشف عن المشكلات التي تعاني منها كليات المجتمع الأردنية ، ومعرفة الحلول المقترحة للتغلب على تلك المشكلات.

وقد أعد الباحث لهذا الغرض استبانة ذات إجابات مفتوحة وزعت على أفراد عينة الدراسة منهم (24) عميداً ومساعدا في كليات المجتمع، و (100) مدرس ومدرسة من كليات المجتمع العامة والخاصة. ومن أبرز نتائج الدراسة ما يلي:

- 1صعوبة وضع البرنامج الأسبوعي.

- 2صعوبة توزيع المواد الدراسية بين المدرسين ذوي التخصص الواحد.

- 3تدني الدخل المادي للمدرس مما يقلل إنتاجيته.

- 4ضعف طلبة الكلية علمياً ومسلكياً.

- 5زيادة مراجعات الطلبة المستجدين لتغيير تخصصاتهم في بداية العام الدراسي.

- 6المناهج طويلة وغير مناسبة للواقع العملي.

- 7عدم تعاون أفراد المجتمع المحلي مع النشاطات التي تقيمها الكلية.

 كما هدفت دراسة روش و بيكر ( 1984,Roueche and Baker ) إلى التعرف على استجابات كليات المجتمع والجامعات للطلاب منخفضي الإنجاز، وقد شملت الدراسة جميع كليات المجتمع والجامعات بالولايات المتحدة الأمريكية، وكان من أبرز نتائج الدراسة ما يلي:

-1 الدعم الإداري القوي من قبل إدارة الكلية أو الجامعة لمثل هذه البرامج التطويرية.

-2 إلزامية القرارات الإرشادية للطلاب وكذلك قرارات توزيعهم على المقررات التي     يحتاجونها لتطوير قدراتهم ومهاراتهم قبل التسجيل في مقررات الكلية العادية وذلك بعد إجراء الاختبارات الضرورية التي تحدد مستويات الطلاب واحتياجاتهم.

-3 المقررات التطويرية منتظمة والطلاب فيها يجري تقييم حضورهم ومشاركتهم فيها وما يحققون فيها من تطور.

-4 المقررات في البرامج التطويرية يجري احتسابها في سجلات الطلاب الأكاديمية.

-5 المرونة في إعطاء الطلاب الوقت الكافي لإتمام هذه المقررات والحصول على درجة اجتياز المقرر.

-6 تنويع استراتيجيات التدريس بما يتناسب وقدرات هؤلاء الطلاب بحيث تعطي هذه الاستراتيجيات دورا أكبر للطالب في التعلم كفرد أو من خلال المشاركة الجماعية.

كما أجرت سارا ماكفي (2006, Sara McPhee ) دراسة بعنوان: " في الطريق إلى البكالوريوس: المخرجات الطلابية لكليات المجتمعوهي دراسة تحليلية قامت بها الباحثة سارا ماكفي من الجمعية الأمريكية لكليات المجتنع AACC، وقد أُجريت هذه الدراسة لتحليل بيانات إحصائية  نتجت من دراسة أجراها المركز القومي لإحصاءات التعليم في الولايات الأمريكية National Center for Education Statistics نشرت عام (2003) بعنوان: " البكالوريوس وما بعدها " Baccalaureate and Beyond وهي دراسة تتبعية طولية أجراها المركز للطلاب الذين حصلوا على درجة البكالوريوس في الفترة 1999- 2001م.

هدفت الباحثة سارا ماكفي من دراستها لتلك البيانات الإحصائية إلى مقارنة الطلاب الذين حصلوا على البكالوريوس وهم ممن درس في كليات المجتمع مع أولئك الذين حصلوا على البكالوريوس دون المرور على كليات المجتمع. كان من أبرز نتائج دراسة سارا ماكفي التحليلية ما يلي:

-1كانت نسبة الطلاب الذين حصلوا على البكالوريوس ممن درس في كليات المجتمع 49%. لم يكن كل هؤلاء الطلاب من المنتظمين انتظاما تاماً قبل انتقالهم للجامعات لإتمام البكالوريوس. 44%منهم فقط أكملوا سنتين دراسة مستمرة منتظمة قبل انتقالهم للجامعة. 44% منهم كانوا غير منتظمين في الدراسة و إنما يلتحقون بالكليات في أوقات مختلفة متى ما سنحت لهم الفرصة. 12%منهم كانوا ممن بدأوا دراستهم في الجامعات ثم حوّلوا إلى كليات المجتمع ودرسوا فيها قبل عودتهم للجامعات للحصول على البكالوريوس.

