سمات الشخصية وانعكاساتها علي اتجاهات اللاعبين نحو النشاط البدني و الرياضي و الدافعية للإنجاز  الرياضيpdf

 أ/ مجيدي محمد

جامعة قاصدي مرباح- ورقلة (الجزائر)

اشراف أ.د بوداود اليمين

 ملخص الدراسة :

هدفنا من خلال هذه الدراسة  معرفة سمات الشخصية وانعكاساتها على اتجاهات اللاعبين  نحو النشاط البدني و الرياضي و الدافعية نحو الإنجاز  الرياضي .

منطلقين من تساؤل رئيسي  كان : 

-   هل يوجد اختلاف في اتجاه اللاعبين نحو النشاط البدني والرياضي ودافعيتهم نحو الانجاز الرياضي تبعا لمستوى سماتهم الشخصية في كرة السلة ؟

و انبثقت عنه  تساؤلات فرعية كانت :

-   هل يوجد لدى لاعبي كرة السلة ذكور–  قسم ممتاز-المتميزين بسمات الشخصية(الضبط ، السيطرة ،الاجتماعية ، الهدوء ، قابلية الاستثارة ، العدوانية ، العصبية ، الاكتئابية ) اتجاهات مرتفعة نحو النشاط البدني و الرياضي ؟

-   هل يوجد لدى لاعبي كرة السلة ذكور–  قسم ممتاز-المتميزين بسمات الشخصية(الضبط ، السيطرة ،الاجتماعية ، الهدوء ، قابلية الاستثارة العدوانية ، العصبية ، الاكتئابية) دافعية عالية نحو الإنجاز الرياضي ؟

-   هل توجد علاقة إرتباطية  بين سمات الشخصية (الضبط ، السيطرة الاجتماعية ، الهدوء ، قابلية الاستثارة ، العدوانية ، العصبية ، الاكتئابية) للاعبي كرة السلة و اتجاههم  نحو النشاط البدني و الرياضي ؟

-   هل توجد علاقة إرتباطية  بين  سمات الشخصية  (الضبط ، السيطرة ،الاجتماعية ، الهدوء ، قابلية الاستثارة ، العدوانية ، العصبية ، الاكتئابية ) للاعبي كرة السلة و الدافعية للإنجاز  الرياضي ؟

و توصلنا من خلال هذه الدراسة لمجموعة من النتائج كانت :

* يوجد لدى اللاعبين المتميزين بالقدرة على الضبط اتجاهات عالية  نحو النشاط البدني و الرياضي و دافعية عالية نحو الإنجاز الرياضي .

* يوجد لدى اللاعبين المتميزين بالقدرة على السيطرة  اتجاهات عالية  نحو النشاط البدني و الرياضي و دافعية عالية  نحو الإنجاز الرياضي .

* يوجد لدى اللاعبين المتميزين  بالاجتماعية  اتجاهات عالية نحو النشاط البدني و الرياضي و دافعية عالية نحو الإنجاز الرياضي .

*يوجد لدى اللاعبين المتميزين بالهدوء  اتجاهات عالية نحو النشاط البدني و الرياضي و دافعية مرتفعة نحو الإنجاز الرياضي .

* يوجد لدى اللاعبين المتميزين بالقابلية للاستثارة اتجاهات عالية نحو النشاط البدني و الرياضي و دافعية مرتفعة  نحو الإنجاز الرياضي .

* يوجد لدى اللاعبين المتميزين بالعدوانية  اتجاهات عالية   نحو النشاط البدني و الرياضي و دافعية مرتفعة  نحو الإنجاز الرياضي.

* يوجد لدى اللاعبين المتميزين بالعصبية  اتجاهات عالية  نحو النشاط البدني و الرياضي و دافعية مرتفعة نحو الإنجاز الرياضي.

* يوجد لدى اللاعبين المتميزين بالاكتئابية اتجاهات عالية نحو النشاط البدني و الرياضي و دافعية مرتفعة نحو الإنجاز الرياضي .

كما أظهرت نتائج البحث أنه توجد علاقة إرتباطية موجبة بين سمات الشخصية (الضبط ،السيطرة ،الاجتماعية ،الهدوء،قابلية الاستثارة ،العدوانية ،العصبية ، الاكتئابية) للاعبي كرة السلة و الاتجاه نحو النشاط البدني و الرياضي .

و نفس النتيجة بالنسبة لدافعية الإنجاز الرياضي  حيث  أظهرت نتائج البحث أنه توجد علاقة إرتباطية موجبة بين سمات الشخصية (الضبط ،السيطرة ،الاجتماعية ،الهدوء،قابلية الاستثارة ،العدوانية ،العصبية ، الاكتئابية  ) للاعبي كرة السلة و دافعية للإنجاز الرياضي.

و من خلال هذه النتائج توصلنا للإجابة على التساؤل الرئيسي للبحث حيث  يوجد اختلاف في اتجاهات لاعبي كرة السلة ذكور–  قسم ممتاز- نحو النشاط البدني والرياضي ودافعية الانجاز الرياضي تبعا لمستوى سماتهم الشخصية في كرة السلة ذكور القسم الممتاز. 

و في الأخير ختمنا بحثنا هذا بمجموعة من التوصيات و قائمة المراجع و الملاحق الخاصة بالدراسة .

Our goal through this study to know the personality traits and their impact on the trends of the players about physical activity and sport and sporting achievement motivation. Building on a key questionwas:
- Is there a difference in the direction of the players about physical activity and sporting achievement and motivation towards sports depending on the level of personality traits in basketball?
And emerged from his sub-questions were:

 1 - Does the basketball players males - Department Excellent - outstanding personal characteristics (control, control, social tranquility, portability arousal, aggression, nervousness, depression) trends toward high physical activity and sport?

 2 - Does the basketball players males - Department Excellent - outstanding personal characteristics (control, control, social tranquility, portability arousal, aggression, nervousness, depression), high motivation toward athletic achievement?

 3 - Is there a correlation between personality traits (the settings, control, social tranquility, portability arousal, aggression, nervousness, depression) of the basketball players and their direction towards physical activity and sport?

 4 - Is there a correlation between personality traits (the settings, control, social tranquility, portability arousal, aggression, nervousness, depression) of the basketball players and sports achievement motivation. And we came through this study of a group of results were:

* There are players with outstanding personal characteristics (control, control, social tranquility, portability arousal, aggression, nervousness, depression) trends toward high physical activity.

    And high motivation toward athletic achievement:

    Where we have reached through research that:

 * There are players with outstanding ability on the high setting trends toward physical activity and sports and high motivation toward athletic achievement

* There is the outstanding player the ability to control trends toward high physical activity and sports and high motivation toward athletic achievement

* There are the outstanding players Balajtmaih trends toward high physical activity and sports and high motivation toward athletic achievement.

 * There is the outstanding players calm trends toward high physical activity and sports and high motivation toward athletic achievement.

 * There is the outstanding player of the excitation MERCHANTABILITYtrends toward high physical activity and sports and high motivation toward athletic achievement.

 * There are players with outstanding high-aggressive attitudes towards physical activity and sports and high motivation toward athletic achievement.

 * There is the outstanding players nervous trends toward high physical activity and sports and high motivation toward athletic achievement.

 * I have talented players Balaktiabih trends toward high physical activity and sports and high motivation toward athletic achievement.

 Search results also showed that there is a positive correlation between personality traits (the settings, control, social tranquility, portability arousal, aggression, nervousness, depression) of the basketball players and the trend towards physical activity and sports.

 And the same outcome for athletic achievement motivation showed results that there is a positive correlation between personality traits (the settings, control, social tranquility, portability arousal, aggression, nervousness, depression) of the basketball players' motivation and achievement sports.

Through these results we have to answer the main question for research where there is a difference in the direction of the male basketball players - Excellent section - some physical activity, sports and sporting achievement motivation depending on the level of personality traits in the male section Basketball League.
  
      In the end, we ended our search of this set of recommendations and a list of references and appendices for the study.

المقدمة:

تشهد الميادين الرياضية في الوقت الحالي تنافسا كبيرا يسعى من خلال الكثير من اللاعبين إلى تحطيم الأرقام القياسية في مختلف الألعاب الرياضية ، و قد يكون هدا التطور هو الدافع للمدربين و المختصين الرياضيين إلى إعادة الاهتمام بطرق التدريب و الإعداد المهاري و رفع الكفاءة الفسيولوجية للاعبين ، و كذلك الاهتمام بالنواحي النفسية و الإعداد النفسي لهم ، و دراسة سماتهم الشخصية انطلاقا من إيمانهم بالدور الهام الذي تلعبه تلك العوامل في رفع مستوى أداء اللاعبين ، مما أثار مدربي الفرق و القائمين على الأندية العالمية في مختلف الألعاب إلى وضع خطط الإعداد النفسي للاعبين ، كجزء من الإعداد العام للفريق .

كما أعتمد الكثير منهم على دراسة سمات الشخصية لهؤلاء اللاعبين ، من خلال البطاقة الخاصة بهم و التي يتم فيها تحديد سمات الشخصية لكل لاعب ، حيث يمكنهم من التعامل مع اللاعبين وفق ما يتناسب مع صفاتهم سواء كان ذلك في المناسبات الرياضية أو التدريب و تساعدهم في التنبؤ و معرفة الاستجابات المتوقعة للاعبين عند حدوث مثير معين ، و من هذا المنطلق فالحالة النفسية للاعب أو الفريق كمجموعة لم تعد من الأمور الثانوية ، وإنما أصبحت ركنا أساسيا وهاما للارتقاء بمستوى الأداء للاعبين.

