pdfانعكاسات تحرير التجارة العالمية

على اقتصاديات البلدان النامية

محمد قويدري - جامعة الأغواط

تمهيد : لقد أرست المنظمة العالمية للتجارة،  ومن قبلها الاتفاقية العامة للتعريفة والتجارة  GATT، أسس ودعائم النظام الجديد للتجارة العالمية،  حيث استهدفت تحريرها من القيود المفروضة عليها،  سواء قيود كمية أوغير كمية.
        ضمن هذا السياق ثار جدل كبير بين المفكرين والاقتصاديين حول مآلات اندماج الدول النامية في المنظومة الجديدة للتجارة العالمية،  إذ هناك من يدعوإلى عدم تفويت الفرصة والاستفادة من الامتيازات المتاحة،  مثل إمكانية النفاذ إلى الأسواق العالمية،  وزيادة الطاقة التصديرية بالإضافة إلى تحويل التكنولوجيا وتقنيات الإنتاج بتكاليف منخفضة،  إلى جانب استفادة مجموع المستهلكين من سلع وخدمات ذات جودة عالية الخ

بالرغم من المزايا السابقة،  والتي من المحتمل أن تتحقق،  يمكن اعتبار أن النظام الجديد للتجارة العالمية من شأنه أن يؤثر سلبا على اقتصاديات الدول النامية،  وذلك بجعل أسواقهـا مساحات تجارية للمنتجـات الأجنبية، بالإضافـة إلى تشويه أنماط الإنتاج والاستهلاك،  ومن ثم الإبقاء على الفجوة بين الدول المتقدمة (دول المركز) والدول النامية (دول المحيط).