-2معدل أعمار الطلاب الحاصلين على البكالوريوس ممن درس في كليات المجتمع 31 عاما، بينما معدل أولئك الذين درسوا في الجامعات فقط 24 عاما.

-3نسبة الطلاب الذين اضطروا للعمل أثناء الدراسة من طلاب الجامعات كانت 15% فقط. الطلاب الذين درسوا بانتظام كلي في كليات المجتمع قبل التحاقهم بالجامعات، وصلت نسبة من اضطر للعمل منهم أثناء الدراسة 55%. الذين درسوا في كليات المجتمع بانتظام جزئي وصلت نسبة من اضطر للعمل منهم أثناء الدراسة 70%.

  وتناولت دراسة  مارلين أيمي و كيم فاندر لِندَن (2006, Marilyn J. Amey and Kim E. VanDerLinden) الإطار المؤسسي لإدارة كليات المجتمع".

وهي دراسة على المستوى القومي في الولايات المتحدة الأمريكية، وقد أجريت على 1700 فرد من شاغلي الوظائف الإدارية العليا في كليات المجتمع . هدفت هذه الدراسة إلى التعرف على وجهات نظر عينة الدراسة فيما يتعلق بالمهام الحالية والمستقبلية  لكليات المجتمع, وأولويات هؤلاء الإداريين، ودرجة رضاهم عن التدريس والمدرسين والبرامج ومستوى الطلاب الملتحقين بكليات المجتمع.

كان من أبرز نتائج هذه الدراسة ما يلي:

-1أن المهام التقليدية لكليات المجتمع مثل: تهيئة الطلاب لمواصلة الدراسة الجامعية، و تأهيل القوى العاملة، والتعلم مدى الحياة، ما زالت هي المهام القائمة في الوقت الحاضر.

-2يتوقع الإداريون أن يكون هناك تركيز في المستقبل على مهمة تطوير وتنمية القوى العاملة.

-3يؤيد الإداريون الطبيعة الشمولية لمهام كليات المجتمع وذلك استجابة للتغيرات المستمرة في احتياجات المجتمع، إلا أنهم يرون أن تحديات التمويل التي تواجه كليات المجتمع قد تؤدي إلى التركيز على مهام محدودة.

-4يرى الإداريون أن الأولويات الخارجية ذات الأهمية القصوى هي: تأمين دعم سلطات الولاية لتطوير للتدريس والبرامج، وتقوية علاقة الكليات بالقطاع التجاري والصناعي، وتلبية حاجات المجتمع المحيط.

-5يرى الإداريون أن الأولويات الداخلية ذات الأهمية القصوى هي: الاحتفاظ بالطلاب والحد من تسربهم، والإبداع في إيجاد آليات وأنظمة لتقديم وإيصال البرامج للطلاب، وتسويق برامج الكلية وجذب الطلاب للالتحاق بها، وتوفير الدعم التقني للعمليات الإدارية والتعليمية في الكلية.

-6غالبية الإداريين كانت درجة رضاهم عالية عن التدريس، والبرامج التعليمية، والأداء الإداري.

-7درجة رضا الإداريين كانت أقل فيما يتعلق بالروح المعنوية للمدرسين ونوعية الطلاب الذين يلتحقون بكليات المجتمع. 

No message is selected

Click any message to view it in the reading pane. Attachments, pictures, and links from unknown senders are blocked to help protect your privacy and safety.

To show messages automatically when you select a folder, change your reading pane settings

الطريقة والإجراءات

منهج الدراسة:  تم استخدام المنهج الوصفي عن طريق الحصول على المعلومات وتحليلها من عينة الدراسة وهم أعضاء هيئة التدريس بكليات المجتمع بجامعة شقراء في محافظات شقراء و الدوادمي و القويعية.

مجتمع الدراسة: يتكون مجتمع الدراسة من جميع أعضاء هيئة التدريس بكليات المجتمع في جامعة شقراء خلال الفصل الدراسي الثاني من العام الدراسي1430 – 1431هـ.