و هذا ما أشار إليه راتب).اسامة كامل راتب ، 2000) بأن الهدف العام من دراسته  الشخصية الإنسانية هو التوصل إلى تعميمات دقيقة تعطي الفرصة و الإمكانيات لتفسير سلوك الإنسان ، و التنبؤ به إذا أمكن ، و هذا لا يختلف عند دراسة الشخصية الرياضية ، و إنما وجه الاختلاف هو وجهة التركيز في محاولة الفهم و التنبؤ بالسلوك في المجال الرياضي، كما يبين راتب أن الحاجة إلى دراسة الشخصية الرياضية تبدو في ضوء هدفين ، الهدف الأول هو تحديد تأثير الرياضة في تطوير أو تغير الشخصية ، حيث يمثل هذا الهدف قيمة اجتماعية ، و يبين أهمية الرياضة في تطوير السلوك الإنساني ، و من ذلك فإن بعض علماء النفس في المجال الرياضي ، باعتبار أنها الأمراض النفسية مثل الاكتئابية و العصبية ، وأن تطوير اللياقة البدنية يؤثر في تحسين مفهوم و تقدير الذات لدى الفرد ( علاوي محمد حسن ، رضوان نصر الدين ، ، 1987.).و الهدف الثاني تحديد تأثير الشخصية في الأداء الرياضي ، و يمثل هذا الهدف قيمة تطبيقية وخاصة بالنسبة للمدربين و المهتمين بتطوير الأداء الرياضي ، حيث يسهم في معرفة العوامل النفسية المؤثرة في الأداء الرياضي.

و تسعى الأنشطة البدنية و الرياضية على اكتساب المهارات الحركية و إتقانها و العناية باللياقة البدنية من أجل صحة أفضل و قوام سليم و حياة أطول و أكثر نشاط ، بالإضافة إلى تحصيل المعارف وتنمية اتجاهات ما من جوانب شخصيته ، و إضافة إلى ذلك تساعد على التكيف مع المجتمع و توفر له القدرة على اتخاذ القرارات في المواقف النفسية المتعددة بتفكير مستقل ، ومن الملاحظ فإن ممارسة الأنشطة البدنية و الرياضية بكافة صورها المتعددة و المتنوعة بصفة عامة مجال لتأثير اللاعبين و مدى اتجاهاتهم نحو النشاط البدني و الرياضي و الاعتماد على أنفسهم) .حلمي إبراهيم و ليلى فرحات ، ، 1998 ، ص 16).

ومن هدا المنطلق فإن تنمية الاتجاهات نحو النشاط البدني الرياضي يعد ضرورة و مخرجا تربويا و اجتماعيا إلى حد ما ، مما يحدث انسجام شخصيته و التي من خلالها يستطيع بناء اتجاهاته و أفكاره ، حيث يكتسب هذا الفرد خصائص ومكونات هذه الاتجاهات من خلال مروره بمختلف عوامل التنشئة الاجتماعية إبتداءا بالأسرة ثم المدرسة و المؤسسات الدينية ، و المحيط الاجتماعي الذي يعيش فيه من خلال تعامله مع الأفراد ، فيكتسب العادات و التقاليد و القيم و أنماط ثقافية تكون غالبا في مجتمعه ، فيمكننا النظر للاتجاهات على أنها التمثيل النفسي في داخل الفرد لآثار المجتمع و الثقافة (لأن الفرد يكتسب من مجتمعه ثقافيته للاتجاهات المناسبة نحو الأنشطة و بعض الأفراد الآخرين كذلك نحو النشاط البدني). (محمد حسن علاوي، 1998 ، ص 212.)

غير أنه يوجد عامل مهم في تكوين الاتجاهات بصفة عامة و الاتجاه نحو  النشاط البدني و الرياضي بصفة خاصة و هو الدافعية ، فهي تشير إلى العلاقة الدينامية بين الفرد و بيئته و تشمل على العوامل و الحالات المختلفة الفطرية منها و المكتسبة الداخلية و الخارجية المتعلمة و غير المتعلمة و غيرها ، التي تعمل على بدء و توجيه و استمرار السلوك حتى يتحقق هدف ما.

ومما هو ملاحظ فالدافعية نحو الإنجاز الرياضي لها أثرها الهام في التعرف على أسباب تقدم الأساليب التدريبية الحديثة لذا نجد أن الاهتمام بالدافعية نحو الإنجاز الرياضي يبدوا  و اضحا لما لها من أهمية في تقدم المستوى الرياضي ، فالسمات الشخصية مثلا للاعبين ذوي المستوى العالي أيضا أحدى الظواهر النفسية الهامة التي تناولها الباحثون في المجال الرياضي و ظهورهم بمستويات عالية في اللقاءات التنافسية،و بهذا بدأت الدول تأخذ بالأساليب العلوم النفسية و التربوية،اكتشافا الحقائق و أسرار

هذا التقدم ، حتى يمكن الأخذ به و تطبيق مبادئه ، إشارة أخرى من الباحثين أن كل عامل حتى ولو كان ضئيلا يؤثر على اللاعبين و نتائجهم .

ومن هذا المنطلق وفي ضوء ما سبق ذكره قمنا بهذه الدراسة لغرض معرفة انعكاس سمات الشخصية للاعبي كرة السلة ذكور – قسم ممتاز - على اتجاهاتهم نحو النشاط البدني والرياضي والدافعية نحو الانجاز الرياضي.

مشكلة الدراسة :

إن التطور الكبير الذي تشهده الميادين الرياضية لا يقتصر على الإعداد البدني أو الخططي كعوامل تقود إلى النجاح الرياضي وصولا إلى المنافسة فحسب، بل تشمل الإعداد النفسي المناسب للاعبين والذي لا يقل أهمية عن الإعداد البدني والمهاري والخططي[1]..

وقد أظهرت العديد من الدراسات والبحوث العلمية التي قام بها عدد من الباحثين في مجال علم النفس الرياضي  منها دراسة صحراوي مراد 1996، .دراسة عصام الدين عبد الخالق1979،دراسة دادي عبد العزيز 1996 لمحاولة التعرف على مجموعة من أبعاد الشخصية التي يتسم بها اللاعب الرياضي والتي قد تميزه عن الفرد غير الرياضي، بحيث يمكن النظر إلى هذه الأبعاد على أنها سمات عامة لشخصية اللاعب الرياضي. حيث أن عبد العزيز دادي توصل وجود علاقة بين السمات الشخصية و القدرة على الأداء المهاري في الرياضات الجماعية كما قد ذكر حنتوش[2] أن هناك عدة عوامل تؤثر على شخصية الفرد، وهي عوامل جسمية وعوامل نفسية، وعوامل اجتماعية، ونظرا إلى أن العوامل النفسية تؤثر على شخصية الفرد فإن ذلك يعني أن الرياضيين يتصفون بسمات شخصية معينة تختلف فيما بينهم مثل  سمة الاجتماعية ، الانبساطية ، العدوانية ، الاكتئابية .....و هذا ما أكدته كذلك العديد من الدراسات مثل دراسة :كوبر1967، و دراسة كان 1976، ودراسة ستشر 1977، و مورجان 1980، و كروتشو 1970.

و من التعاريف العديدة  لسمات الشخصية نجد من يؤكد على أنها مجموع أنواع النشاط الذي يمكن التعرف عليه من خلال  سلوك الفرد عبر فترة كافية من الزمن   ، حيث  ميز ألبورت بين ثلاثة أنواع من السمات  و هي سمات أساسية و سمات مركزية و سمات ثانوية .  ففكرة ألبورت  تذهب إلى أن السمات  ليست وحدات  مستقلة داخل الفرد  و لكنها مجموعة متوافقة  بين الصفات تتجمع  لإحداث  الإثارة السلوكية و على ذلك ففعل واحد مركب لا يمكن إرجاعه إلى سمة واحدة متكررة بل لنتاج مجموعة من السمات المتوافقة و التي تسهم كل منها في بعض مظاهر السلوك و بالتالي فإن دافعية اللاعبين للإنجاز الرياضي واتجاههم نحو النشاط الرياضي لا يرجع لسمة واحدة بل لمجموعة  من السمات 

وعليه فإن عملية التطور في سلوك اللاعب تتطلب القيام بدراسات تقنية واجتماعية ونفسية، حيث تختلف عملية التطوير في الأداء الرياضي باختلاف السمات الشخصية ،حيث تعد هذه الأخيرة للاعب من العوامل المحددة للنشاط الرياضي الممارس دون إغفال تأثير عامل الخبرة فيه في تحديد اثر هذه السمات في نشاط اللاعب ،وهذا ما أكده سنجر (SINGER)[3] حيث بين « أن شخصية الممارس للنشاط الرياضي تتغير نحو الأفضل بسبب الخبرة التي يكتسبها عند ممارسة الألعاب الرياضية»، و هذا ما نجده لدى لاعبي كرة السلة حيث أن كثرة المباريات التنافسية للاعبي كرة السلة  تنعكس سلبا أو إيجابا على اتجاهاتهم و دافعيتهم نحو الإنجاز الرياضي  .  و على ضوء هذا التصور جاء موضوع دراستنا لمعرفة مدى انعكاس سمات الشخصية  على اتجاهات لاعبي كرة السلة نحو النشاط البدني و الرياضي و دافعيتهم نحو الإنجاز الرياضي .و الاتجاه في موضوعنا هذا نقصد به مجموع الاستعدادات و القدرات التي يكتسبها اللاعبين من خلال المنافسات الرياضية حيث عرفها  ألبورت  بأنها حالة من الاستعداد العقلي العصبي التي  تنظمها  الخبرة السابقة و التي توجه استجابات الفرد للمواقف أو المثيرات المختلة. و بالتالي فإن الاتجاهات ليست غريزية أو فطرية موروثة ، بل إنها متعلمة معرفية يكتسبها الفرد عبر عملية التنشئة الاجتماعية ، و لذلك  توصف الاتجاهات بأنها إحدى نتاجات التعلم .

 و قد ظهرت موجة من الاهتمامات لدراسة الاتجاهات نحو النشاط البدني الرياضي كعلاقة بين الأداء الحركي والاتجاهات، ومعرفة أثر الألعاب الجماعية في تكوين الاتجاهات، كما توصلوا إلى نتائج كثيرة ساعدتهم على وضع الأسس والنظريات العلمية الذي اتخذها العاملون في المجال الرياضي كقواعد بني عليها برامج لرفع مستوى الأداء في الميدان الرياضي،مثل دراسة نبال مفيد عبد الرحيم 2002 و دراسة أحمد نايل عمايرة  و دراسة يوسف حرشاوي  لذا يجب الاعتناء بموضوع الدوافع و الاتجاه نحو النشاط الرياضي وخاصة فيها الدوافع النفسية والاجتماعية ، ففي المجال الرياضي يعد كل من الدافع للانجاز والاتجاه نحو النشاط الرياضي أحد الموضوعات المهمة التي يعتمد عليها المدرب الرياضي في عملية استثارة اللاعبين نحو بذل المزيد من الجهد خاصة في الرياضات ذات المستوى العالي، لأن طبيعة هذه المستويات تتطلب من الرياضي ضرورة استخدام قدراته البدنية والمهارية والخططية والنفسية بصورة متكاملة وذلك في محاولة لإحراز أفضل مستوى ممكن، إذ يمكن القول أن التعبير عن الفوز أو الهزيمة يرجع أساسا إلى مستوى الدافعية عند الرياضي، أما لغيابها أو شدتها، ويشير سنجر (SINGER) إلى أن «التفوق هو حصيلة كل من التعلم والدافعية»[4]، ويؤكد وارن (WAREN) على أن « استثارة دوافع اللاعب بهدف التفوق في الرياضة تحتل %70 إلى 90% من العملية التدريبية، حيث أن التفوق يعني الجوانب المهارية والمعرفية والخططية، ويعمل الدافع لحث اللاعب على إطلاق الطاقة وبذل الجهد اللازمين لانجاز المهارات سواء في التعلم أو التدريب والمنافسة»[5].

إن تحقيق الفوز والنجاح من خلال منافسة الآخرين والتفوق عليهم، وأداء ذلك بقدر كبير من الإتقان والسرعة والاستقلالية ليس بالأمر السهل، وإنما يتطلب ذلك دافعية للانجاز عالية المستوى من طرف الرياضي، وأشار العديد من الباحثين في علم النفس الرياضي إلى أن وصول اللاعب الرياضي إلى أعلى المستويات يتأسس على ما يطلق عليه دافعية الانجاز الرياضي.مثل دراسة حسان خليل الهلسا 1996 ، كما يرى -  الدكتور أسامة كامل راتب في مفهوم الدافعية مايلي:

يمكن تعريف الدافعية بأنها الاستعداد الرياضي لبذل الجهد من أجل تحقيق هدف معين[6].

ويضيف قائلا: كي يتسنى فهم هذا التعريف تجدر الإشارة إلى ثلاثة عناصر هامة.

‌أ.الدافع Motive: حالة من التوتر تثير السلوك في ظروف معينة وتوجهه وتؤثر عليه.

‌ب.   الباعث Incentive: هي عبارة عن مثير خارجي يحرك الدافع وينشطه ويتوقف ذلك على ما يمثله الهدف الذي يسعى الرياضي إلى تحقيقه من قيمة.

‌ج.   التوقع Expectation: مدى احتمال تحقيق الهدف[7].

كما يشير علاوي في تعريفه للدوافع إلى أنها الحالات أو القوى الداخلية التي تحرك الفرد وتوجهه لتحقيق هدف معين وأنها ليست شيئا ماديا، أي أنها ليست حالات أو قوى يمكن رؤيتها مباشرة إنما هي حالة في الفرد، يستنتج وجودها من أنماط السلوك المختلفة، ومن نشاط الفرد نفسه[8].

و يتبادر لنا استفسار يوضح الصورة أكثر لماذا يقوم اللاعب بالتدريب المتواصل ستة أيام في الأسبوع ولأكثر من فترة تدريبية في اليوم الواحد في حين يكتفي لاعب آخر بالتدريب لما يزيد عن ثلاث مرات أسبوعيا؟، وقد أشارت بعض الدراسات إلى أن لعبة كرة السلة من أكثر الألعاب الجماعية التي تحتاج إلى لياقة بدنية عالية ومستوى أداء مهاري وخططي مرتفع حيث طبيعة اللعبة ومتطلباتها من سرعة وتدقيق وتطوير مستمر في مواد القانون الدولي بها.

لذلك يرى الباحث أنه بجانب تطوير اللاعب في سلم النمو للعبة فإن دافعيته يمكن أن ، تتعدل وتتطور بما يتناسب مع طبيعة لعبة كرة السلة التي هي أكثر الألعاب تطورا والدليل على ذلك التعديل المستمر في بعض المواد الخاصة بقانون اللعبة، ويتفق علماء النفس على إمكانية تفسير أغلب أنماط السلوك الإنساني من خلال معرفة السمات الدافعية للإنسان.

ومن هنا تبرز الحاجة للقيام بدراسات ميدانية حول السمات الشخصية وانعكاساتها على كل من الدافعية للانجاز والاتجاه نحو النشاط البدني والرياضي في مجال الألعاب الرياضية بصفة عامة والألعاب الجماعية بصفة خاصة ومنها لعبة كرة السلة التي تعد لعبة جماعية من شانها أن تستقطب الشباب كما تستميله كرة القدم اللعبة الأكثر شعبية عند الشباب الجزائري ،وهذا يستدعي معرفة المزيد من المعلومات حول هذه اللعبة في الواقع الرياضي الجزائري.

ومن هذا المنطلق وعلى ضوء الدراسات المحددة للسمات والاتجاهات نحو النشاط البدني الرياضي وكذا دافعية الانجاز الرياضي وقلة الدراسات الجزائرية –في حدود اطلاع الباحث -التي تناولت السمات الشخصية و انعكاساتها على أداء لاعبي كرة السلة  جاءت الدراسة الحالية للبحث في هذا الموضوع ، وعليه يمكن أن نطرح التساؤل البحث كالتالي:

هل يوجد اختلاف في اتجاه لاعبي كرة السلة ذكور–  قسم ممتاز-  نحو النشاط البدني ودافعيتهم نحو الانجاز الرياضي تبعا لمستوى سماتهم الشخصية؟

الأسئلة الفرعية:

-   هل يوجد لدى لاعبي كرة السلة ذكور–  قسم ممتاز-المتميزين بسمات الشخصية(الضبط ، السيطرة ،الاجتماعية ، الهدوء ، قابلية الإستثارة ، العدوانية ، العصبية ، الاكتئابية ) اتجاهات مرتفعة نحو النشاط البدني و الرياضي ؟

-   هل يوجد لدى لاعبي كرة السلة ذكور–  قسم ممتاز-المتميزين بسمات الشخصية(الضبط ، السيطرة ،الاجتماعية ، الهدوء ، قابلية الاستثارة ، العدوانية ، العصبية ، الاكتئابية ) دافعية عالية نحو الانجاز الرياضي ؟

-   هل توجد علاقة إرتباطية  بين  سمات الشخصية (الضبط ، السيطرة ،الاجتماعية ، الهدوء ، قابلية الاستثارة ، العدوانية ، العصبية ، الاكتئابية ) للاعبي كرة السلة و اتجاههم  نحو النشاط البدني و الرياضي ؟

-   هل توجد علاقة إرتباطية  بين  سمات الشخصية (الضبط ، السيطرة ،الاجتماعية ، الهدوء ، قابلية الاستثارة ، العدوانية ، العصبية ، الاكتئابية ) للاعبي كرة السلة و الدافعية للإنجاز  الرياضي ؟

الفرضيات:

الفرضية العامة:

يوجد اختلاف في اتجاه لاعبي كرة السلة ذكور–  قسم ممتاز- نحو النشاط البدني والرياضي ودافعية الانجاز الرياضي تبعا لمستوى سماتهم الشخصية.

الفرضيات الجزئية:

1-  يوجد لدى لاعبي كرة السلة المتميزين بسمات الشخصية(الضبط ، السيطرة ،الاجتماعية ، الهدوء ، قابلية الاستثارة ، العدوانية ، العصبية ، الاكتئابية ) اتجاهات مرتفعة نحو النشاط البدني و الرياضي .

2- يوجد لدى لاعبي كرة السلة المتميزين بسمات الشخصية(الضبط ، السيطرة ،الاجتماعية ، الهدوء ، قابلية الاستثارة ، العدوانية ، العصبية ، الاكتئابية ) دافعية عالية نحو الإنجاز الرياضي .

1-  توجد علاقة إرتباطية  بين سمات الشخصية (الضبط ، السيطرة ،الاجتماعية ، الهدوء ، قابلية الاستثارة ، العدوانية ، العصبية ، الاكتئابية )  للاعبي كرة السلة و اتجاههم نحو النشاط البدني و الرياضي .