عينة الدراسة: شملت الدراسة جميع أفراد المجتمع والبالغ عددهم (123) عضو هيئة تدريس.

خصائص عينة الدراسة:

-  توزيع عينة الدراسة وفق كلياتهم:-

جدول رقم ( 1 ) يمثل توزيع عينة الدراسة وفق كلياتهم

2- توزيع عينة الدراسة وفق سنوات الخبرة في التعليم العالي:-

جدول رقم ( 2 ) يمثل توزيع عينة الدراسة وفق سنوات الخبرة

3- توزيع عينة الدراسة وفق التخصص

جدول رقم ( 3) يمثل توزيع عينة الدراسة وفق التخصص

أداة الدراسة :

 صممت استبانه خاصة بأعضاء هيئة التدريس ، اعتماداً على الخطوات التالية:

1.   الاطلاع الشامل والمراجعة الدقيقة لأدبيات الموضوع (  الإطار النظري و الدراسات السابقة )

2.   قام الباحث بتحديد المحاور التي يمكن أن تشتمل عليها الاستبانة، والبنود الخاصة بكل محور .

3.   قام الباحث بإعداد الاستبانة في صورتها الأولية .

تم تصميم فقرات الاستبانة وفق مقياس (ليكرت) الخماسي، وأُعطيت فقراتها الأوزان التالية: مرتفع جداً (5) ، مرتفعة (4)، متوسطة (3)، قليلة (2)، قليلة جداً (1).

4.   وقد اقترح المحكمون أن تكون الفقرة التي وسطها لا يقل عن (4) من (5) هي المناسبة  ولا تمثل معيق بالنسبة للمجال الموجودة فيه ، وقد التزم الباحثون بهذا المعيار في تحليل ومناقشة النتائج.

5.   خرجت أداة الدراسة في صورتها النهائية، بعد عرضها على قائمة المحكمين وتكونت أداة الدراسة من المحاور التالية:

·      البيانات الأولية لمتغيرات الدراسة ( الكلية، التخصص، عدد سنوات الخبرة).

·      عدد ( 11 )  فقرة في مجال المباني والتجهيزات .

·      عدد ( 9 )  فقرات في مجال البرامج والأقسام الأكاديمية .

·      عدد ( 9 )  فقرات في مجال أعضاء هيئة التدريس .

·      عدد ( 14) فقره في مجال الهيئة الإدارية.

·      عدد ( 8 ) فقرات في مجال الطلاب.

صدق الأداة:

الصدق الظاهري

تم التأكد من الصدق الظاهري للاستبانة وذلك بعرضها على عدد من المحكمين من أعضاء هيئة التدريس المتخصصين في بناء الاستبانات، واللغة العربية.وقام الباحث بالتعديل اللازم وفق مرئيات المحكمين، وقد اعتبر الباحث موافقة المحكمين على صلاحية الاستبانة بعد إجراء التعديلات المقترحة عليها بمثابة الصدق الظاهري لـها.

الصدق الداخلي

استخدم الباحث معامل الارتباط بيرسون لمعرفة الصدق الداخلي للاستبانة حيث تم حساب معامل الارتباط بين كل عبارة من عبارات الاستبانة لكل محور من محاورها والدرجة الكلية للمحور, وكانت درجة الارتباط عالية ودالة عند مستوى (0.01) في جميع محاور الاستبانة.   

ثبات الأداة:

تم التأكد من ثبات الأداة عن طريق تطبيق معادلة كودر- ريتشاردسون20( KR20 )وكانت قيمة الثبات (  %84)  وهذا يؤكد ثبات الأداة مع إمكانية الاعتماد على نتائجها في التفسير والمناقشة.

 

تطبيق أداة الدراسة

تم تطبيق الأداة على عينة الدراسة بعد أخذ الموافقة بذلك حيث قام الباحث شخصياً بتسليم عدد ( 140) استبانة إلى أعضاء هيئة التدريس عن طريق زيارتهم في كلياتهم، وتم إعادة عدد  (126) استبانة بعد الإجابة عليها،  وتمثل نسبة  (90%). وتم استبعاد عدد(3) استبيانات لعدم اكتمال بياناتها وبذلك يصبح عدد أفراد العينة (123) فرداً، بنسبة مئوية قدرها (88%) حيث قام الباحث بمتابعة ذلك بنفسه وحث عينة الدراسة على الاهتمام بالإجابة على أداة الدراسة للحصول على أكبر استجابة ممكنة.  