2-  توجد علاقة إرتباطية  بين سمات الشخصية (الضبط ، السيطرة ،الاجتماعية ، الهدوء ، قابلية الاستثارة ، العدوانية ، العصبية ، الاكتئابية )  للاعبي كرة السلة و دافعيتهم  للإنجاز   الرياضي.

أهداف البحث:

ككل دراسة علمية فإن الدراسة الحالية تهدف إلى إثراء البحث العلمي في المجال الرياضي وتطويره، وبما أن موضوع دراستنا متعلق بالجانب النفسي الرياضي فإن الباحث يهدف من خلال دراسته إلى زيادة الرصيد العلمي في مجالات علم النفس الرياضي التي لها علاقة بالمجال الرياضي ولهذا جاءت أهداف البحث كما يلي:

1.   الرفع من مستوى اتجاه اللاعبين نحو النشاط الميداني والرياضي ودافعية الانجاز من خلال رفع مستوى السمات الشخصية لديهم.

2.  الأخذ بآراء العلماء المختصين في مجال كرة السلة بخصوص السمات وانعكاساتها على الاتجاه نحو النشاط البدني والرياضي والدافعية نحو الانجاز الرياضي.

3.   إمكانية الوصول للحلول والمقترحات العملية المساعد في الرفع من مستوى اتجاه اللاعبين وكذا دافعيتهم نحو الانجاز الرياضي.

4.   تنوير الوسط الرياضي بأهمية السمات الشخصية للاعبي كرة السلة وعلاقتها بالاتجاهات ودافعية الانجاز الرياضي.

5.  فتح المجال لمزيد من البحوث في مجال علم النفس الرياضي من خلال بوابة سمات الشخصية وعلاقتها باتجاهاتهم نحو النشاط البدني والرياضي ودافعية الانجاز الرياضي.

6.   التعرف على مظاهر الدافعية للانجاز للاعبي كرة السلة وعلاقته بمتغيرات الشخصية في المجتمع الجزائري.

أهمية البحث:

على الرغم من تعدد الدراسات الأجنبية التي تناولت سمات شخصية الرياضيين ذوي المستوى العالي ، سواء في الألعاب الفردية أو الجماعية إلا أن الدراسات العربية في هذا المجال محدودة العدد إذا ما قورنت بالدراسات النفسية الأخرى و لذلك تأتي أهمية هذه الدراسة من كونها تضيف للدراسات السابقة دراسة جديدة حول سمات الشخصية و انعكاساتها على اتجاهات لاعبي كرة السلة في الجزائر قسم ممتاز و دافعيتهم نحو الإنجاز الرياضي ، و تتمثل أهمية الدراسة فيما يلي .

1-  تزويد المدربين والأخصائيين النفسانيين بترتيب السمات ليتمكنوا من وضع البرامج الرياضية المقننة التي تعمل على تنمية و تطوير سمات الشخصية الإيجابية للاعبي كرة السلة التي تتفق و الخصائص النفسية للأنشطة الرياضية الممارسة .

2-    تنوير الإخصائين و المدربين بسمات الشخصية التي يتميز بها لاعبوا كرة السلة في الجزائر.

3-  من الملاحظ أن الاهتمام بالرياضة في الجزائر تزايد في الآونة الأخيرة و ذلك من خلال الاعتناء بالمنتخبات الوطنية و بإعدادها إعداد متكاملا سواء في الألعاب الفردية أو الجماعية حتى تستطيع أن تنافس في البطولات العربية و العالمية غير أن هذا الإعداد مازال مركزا على النواحي البدنية و المهارية يرافقه تجاهلا كبيرا للإعداد النفسي وا لذي يساهم بشكل كبير في إحراز الكثير من المنتخبات العالمية لمراكز متقدمة في البطولات المختلفة.

4-  التأكيد بأن الإعداد النفسي جزء لا يتجزأ من خطة إعداد المنتخب و من كونه معرفة و تحديد السمات الشخصية ذات أهمية كبرى في الإعداد النفسي و من ثم معرفة السمات التي تساهم في الاتجاهات الايجابية نحو النشاط البدني الرياضي و دافعية الإنجاز الرياضي.

5-    التأكيد و الإلحاح على ضرورة وجود أخصائيين نفسانيين و الذين يكادوا ينعدموا و خاصة في فرق كرة السلة في الجزائر.

6-  الإطلاع و معرفة المتغيرات النفسية التي لها دور في عملية التنبؤ لسلوك اللاعب و قدرته على بذل المزيد من الجهد في عملية التنافس و تحقيق النتائج.

المفاهيم الدالة:

سمات الشخصية:

السمة الشخصية "تعني خاصة من الخصائص التي يختلف فيها الناس كل عن الآخر بدرجة ما فالطول، والوزن الانفعال سمة، والسيطرة سمة وهكذا( سعد عبد الرحمن، 1981 ، ص 133) ونلاحظ أن من هذه الخصائص ما هو موضعي ظاهر مثل: الوزن والطول ومنها ما هو خفي باطن مثل ما يؤكده أصحاب مدرسة التحليل النفسي عندما يتكلمون عن الجانب الباطن في شخصية  الإنسان.

 وسمات الشخصية بمفهومها العام هي الصفات التي يمكن أن نفرق على أساسها بين فرد وآخر ونظريات السمات هي استعدادات أو تكوينات نفسية  تكون مسؤولة عن الانتظام والثبات الظاهري في سلوك الفرد (عطية محمود ، 1950 ، ص 40)

كرة الســــلة:

ابتكرت كرة السلة عام 1898 م على يد جيمس نايسميت الأستاذ بمعهد التربية البدنية التابع لجمعية الشباب المسبحين بولاية شوتز بالولايات المتحدة الاميريكة، وكان الهدف الأساسي في ابتكار هذه اللعبة هو الممارسة والمحافظة على اللياقة البدنية للاعبي كرة القدم الأمريكية في موسم الشتاء حين يلجأ اللاعبون إلى دخول الصالات المغلقة هربا من الأمطار والرد بعد انتهاء موسم كرة القدم الأمريكية وقد قام جيمس بوضع قواعد لهذه اللعبة، وتطورت اللعبة وانتشرت في جميع أنحاء العالم على يد رجال الباب المسيحية أو في سنة 1898 عدد الفريق لخمسة أفراد وتم تحديد وزن الكرة ومحيطها وفي سنة 1906 تكونت لجنة لدراسة قانون اللعبة وعد لها إلى 22 قاعدة بدلا من قاعدة بدلا من 13 قاعدة وفي عام 1918 انتشرت لعبة كرة السلة عن طريق الجنود الأمريكيون أثناء الحرب في مسابقات كرة السلة ( عبد الرزاق معتوق، 1981)

الاتجاهات:

هي استعداد وجداني مكتسب آي ليس فطري  وهو ثابت نسبيا يحدد سلوك الفرد ومشاعره إزاء أشياء معينة ويقصد به  استعداد وجداني يميل بالفرد إلى الاستجابة بطرق خاصة حيال موضوعات خاصة سواء كانت هذه الموضوعات أشياء أو أشخاص أو جماعات أو أفكار أو نظما ومبادئ  ( قاسم حسن حسين، ، 1998 ، ص 12 )

وهناك تعاريف يتضح أن أصحابها  اعتبروا  الاتجاه قوة أو استعداد يكون الفرد نحو موضع ما بشكل معين بمعنى أن هناك قوة دافعة للسلوك تظهر بأسماء مختلفة وهكذا جاءت تعاريفهم تتصف في مجملها بالغموض ومن بينها: تتبع البور Allport أصول المفهوم الحديث للاتجاهات وأوضح أن هناك ثلاثة مصادر لهذا المفهوم هي:

1- علم النفس التجريبي في أواخر القرن التاسع عشر، حيث كانت البحوث العليمة تستخدم مصطلحات قريبة الشبه بمفهوم الاتجاه مثل: الإدراك، الذاكرة، الحكم، التغيير، الإدارة،..الخ.

2-  حركة التحليل النفسي التي أكدت أهمية الأسس اللاشعورية وديناميكيتها المؤثرة في الاتجاه.

3-  علم الاجتماع حيث أخذ الاعتراف بتزايد بأهمية الاتجاهات ومنها تعبر عن التطورات والتمثيلات السيكولوجية(  محمد على محمد، 1983 ، ص 107)

وعلى النقيض من هؤلاء هناك فريق آخر من السيكولوجيين الملتزمين بالمنهج العلمي الذين رفضوا استخدام التعريفات الغامضة التي تعتبر الاتجاه كما منفصلا أو قوة مستقل  مؤثرة بطريقة أو بأخرى من المواقف والطرق الغامضة وأكدوا ضرورة استخدام التعريف الإجرائي للاتجاه، ومن أمثال هؤلاء(تورس) الذي يعرف الاتجاه بأنه تعميما .يدفع سلوك الفرد بعيدا أو قريبا من مدرك العين (اسكندر نجيب إبراهيم و آخرون ، 1964، - ص 296)

وهناك ثالث من السيكولوجي ركز على مسالة التنظيم في تعريفه للاتجاه وهو يقطع وسطا بين الفريق الأول والثاني ومن أمثلة هؤلاء وليام لامبرت، وولاس لاميرك الذي يعرف كل منهما أن الاتجاهات هو تنظيم مستمر بطريقة التفكير والشعور وردود الفعل إزاء الأشخاص والجماعات والقضايا الاجتماعية  ( وليام لامبرت وولاس لامبرت، 1993، ص 50)

النشاط البدني الرياضي:

هو وسيلة لبلوغ أهداف عديدة بتكيفه مع مختلف ميادين الثقافة فهو يخدم الأهداف الصحيحة إذا تمت الممارسة من اجل ذلك، ويخدم المستوى الرياضي العالي إذ كان متخصصا ويمارس للترويح عن النفس لدى العامة من الناس(  ابو العلاء، الفتاح، 1994،ص 14 )

دافعية الانجاز الرياضي:

يقصد الدافعية في علم النفس الرياضي الموضع الذي التي يبحث عن أسباب أو محركات السلوك الرياضي وعن أهمية الدافعية نحو الانجاز الرياضي على أنها الرياضيين لوصول لأعلى المستويات الرياضية كما تحفزهم  على ممارسة النشاط الرياضي والاستمرار فيه وكذا تمثل الحالات والقوى الداخلية التي تحرك الفرد وتوجهه لتحقيق هدف معين ( محمد حسن علاوي، 1998، ص 212 )

كما أن الدافعية تشير في نفس الوقت  إلى العلاقة الدينامكية بين الفرد وبيئته وتشمل على العوامل والحالات المختلفة الفطرية والمكتسبة الداخلية والخارجية، المتعلمة وغير المتعلمة و الشعورية و اللاشعورية وغيرها التي  تعمل على بدء وتوجيهه واستمرار السلوك وبصفة خاصة حتى يتحقق هدف ما (محمد حسن علاوي، 1998، ص 212).