 الأساليب الإحصائية :

تم استخدام الأساليب الإحصائية التالية:

1.   المتوسطات الحسابية والانحرافات المعيارية وترتيب الفقرات عند الإجابة عن السؤال الأول.

2.   تحليل التباين الأحادي عند الإجابة عن السؤالين الثاني والثالث.

3.   اختبار (ت) للعينات المستقلة عند الإجابة عن السؤال الرابع.

عرض النتائج :

النتائج المتعلقة بالسؤال الأول :

ما وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس في كل من المجالات التالية: المباني والتجهيزات، البرامج والأقسام الأكاديمية، أعضاء هيئة التدريس، الهيئة الإدارية، والطلاب في كلياتهم؟

للإجابة عن هذا السؤال فقد تم استخراج الأوساط الحسابية والانحرافات المعيارية لتقديرات أعضاء هيئة التدريس لكل فقرة من فقرات مجالات الاستبانة الخمسة الموضحة أعلاه.

ويبين الجدول (4) الأوساط الحسابية والانحرافات المعيارية لتقديرات أفراد عينة الدراسة على مجال المباني والتجهيزات:

جدول رقم (4)

الأوساط الحسابية والانحرافات المعيارية لتقديرات أفراد عينة الدراسة على مجال المباني والتجهيزات.

يظهر من الجدول رقم (4) أن الفقرات رقم (2،8) فقط ترقى إلى المستوى المطلوب في مجال المباني والتجهيزات من وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس في هذا المجال ، أما باقي الفقرات فهي دون المستوى المطلوب من وجهة نظرهم.

جدول رقم (5)

الأوساط الحسابية والانحرافات المعيارية لتقديرات أفراد عينة الدراسة على مجال البرامج والأقسامالأكاديمية.

ويبين الجدول ( 5 ) الأوساط الحسابية والانحرافات المعيارية لتقديرات أفراد عينة الدراسة على مجال البرامج والأقسام الأكاديمية .

يظهر من الجدول رقم (5) أن الفقرات رقم (2،3،4) فقط ترقى إلى المستوى المطلوب في مجال البرامج والأقسام الأكاديمية من وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس في هذا المجال ، أما باقي الفقرات فهي دون المستوى المطلوب من وجهة نظرهم.

ويبين الجدول (6) الأوساط الحسابية والانحرافات المعيارية لتقديرات أفراد عينة الدراسة على مجال أعضاء هيئة التدريس .

جدول رقم (6)

الأوساط الحسابية والانحرافات المعيارية لتقديرات أفراد عينة الدراسة على مجال أعضاء هيئة التدريس.

يظهر من الجدول رقم (6) أن الفقرات رقم (1,3,5,6,7,8) ترقى إلى المستوى المطلوب في مجال أعضاء هيئة التدريس من وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس في هذا المجال ، أما باقي الفقرات(2،4،9) فهي دون المستوى المطلوب من وجهة نظرهم.وربما يعزى ذلك إلى تحيز في وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس لأنفسهم.

ويبين الجدول (7) الأوساط الحسابية والانحرافات المعيارية لتقديرات أفراد عينة الدراسة على مجال الهيئة الإدارية .

جدول رقم (7)

الأوساط الحسابية والانحرافات المعيارية لتقديرات أفراد عينة الدراسة على مجال الهيئة الإدارية.

يظهر من الجدول رقم (7) أن الفقرات رقم (2,3,5,7,8,9) ترقى إلى المستوى المطلوب في مجال الهيئة الإدارية من وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس في هذا المجال ، أما باقي الفقرات فهي دون المستوى المطلوب من وجهة نظرهم.

ويبين الجدول ( 8 ) الأوساط الحسابية والانحرافات المعيارية لتقديرات أفراد عينة الدراسة على مجال الطلاب .

جدول رقم (8)

الأوساط الحسابية والانحرافات المعيارية لتقديرات أفراد عينة الدراسة على مجال الطلاب.

يظهر من الجدول رقم (8) أن الفقرة رقم (8) فقط ترقى إلى المستوى المطلوب في مجال الطلاب من وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس في هذا المجال ، أما باقي الفقرات فهي دون المستوى المطلوب من وجهة نظرهم.لاحظ أن الفقرة رقم 2 لم ترقى للمستوى المطلوب بالرغم من أنّ متوسطها أكبر من 4 والسبب في ذلك أن الفقرة مصاغة صياغة سلبية.

النتائج المتعلقة بالسؤال الثاني:

هل توجد فروق ذات دلالة إحصائية في وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس في كل مجال من مجالات أداة الدراسة، تعزى لمتغير الكلية التي ينتمي لها عضو هيئة التدريس؟ 

للإجابة عن هذا السؤال فقد تم استخدام تحليل التباين الأحادي للمقارنة بين تقديرات عينة الدراسة في كل مجال من مجالات أداة الدراسة حسب متغير الكلية التي ينتمي لها عضو هيئة التدريس، ويبين الجدول رقم (9) هذه النتائج. 

جدول رقم (9)

نتائج تحليل التباين الأحادي للمقارنة بين تقديرات عينة الدراسة حسب متغير الكلية التي ينتمي لها عضو هيئة التدريس.

يظهر من النتائج الواردة في الجدول رقم (9) عدم وجود فروق في تقديرات عينة الدراسة حسب متغير الكلية التي ينتمي لها عضو هيئة التدريس، في كل مجال وفي الأداة الكلية.

النتائج المتعلقة بالسؤال الثالث:

هل توجد فروق ذات دلالة إحصائية في وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس في كل مجال من مجالات أداة الدراسة، تعزى لمتغير سنوات خبرة عضو هيئة التدريس ؟ 

للإجابة عن هذا السؤال فقد تم استخدام تحليل التباين الأحادي للمقارنة بين تقديرات عينة الدراسة في كل مجال من مجالات أداة الدراسة حسب متغير سنوات خبرة عضو هيئة التدريس ويبين الجدول رقم (10) هذه النتائج.

جدول رقم (10)

نتائج تحليل التباين الأحادي للمقارنة بين تقديرات عينة الدراسة حسب متغير سنوات خبرة عضو هيئة التدريس.

يظهر من النتائج الواردة في الجدول رقم (10) عدم وجود فروق في تقديرات عينة الدراسة حسب متغير سنوات خبرة عضو هيئة التدريس، في كل مجال وفي الأداة الكلية.

النتائج المتعلقة بالسؤال الرابع:

هل توجد فروق ذات دلالة إحصائية في وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس في كل مجال من مجالات أداة الدراسة، تعزى لمتغير تخصص عضو هيئة التدريس ؟ 

للإجابة عن هذا السؤال فقد تم استخدام اختبار (ت) للعينات المستقلة للمقارنة بين تقديرات عينة الدراسة في كل مجال من مجالات أداة الدراسة حسب متغير تخصص عضو هيئة التدريس، ويبين الجدول رقم (11) هذه النتائج. 

جدول رقم (11)

نتائج اختبار (ت) للمقارنة بين تقديرات عينة الدراسة حسب متغير تخصص عضو هيئة التدريس

 

يظهر من النتائج الواردة في الجدول رقم (11) عدم وجود فروق في تقديرات عينة الدراسة حسب متغير تخصص عضو هيئة التدريس، في كل مجال وفي الأداة الكلية.

 

التوصيات:

- أهمية مراجعة الكليات للمعوقات التي تخص جانب الطلاب ومحاولة التغلب عليها.

- أهمية مراجعة الكليات للمعوقات التي تخص جانب المباني والتجهيزات ومحاولة التغلب عليها.

أهمية مراجعة الكليات للمعوقات التي تخص جانب البرامج والأقسام الأكاديمية ومحاولة التغلب عليها

- إجراء دراسات أخرى تتعلق بمعيقات قيام كليات المجتمع بدورها المأمول من وجهةنظر الطلبة والذين محور العملية التعليمية التعليمة.

- إجراء المزيد من الدراسات المشابهة على عينات أخرى من كليات المجتمع في الجامعات السعودية. 

- اعتماد أداة القياس كمحك للحكم على قيام كليات المجتمع بدورها المأمول.