منهج الدراسة :

     المنهج المتبع في هذه الدراسة هو المنهج الوصفي التحليلي هذا ما يتناسب مع طبيعة الموضوع بهدف إعطاء مدلول علمي لكل خطوة من خطوات الدراسة .

أدوات الدراسة :

     تتكون استمارة الاستبيان الموجهة للاعبين في ميدان كرة السلة  من ثلاث اختبارات حيث يتمثل اللإختبار الأول لقياس السمات الشخصية و يتضمن الاختبار الثاني لقياس الدافعية نحو الإنجاز الرياضي و الاختبار الثالث يتضمن القياس للاتجاهات نحو النشاط البدني و الرياضي و عودة إلي الاختبار الأول للسمات الشخصية و يتضمن التالي :

-      يتضمن البعد الأول ( ضبط الاضطرابات النفس جسمية ) 07 عبارات كلها إيجابية و أرقامها كما يلي : 3-4-15-18-23-28-45.

-       يتضمن البعد الثاني ( قدرة التحكم في الذات و السلوك المعتدل ) 7 عبارات كلها إيجابية و أرقامها كما يلي   7-10-26-27-41-44-49

-      يتضمن البعد الثالث ' المزاج المعتدل و القدرة علي التركيز) 7 عبارات كلها إيجابية و أرقامها كما يلي   21-25-34-37-40-52-55.

-      يتضمن البعد الرابع (بالهدوء و المزاج المعتدل ) 7 عبارات كلها إيجابية و أرقامها كما يلي  : 5-31-33-36-39-46-53

-   يتضمن البعد الخامس ( القدرة علي التفاعل مع الآخرين ) 7 عبارات منها 3 عبارات إيجابية، 4 عبارات سلبية و أرقام العبارات الإيجابية 12-28-48. و أرقام العبارات السلبية 2-14-51.

-      يتضمن البعد  السادس ( الإعتدالية واحترام الآخرين ) 7 عبارات كلها إيجابية و أرقامها كما يلي : 1-20-29-42-43-45-46.

-      يتضمن البعد السابع ( القدرة علي ارتباك و الثقة بالنفس ) 7 عبارات كلها إيجابية و أرقامها كما يلي :9-11-16-22-24-30-50.

-      يتضمن البعد الثامن ( القدرة علي التفاعل و التعامل مع الآخرين ) 7 عبارات كلها إيجابية و أرقامها 6-8-13-19-32-35

و بالنسبة لأدوات الاختبار الثاني المتمثلة في قياس دافعية الإنجاز الرياضي و يسمي قائمة الاتجاهات الرياضية و صممه جوولسس 1982 لمحاولة قياس دافعية الإنجاز المرتبطة بالمنافسة الرياضية و يتضمن المقياس ثلاثة أبعاد هي:

دافع القدرة – دافع الإنجاز – دافع تجنب الفشل.

 و تتضمن لقائمة 3 عبارات لبعد دافع القدرة  ، 15عبارة لبعد دافع إنجاز النجاح ،13 عبارة دافع تجنب الفشل ، و يقوم اللاعب الرياضي بالاستجابة علي عبارات القائمة على مقياس خماسي التدريج بدرجة كبيرة جدا ، بدرجة كبيرة ، بدرجة متوسطة ، بدرجة، درجة قليلة جدا .

 و يتضمن الاختبار ما يلي :

عبارات بعد دافع إنجاز النجاح هي :2/4/6/8/10/12/14/16/18/20.

و كلها عبارات إيجابية في اتجاه  البعد رقم 4/8/14. فهي عبارات في عكس اتجاه البعد و عبارات بعد تجنب الفشل ( الخوف من الفشل ) هي : 1/3/5/7/11/13/15/17/19 و كلها عبارات إيجابية في اتجاه البعد فيما عدا العبارة رقم 11/17/9 فهي عبارات في عكس اتجاه البعد .

ويتم تصحيح عبارات  كل بعد على حدى طبقا لما يلي :

العبارات التي في اتجاه البعد تصحح كما يلي : بد رجة كبيرة جدا=5درجات؛بدرجة كبيرة=4 درجا ت؛بدرجة متوسطة=3درجات؛درجة قليلة = درجتان؛بدرجة قليلة جدا= درجة؛ أما العبارات في عكس اتجاه البعد فيتم تصحيحها كما يلي :

بدرجة كبيرة جدا= درجة واحدة؛بدرجة كبيرة= درجتان؛بدرجة متوسطة = 3 درجات؛بدرجة4 درجات؛بدرجة قليلة جدا=5درجات .

وبالنسبة لأدوات الاختبار الثالث و المتمثل في قياس اتجاهات نحو النشاط البدني و الذي صممه " جيرالد كنيون " gerald kenyon"  لمحاولة قياس ستة أبعاد لاتجاهات نحو النشاط البدني و الرياضي على النحو التالي :

05 درجة أوافق بدرجة كبيرة، 4 درجة أوافق ، 3 درجة لم أكون رأي بعد ، 02 درجة أعارض و درجة واحدة  أعارض .

و أوزان العبارات السلبية كما يلي :

 درجة واحدة أوافق بدرجة كبيرة ،02 درجة أوافق ،3 درجة لم أكون أدري بعد ، 04 درجة أعارض ،05 درجة أعارض بشدة.

عينة الدراسة : عينة البحث شملت كل مجتمع لاعبي كرة السلة ذكور القسم الممتاز في كامل التراب الوطني، وشمل مجتمع الدراسة الفرق التالية: قسنطينة ، عنابة ، سكيكدة،بوفاريك ،مولودية ،شرشال ،سطاوالي، البرج ، الدار البيضاء،النصر ،باتنة ، البليدة ، سطيف ،عين تموشنت وبالتالي تكون دراستنا ذات تمثيل وطني.

وهي تمثل الحصر الشامل لمجتمع الدراسة حيث التقى الباحث بمدربي الفرق في فندق المهدي اسطاوالي في شهر أكتوبر 2010 في اجتماع لدراسة التعديلات و القوانين و تم توزيع أدوات الدراسة علي مسيري الفرق .لتوزيعها على اللاعبين

و قد تم استرجاع 94 استمارة و بالتالي تمثل هذه القيمة عدد أفراد عينة البحث.

المجال الزماني : لقد شرعنا في هذه الدراسة إطلاقا من تحديدنا لموضوع البحث والمشكلة المراد دراستها في أواخر شهر ماي سنة 2008، وهذا بعد الحصول على موافقة الإشراف من طرف الأستاذ المشرف، وقبوله للخطة الأولية المرسومة للعمل، وقد تم تكوين الإطار النظري للبحث  في حدود بداية  سنة 2009، أما فيما يخص الجانب الميداني فقد تم الانطلاق فيه في عام 2010، وهذا بموافقة المشرف على الأداة المطبقة (مقياس السمات الشخصية، مقياس الاتجاهات نحو النشاط البدني والرياضي، مقياس الدافعية للانجاز الرياضي للاعبي كرة السلة).

بعد إعادة جمع المقاييس التي تم توزيعها على  عينة البحث  قمنا بفرز النتائج ووضعها في جداول من أجل تحليلها وعرض نتائجها، إنتهاءا بمرحلة مناقشتها وقد امتدت المرحلة الأخيرة من بحثنا إلى غاية سنة 2012.  

نتائج الدراسة :

توصلنا من خلال هذه الدراسة لمجموعة من النتائج كانت :

1 من خلال النتائج التي توصلنا إليها من تحليلنا و مناقشتنا للفرضيات الجزئية توصلنا إلى:

أنه يوجد لدي اللاعبين المتميزين بسمات الشخصية ( الضبط ، السيطرة ،الاجتماعية ، الهدوء، قابلية الاستثارة ، العدوانية ،العصبية ، الاكتئابية ) اتجاهات عالية نحو النشاط البدني و الرياضي .كما اتضح في نتائج الدراسة أنه :

يوجد لدى اللاعبين المتميزين بالقدرة على الضبط اتجاهات مرتفعة نحو النشاط البدني والرياضي ودافعية عالية نحو الانجاز الرياضي.كما وجدنا أن لاعبي كرة السلة الذين تتوفر فيهم سمة الضبط  إتجاهتم مرتفعة نحو  النشاط البدني و الرياضي أكبر من اللاعبين الذين لا تتوفر فيهم سمة الضبط واتجاهات منخفضة  ونفس النتيجة بالنسبة لدافعية الإنجاز فوجدنا أن اللاعبين المتميزين بسمة الضبط دافعيتهم للإنجاز الرياضي أقوي من اللاعبين المتميزين بسمة الضبط و دافعيتهم للإنجاز الرياضي منخفضة  .