المراجع العربية:

1- أبو الرب، أحمد محمود . دور كليات المجتمع في نظام التعليم الأردني، رسالة المعلم، المجلد (36)، العدد (4) 1416 هـ.

2- بني عطا، حسن. المشكلات الفنية والإدارية التي يواجهها معلمو كليات المجتمع كما يراها المعلمون أنفسهم. رسالة ماجستير غير منشورة. جامعة اليرموك. أربد. الأردن. 1986م.

3- التل، أحمد، ماذا ينتظر المجتمع الأردني من كليات المجتمع، رسالة المعلم، العدد 3، 1983م.

4- التل، أحمد، التعليم العالي في الأردن، الجمعية العلمية الملكية، مؤسسة آل البيت، عمان. 1998م.

5- الداود، سالم عبد الله، ديمقراطية التعليم في كليات المجتمع الحكومية في الأردن كما يراها الطلبة،رسالة ماجستير غير منشورة ، الجامعة الأردنية 1994م .

6- الشثري، عبد الرحمن بن سعود، صيغة مقترحة لتخطيط كليات المجتمع بالمملكة العربية السعودية . رسالة ماجستير غير منشورة. كلية التربية. جامعة الملك سعود. الرياض. 1419هـ.

7- الشمري ، سعود بن نايف ، تصور مقترح لتطوير كليات المجتمع في المملكة العربية السعودية في ضوء بعض التجارب العالمية المعاصرة، رسالة دكتوراه غير منشوره . كلية التربية . جامعة أم القرى. مكة المكرمة. 1427هـ.

8- كريم الدين ، عبدالله  . الكليات المتوسطة الشاملة مفهومها وتطبيقاتها، ترجمة خالد خليل ، المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم ، تونس. 1982م.

9- النمراوي ، ناصر محمود. المشكلات التي تواجه كليات المجتمع في الأردن كما يراها العمداء والمدرسون والحلول المقترحة. رسالة ماجستير غير منشورة. كلية التربية. جامعة اليرموك .عمّان . الأردن. 1990م.

 

المراجع الأجنبية:

1- Roueche,J. E;George A.Baker ;and Suanne D. Roueche, .'College Responses to Low Achieving students ; A national study Orlando ; HBJ Media System, 1984.

2 - McPhee, Sara, "En Route to the Baccalaureate: Community College Student Outcomes" American Association of Community Colleges (AACC-RB-06-1), 2006.

3- Amey, Marilyn J. and VanDerLinden, Kim E. "The Institutional Context of Community College Administration" American Association of Community Colleges (AACC-RB-02-3), 2006. 

 

     

بسم الله الرحمن الرحيم

الأخ الفاضل المحترم عضو هيئة التدريس بكلية /                                          

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد

يقوم الباحث بدراسة علمية تهدف إلى معرفة معيقات قيام كليات المجتمع بدورها المأمول.

وحيث أن نتائج هذه الدراسة تتوقف على إجاباتكم، ولما لرأيكم من أهمية في تطوير العملية التعليمية التعلّمية في كليات المجتمع؛ لذا نرجو التكرم بتعبئة الجزء الأول الخاص بالمعلومات الأولية، وقراءة الاستبانة المرفقة، والإجابة على جميع فقراتها وذلك بوضع علامة ( ü ) في الحقل المناسب علماً بأن كافة المعلومات ونتائج هذه الدراسة سوف تستخدم لأغراض البحث العلمي فقط.

شاكرين لكم تعاونكم وإسهامكم في إنجاز هذه الدراسة.

الجزء الأول:

المعلومات الأولية

الكلية:

1- (      ) شقراء

2- (      ) الدوادمي

3- (      ) القويعية

 

سنوات الخبرة في التعليم العالي  :

1- (     ) من 1 إلى 5 سنوات.

2- (     ) أكثر من 5 سنوات و أقل من 10 سنة.

3- (     ) 10 سنوات فأكثر.

 

التخصص:

1- (     ) علمي.

2- (     ) نظري.

الجزء الثاني:

المجال الأول: المباني والتجهيزات

 

المجال الثاني: البرامج و الأقسام الأكاديمية

المجال الثالث : أعضاء هيئة التدريس

المجال الرابع : الهيئة الإدارية

المجال الخامس : الطلاب