و نفس النتيجة توصلنا إليها بالنسبة لسمة السيطرة  حيث أن  اللاعبين المتميزين بالسيطرة اتجاهاتهم مرتفعة نحو النشاط البدني و الرياضي و دافعيتهم عالية نحو الإنجاز الرياضي .

و بالتالي فإن اللاعبين المتميزين بالقدرة على السيطرة تكون اتجاهاتهم نحو النشاط البدني و الرياضي مرتفعة و دافعية عالية نحو الإنجاز الرياضي .

كما أظهرت نتائج الدراسة أنه يوجد لدي  اللاعبين  المتميزين بالاجتماعية  اتجاهات مرتفعة نحو النشاط البدني والرياضي ودافعية عالية نحو الانجاز الرياضي يتضح ذلك من خلال أن  اللاعبين المتميزين بالاجتماعية  تكون اتجاهاتهم مرتفعة نحو النشاط البدني و الرياضي و ذلك تحقيق لمجموعة من العوامل التي تشبع حاجاتهم في هذه السمة كالتعامل مع الزملاء و الشهرة  و غيرها و في نفس الوقت هذه العوامل ترفع من دافعيتهم للإنجاز الرياضي. إلا أن هذه النتيجة لا نجدها عند اللاعبين الغير متميزين بسمة الاجتماعية حيث تكون اتجاهاتهم سلبية نحو النشاط البدني الرياضي و كذلك تقل دافعتيهم للإنجاز الرياضي .

و نفس النتيجة أظهرها البحث بالنسبة لسمة الهدوء حيث أنه  يوجد لدى اللاعبين المتميزين بالهدوء والمزاج المعتدل اتجاهات مرتفعة نحو النشاط البدني والرياضي ودافعية عالية نحو الانجاز الرياضي   إذ أن  اللاعبين الذين تتوفر فيهم سمة الهدوء و الاتزان اللإنفعالي تكون اتجاهاتهم نحو النشاط البدني و الرياضي  أقوي من اللاعبين الذين لا تتوفر فيهم هذه السمة كما تكون كذلك  دافعيتهم  للإنجاز الرياضي عالية .

   أما فيما يخص  اللاعبين المتميزين  بالقابلية  للاستثارة  يكون لديهم اتجاهات مرتفعة نحو النشاط البدني والرياضي ودافعية عالية نحو الانجاز الرياضي ، فتوصلنا من خلال هذا البحث إلى أن الأفراد الذين تتوفر فيهم سمة القابلية للاستثارة تكون اتجاهاتهم نحو النشاط البدني و الرياضي مرتفعة حيث وجدنا أن نسبة اللاعبين المتميزين بهذه السمة  تكون اتجاهاتهم نحو النشاط البدني و الرياضي و دافعية للإنجاز الرياضي عالية مقارنة باللاعبين الذين تتوفر فيهم سمة الضبط واتجاهاتهم منخفضة نحو النشاط البدني الرياضي و دافعية الإنجاز الرياضي

كما أظهرت النتائج كذلك أنه يوجد لدى اللاعبين المتميزين  بالعدوانية   اتجاهات مرتفعة نحو النشاط البدني والرياضي ودافعية عالية نحو الانجاز الرياضي فتبين أن اللاعبين المتميزين بالعدوانية تكون اتجاهاتهم و دافعيتهم للإنجاز أقوي من نظرائهم الغير متميزين بالعدوانية.

و نفس النتيجة بالنسبة لسمتي العصبية و الاكتئابية ، حيث أن  اللاعبين المتميزين بالعصبية لديهم  اتجاهات مرتفعة نحو النشاط البدني والرياضي ودافعية عالية نحو الانجاز الرياضي مقارنة باللاعبين المتميزين بالعصبية و نفس الشيء بالنسبة للدافعية تكون اللاعبين المتميزين بدافعية الإنجاز الرياضي أثر من اللاعبين المتميزين بالعصبية و دافعيتهم للإنجاز الرياضي منخفضة .و نفس النتيجة وجدانها لدي اللاعبين الذين تتوفر فيهم سمة الاكتئابية  إذ يوجد لدى اللاعبين المتميزين بالاكتئابية  اتجاهات مرتفعة نحو النشاط البدني والرياضي ودافعية عالية نحو الانجاز الرياضي.

·      كما أظهرت نتائج البحث وجود علاقة  إرتباطية موجبة بين كل من :

·   سمات الشخصية (الضبط ، السيطرة ،الاجتماعية ، الهدوء، قابلية الاستثارة ، العدوانية ،العصبية ، الاكتئابية ) للاعبي كرة السلة و  اتجاهاتهم نحو النشاط البدني  .

·   سمات الشخصية (الضبط ، السيطرة ،الاجتماعية ، الهدوء، قابلية الاستثارة ، العدوانية ،العصبية ، الاكتئابية ) للاعبي كرة السلة و  دافعيتهم نحو الإنجاز الرياضي   .

و من خلال هذه النتائج توصلنا إلي الإجابة علي الفرضية   العامة للدراسة حيث انه يوجد اختلاف في اتجاه اللاعبين نحو النشاط البدني والرياضي ودافعيتهم نحو الانجاز الرياضي تبعا  لسماتهم الشخصية في كرة السلة.  حيث أثبتت النتائج مدى انعكاس سمات الشخصية على اتجاهاتهم و دافعيتهم نحو الإنجاز الرياضي  حيث اتضح أن اللاعبين الذين يتميزون بسمات  الضبط و السيطرة و الاجتماعية و الهدوء و القابلية للاستثارة و العدوانية و العصبية و الاكتئابية  تكون اتجاهاتهم مرتفعة نحو النشاط البدني و الرياضي ودافعية عالية نحو الإنجاز الرياضي  بالإضافة إلى انه توجد علاقات موجبة بين هذه السمات و كل من الاتجاه نحو النشاط البدني الرياضي و الدافعية للإنجاز الرياضي  .هذا ما يجيب علي التساؤل الرئيسي للبحث  .

و هذا ما اتفق مع مجموعة من الدراسات من بينها دراسة  "دادي عبد العزيز " (1996)    و التي كان موضوعها حول سمات الشخصية و علاقتها بالقدرة على الأداء المهاري  في الرياضات الجماعية "

حيث أن دادي عبد العزيز توصل إلى وجود فروق في الأداء المهاري  بين ذوي الدرجات الشخصية المرتفعة و ذوي الدرجات المنخفضة  لصالح الفئة الأخيرة و هذا ما يتفق مع دراستنا من حيث أنه يوجد اختلاف لدي لاعبي كرة السلة في الاتجاهات نحو النشاط البدني و الرياضي و الدافعية للإنجاز الرياضي هذا الاختلاف يكون حسب مستوي  سماتهم الشخصية هذا ما أوضحه البحث حيث أن اللاعبين الذين تتوفر فيهم هذه السمات التي تعرضنا إليها في البحث   تكون اتجاهاتهم نحو النشاط البدني مرتفعة و كذلك تكون درجاتهم نحو الإنجاز الرياضي عالية .

كما اتفقت هذه الدراسة مع دراسة "بومسجد عبد القادر" )1996  ) ب مستغانم و كان موضوعها تحديد السمات الشخصية لدي لاعبي كرة القدم حسب مراكزهم (دفاع ، وسط ،هجوم)  حيث توصل الباحث من خلال دراسته أن

-         اشتراك لاعبي مركزي الوسط و الهجوم في سمتي (الدهاء وقوة اعتبار الذات ).

-         -تميز لاعبي الوسط بسمة (الثقة بالنفس و الافتقار إلي التطور الذاتي )

-         تميز لاعبي الدفاع بسمة (السيطرة الجدية )

-         تميز لاعبي الهجوم بسمة (الصلابة ، ضعف التوتر العصبي )

كما تتوافق مع دراسة "كوبر136 حيث أرجع كوبر نتائج البحوث التي تناولت العلاقة بين السمات الشخصية و الأداء الرياضي خلال فترة 1973-1967 و توصل إلى ان هناك  سمات نفسية ترتبط بالأداء الرياضي و هي:

-         الانبساطية ، السيطرة ، الثقة بالنفس ،المنافسة ،تحمل المسؤولية ،تحمل الألم .

قائمة المراجع و المصادر:

1-  باللغة العربية:

2-    إبراهيم محمد الشافعي: الفكر النفسي وتوجيهه للعمل التربوي، ط1، مكتبة النهضة المصرية ، 1969 .

3-    ابو النيل ، محمود السيد : علم النفس الاجتماعي"دراسات عربية وعالمية " ، دار النهضة العربية للنشر، ط4، القاهرة ،1985.

4-    أبو علام رجاء محمود ، نادية محمود شريف: الفروق الفردية و تطبيقاتها التربوية ، دار القلم الكويت ، 1983.

5-    إحسان محمد حسن: سيكولوجيا المجاراة والضغوط الاجتماعية وتغيير القيم، دار غريب للطباعة والنشر، القاهرة، بدون طبعة، 1982.

6-    أحمد زكي بدوي : معجم العلوم الاجتماعية مكتبة لبنان ، 1978.

7-    أحمد زكي صالح: علم النفس التربوي، ط3،دار النهضة العربية، بيروت 1972.

8-    أحمد عربي عنان:الإنجاز الرياضي للاعبي كرة اليد في مختلف المراكز وعلاقته بالسمات، رسالة دكتوراه غير منشورة، موسكو،1984.

9-    احمد ماهر: السلوك التنظيمي،مدخل بناء المهارات،الدار الجامعية،الاسكندرية،مصر،1999.

10-أحمد محسن صالح وأخرون : الصحة النفسية وعلم النفس الاجتماعي ، مركز الاسكندرية للكتاب .

11-أحمد محمد عبد الخالق: الأبعاد الأسياسية للشخصية، دار المعرفة الجامعية، مصر، 1996.

12-أحمد محمد عبد الخالق:الأبعاد الأساسية للشخصية، دار المعرفة الجامعية، مصر، 1996.

13-ادوارد ج موراي :الدافعية والانفعال ،ترجمة احمد عبد العزيز سلامة ،مراجعة :محمد عثمان نجاتي ،دار الشروق ،مصر،1988.

14-أسامة  كامل راتب: علم النفس الرياضة، المفاهيم والتطبيقات، ط3، دار الفكر العربي، جامعة حلوان، القاهرة، 2000.

15-أسامة كامل راتب : علم النفس الرياضي ، دار الفكر العربي ، القاهرة ،1995

16-اسامة كامل راتب : علم النفس الرياضي ،المفاهيم والتطبيقات،ط3، دار الفكر العربي ، جامعة حلوان ، القاهرة ، القاهرة ، 2000

17-أسامة كامل راتب: دوافع لتفوق في المجال الرياضي ، دار الفكر العربي القاهرة ،1990.

18-أسامة كامل راتب: علم النفس الرياضة، المفاهيم والتطبيقات، ط2، دار الفكر العربي ، القاهرة، 1997.

19-أسامة كامل راتب:علم النفس الرياضي،ط2، مفاهيم التطبيقات، دار الفكر العربي ، القاهرة، 1997.

20-اسماعيل محمد عماد الدين واخرون: كيف نرى أطفالنا، التنشئة الاجتماعية للطفل في الأسرة العربية ،دار النهضة العربية،ط2 ،1974.

21-انطوان الخوري ، طالب الكفاءة التربوية ، دار الكتاب ، الدار البيضاء ، المغرب ، 1980،

22-باهي مصطفى ،شلبي امينة: الدافعية ،مركز الكتاب للنشر،القاهرة ،مصر،1998.

23-بدير سهير، المطوع بدر ، التربية البدنية و مناهجها و طرق تدريسها ، مطابع الكويت ، 1996

24-بسطبوسي أحمد بسطبوسي طرق التدرسي في مجال التربية البدنية.

25-بسطوسي أحمد بسطوسي : طرق التدرسي من  مجال التربية الرياضية .

26-بني جابر جودت و آخرون : المدخل إلى علم النفس ، مكتبة دار الثقافة للنشر ،عمان ، الأردن ، 2002.

27-تركي رابح: النظريات التربوية: ديوان المطبوعات التربوية، الجزائر، 1982.

28-جابر عبد الحميد جابر: الشخصية بين السواء و المرض، مكتبة أنجلو المصرية، القاهرة، 1991.

29-جابر عبد الحميد جابر: نظريات الشخصية ، دار النهضة العربية ، القاهرة،1986.

30-جابر عبد الحميد:مدخل لدراسة السلوك الانساني، دار النهضة العربية ، ط2،القاهرة ،1976.

31-جوليان روتر: علم النفس الإكلنيكي، ترجمة عطية محمود هنا، مراجعة محمد عثمان نجاتي،ديوان المطبوعات الجامعية،الجزائر،1980.

32-حامد زهران: علم نفس النمو، ط4، عالم الكتاب، القاهرة، القاهرة، بدون سنة.

33-حسين الدريني : المدخل إلى علم النفس ،دار الفكر العربي،ط1، عمان ،1983.

34-حلمي إبراهيم و ليلى فرحات : التربية الرياضية و الترويح ، القاهرة ، دار الفكر العربي ، 1998 .

35-حلمي المليجي: علم النفس الإكلينيكي ، دار النهضة العربية ، بيروت ، 2000.

36-حلمي المليحي : علم نفس الشخصية ، دار النهضة العربية ، بيروت 2001 .

37-حلمي المليحي: علم النفس المعاصر، دار المعرفة الجامعية، ط4، الإسكندرية، 1982.

38-حمدي نزيه و أخرون : التكيف و رعاية الصحة النفسية ، منشورات جامعة القدس المفتوحة ، 1997.

39-حنتوش، معيوف ذنون: علم النفس الرياضي، دار الكتاب للطباعة والنشرر، جامعة الموصل، 1987.

40-خليل معايضة: علم النفس التربوي، ط1،دار الفكر للطباعة والنشر ، بيروت، 2000 .

41-خليل ميخائيل عوض: علم النفس العام ، ط1 ، دار المعرفة الجامعية ، مصر .

42-راجح ، أحمد عزت : أصول علم النفس ، الإسكندرية ، الدار القومية للطباعة و النشر ، 1963.

43-راجح احمد عزت :أصول علم النفس، ط7 ، دار الكتاب العربي ، القاهرة ،1968.

44-راضي الوقفي: مقدمة في علم النفس ،ط3 ،1998 .

45-رجاء محمود أو علام: علم النفس التربوي، دار القلم، الكويت، 1987.

46-رمضان محمد القذافي: الشخصية نظريته، اختباراتها وأساليب قياسها، ط2، دار الكتب الوطنية، بنغازي ، 1996.

47-زايد نبيل: الدافعية والتعلم،مكتبة النهضة ،المصرية ،القاهرة ،مصر،2003.

48-زعتر ، محمد عاطف : بعض سمات الشخصية و علاقتها باللإغتراب النفسي لدى الشباب الجامعي ، جامعة الزقازيق ، قسم علم النفس ، الزقازيق ،1989.

49-زهران حامد عبد السلام :علم النفس الاجتماعي ، ط3، عالم الكتب ، القاهرة ،1974.

50-زيدان محمد مصطفى : النمو النفسي للطفل  و المراهق و نظريات الشخصية ، دار الشروق ، جدة ،1979.

51-زينب عبد الحليم و أخرون ، طرق تدري التربية الرياضية ، الاسس النظرية و التطبيقات العملية ، دار الفكر العربي ، القاهرة ،2008

52-سامية حسن الساعاتي: الثقة والشخصية، رسالة دكتوراه غير منشورة، كلية التربية الرياضية للبنين، الإسكندرية، 1997.

53-سهير كامل أحمد: مدخل إلى علم النفس، ط2، مركزية الاسكندرية للكتاب ، 2002.

54-سيد محمد غنيم: سيكولوجية الشخصية، دار النهضة، القاهرة، 1975.

55-الشيخ محمد عويضة : مدخل إلى علم النفس ، ط1 " دار الكتب العلمية، بيروت ، 1996.

56-صالح محمد علي أبو جادوا: علم النفس التربوي ، ط1 ، دار المسيرة ،الأردن .

57-صالح مدحت: دراسة الدافعية الرياضية وعلاقتها بمستوى الأداء للاعب كرة السلة، المجلة العلمية للتربية البدنية والرياضية، ع53، جامعة حلوان، القاهرة، 1989.

58-صبحي حمودي وآخرون:المنجد في اللغة العربية المعاصرة.

59-الطالب نزار وكامل لويس : علم النفس الرياضي، دار الحكمة للطباعة والنشر،بغداد،1993

60-عادل عز الدين الدين واخرون: دراسات في الاتجاهات دار الفكر للطباعة والنشر، 1994.

61-عايدة خليفة داود، حسين علي الداودي: تحديد الصفات الشخصية للمدربين الرياضيين ومن جهة نظر لاعبيهم في الأندية الرياضية، المؤتمر العلمي الدولي الخامس "علوم الرياضة في عالم متغير"، كلية التربية الرياضية، المجلد الثاني، الجامعة الأردنية، 2006.

62-عبد الحفيظ مقدم :المديرون.دراسات نفسية ،اجتماعية في المؤسسات الاقتصادية، مركز البحث في الاعلام العلمي و التقني الجزائر،1992.

63-عبد الخالق أحمد محمد : الأبعاد الأساسية للشخصية ، بيروت ، الدار الجامعية للطباعة والنشر 1983.

64-عبد الخالق أحمد:الأبعاد الأساسية للشخصية دار المعرفة ، الجامعية الإسكندرية ،1994.

65-عبد الرحمان صالح الأزرق : علم النفس التربوي للمعلمين ، مكتبة طرابلس العلمية العالمية ، ليبيا ، 2000.

66-عبد الرحمان صالح الأزرق: "علم النفس التربوي للمعلمين" ، ط1 ،دار الكتب الوطنية ينغازي – ليبيا ط1 2000.

67-عبد الرحمان عدس ، محي الدين توق: مدخل الى علم النفس ، دار الفكر، عمان،الاردن، 1995.

68-عبد الرحمان عيسوس : علم النفس بين النظرية و التطبيق دار النهضة.

69-عبد العزيز احمد و عبد الغفار عبد السلام: علم النفس الاجتماعي،دار النهضة العربية ،القاهرة،1970.

70-عبد العزيز القوصي: علم النفس. أسسه وتطبيقاته التربوية، مكتبة النهضة المصرية، القاهرة، 1964.

71-عبد الفتاح دويدار: سيكولوجية العلاقة بين مفهوم الذات والاتجاهات، دار النهضة العربية، بيروت1992.

72-عبد الكريم بوحفص: تاثير التصورات المعرفبة في فعالية تكوين الاطارات،رسالة دكتوراة،جامعة الجزائر.

73-عبد اللطيف أحمد علي : الشخصية مقوماتها و أبعادها ، ط1 ، دار ظافر السعودية ، 1998.

74-عبد اللطيف محمد خليفة: "الدافعية للإنجاز"، دار غريب للطباعة والنشر ، القاهرة ، 2000.

75-عبد اللطيف محمد خليفة: دراسات في علم النفس الاجتماعي،دار قباء للطباعة و النشر والتوزيع ،مصر،2000.

76-عزيز حنا داوود: علم تغيير الاتجاهات النفسية الاجتماعية .

77-عصام الدين عبد الخالق: علاقة التدريب الرياضي لبعض الخصائص الشخصية، دراسة ميدانية على السمات الشخصية والقدرات البدنية للملاكم،رسالة دكتوراه، كلية تربية رياضية للبنين، الإسكندرية، 1979.

78-علاوي محمد حسن ، رضوان نصر الدين : الإختبارات النفسية و المهارية في المجال الرياضي ، ط2، درا الفكر العربي ، القاهرة ، 1987.

79-علي البشير الفاندي وز ملائه ، المرشد التربوي الرياضي ، طرابلس سنة 1983

80-علي السلمي: السلوك التنظيمي. دار غريب للطباعة والنشر والتوزيع، القاهرة مصر بدون طبعة ، 1988.

81-علي عبد الواحد وافي: مناهج البحث – معجم العلوم الاجتماعية، الهيئة المصرية العامة للكتابة، القاهرة، 1975.

82-العمايرة علي،مقدادي يوسف: علم النفس الرياضي،المكتبة الوطنية،عمان الاردن،2003

83-عمر سليمان الأشقر: النيات في العبارات، ط4، دار النفائس، الأردن ، 1998.

84-غسان صادق /سامي الصفار: التربية البدنية و الرياضية ، كتاب منهجي.

85-غسان محمد الصادق،سامي الصفار : التربية البدنية و الرياضية : كتاب منهجي .

86-غنيم ،سيد محمد: سيكولوجية الشخصية –محدداتها –قياسها –نظرياتها ، ط1، دار النهضة العربية ، 1973.

87-غنيم سيد محمد:سيكولوجية الشخصية ، محدداتها قياسها و نظرياتها، دار النهضة العربية ، القاهرة ،1975.

88-فراج عثمان لبيب ، عبد الغفار عبد السلام : الشخصية و الصحة النفسية ، مكتبة العرفان ، بيروت .

89-فؤاد البهي السيد: الأسس النفسية للنمو من الطفولة إلى الشيخوخة، ط4 المعدلة، دار الفكر العربي، القاهرة، 1975.

90-فوزي محمد جبل: الصحة النفسية وسيكولوجية الشخصية ، المكتبة الجامعية ، الاسكندرية ، 2000.

91-ك.م إيفانز :  الاتجاهات و الميول في التربية "ترجمة صبحي عبد اللطيف ، دار المناهل للطباعة، 1993.

92-كامل محمد المغربي: أساليب البحث العلمي في العلوم الإنسانية والاجتماعية، ط1، دار الثقافة للنشر والتوزيع، 2002.

93-كامل محمد عويضة 1996 : علم النفس الاجتماعي ط1 – دار الكتاب العلمية .

94-كلفن هول، ح لندري: نظريات الشخصية، ترجمة أحمد فرح و آخرون، دار الفكر العربي، القاهرة، 1961.

95-لازاروس ريتشارد: الشخصية، ترجمة سيد محمد غنيم، القاهرة، دار الشروق1989 .

96-لحمر عبد الحق : رسالة الماجستير : مكانة و دور التربية البدنية و الرياضية في الجهاز التربوي الجزائري .

97-ليلى عبد العزيز زهران : المناهج و البرامج في التربية الرياضية .

98-ليلى عبد العزيز زهران: المناهج و الرامج في التربية الرياضية .

99-ليلى عبد العزيز زهران: المناهج والبرامج في التربية الرياضية .

100-   محسن عداوي: علم النفس الرياضي ط8 ،1992.

101-   محمد أبو عوف ، معلومات رياضية متنوعة ، تاريخ28 سبتمبر2009

102-   محمد آكلي بن عكى:محاضرات ألقيت علي طلبة الماجستير، غير منشورة. خلال السنة الجامعية 2004/2005.

103-   محمد الحماحمي: اصول التربية الرياضية والرياضة،المرز العربي للنشر،القاهرة،1996.

104-   محمد الحماحمي: الرياضة للجميع، الفلسفة والتطبيق، مركز الكتاب للنشر، مصر الجديدة القاهرة، 1997.

105-   محمد السيد عبد الرحمان : نظريات النمو ، ط1 ،مكتبة زهراء الشرق ،2001.

106-   محمد حسن علاوي  : موسوعة الاختبارات النفسية للرياضيين ،1998.

107-   محمد حسن علاوي : علم النفس الرياضي ، ط3، دار المعارف ، القاهرة ، 1978.

108-   محمد حسن علاوي : علم النفس الرياضي ، ط4، مركز الكتاب للنشر ، القاهرة ، 2004.

109-   محمد حسن علاوي : علم النفس الرياضي، ط2 ، دار المعارف ، القاهرة ، 1992 .

110-   محمد حسن علاوي : علم النفس الرياضي، ط2، دار المعارف ، القاهرة ، 1992 .

111-   محمد حسن علاوي ،علم النفس الرياضي،ط6،دار المعارف القاهرة ،1983.

112-   محمد حسن علاوي: علم النفس الرياضي، دار المعارف،القاهرة،ط8،1992.

113-   محمد حسن علاوي: علم النفس الرياضي، ط7، دار المعارف ، القاهرة، 1991.

114-   محمد حسن علاوي: علم النفس الرياضي، ط8، دار المعارف، القاهرة،1982.

115-       محمد حسن علاوي: علم النفس في التدريب الرياضي، ط1، دار المعارف بمصر1969.

116-   محمد حسن علاوي: مدخل علم النفس الرياضي ، ط2 ،مركز الكتاب للنشر 1998، القاهرة .

117-   محمد حسن علاوي: يسكولوجية التدريب و المنافسات ، ط 2 ، مركز الكتاب للنشر، 1998 .

118-   محمد حسن علاوي:موسوعة الاختبارات النفسية للرياضيين، ط1،مركز الكتاب للنشر،مصر 1998.

119-   محمد زكي صالح: علم النفس التربوي، ط3، النهضة العربية، بيروت، 1972.

120-   محمد زيان عمر: البحث العلمي مناهجه وتقنياته، ديوان المطبوعات الجامعية، الجزائر، 1996، ص 48.

121-  محمد صديقي نور الدين :علم النفس الرياضي، المفاهيم النظرية- ط1، المكتب الجامعي الحديث، مصر 2004.

122-  محمود عبد الفتاح عنان:سيكولوجية التربية البدنية والرياضية نظرية وتطبيق، ط1، دار الفكر العربي، ،القاهرة،1995.

123-   محمود عنان ومصطفى باهي: مقدمة في علم النفس الرياضة، مركز الكتاب للنشر 2000.

124-   محمود عنان، مصطفى باهي: مقدمة في علم النفس الرياضي، مركز الكتاب للنشر، القاهرة، 2000.

125-   محمود عوض بسيوني : نظريات و طرق التربية الرياضية،ديوان المطبوعات الجامعية،ط2،1992.

126-   محمود عوض بسيوني وفيصل الشاطئي: نظريات وطرق التربية البدنية والرياضة ديوان المطبوعات الجامعية الجزائر 1992.

127-   محمود عوض يسوي فيصل ياسين الشاطي : نظريات و طرق التربية البدنية د.م.ج.

128-   محي الدين اوف، عبد الرحمان عدس: أساسيات علم النفس التربوي، ط1. دار النشر للطباعة العربية، الأردن 1974.

129-   محي الدين مختار: 1995 بعض تقنيات البحث وكتابة التقرير في المنهجية، ديوان المطبوعات الجامعية، الجزائر.

130-   محي الدين مختار:محاضرات في علم النفس الاجتماعي، ديوان المطبوعات الجامعية، الجزائر،1982.

131-   مراد يوسف : مبادئ علم النفس العام ، ط7 دار المعارف القاهرة ،1978.

132-   مصطفى حسن باهي : الإحصاء و القياس العقل البشري ، مركز الكتاب للنشر ، بدون طبعة ، مصر ،2000.

133-   مقدم عبد الحفيظ: الإحصاء و القياس التربويد.م.ج 1993.

134-   مكارم حلمي أبو هرجه آخرون مدخل التربية الرياضية، ط 1 ،مركز الكتاب للنشر ، 2002 .

135-   مكفارلند: علم النفس والتعلم-  ترجمة عبد العالي وآخرون ط1،الدار العربية للعلوم، لبنان 1994

136-   المليجي حلمي : علم النفس الشخصية ، دار النهضة العربية للطباعة و النشر ، لبنان ،2001.

137-   نبيل صالح سفيان : المختصر في الشخصية، دار انيراك للطياعة و النشر، ط1، 2004.

138-   نبيل محمد زايد: النمو الشخصي و الممني للمعلم،دار المعارف، القاهرة، 1990.

139-  نزار الطالب: علم النفس الرياضي، دار الحكمة للطباعة والنشر، بغداد ، 1993.

140-  نزار محمد طالب ، كامل طه لويس : علم النفس الرياضي ، ط1 ،جامعة بغداد ، كلية الرياضي ، العراق ، 1988

141-   نوتكات: سيكولوجية الشخصية، ترجمة مخيمر، عبد مخائيل زرق، مكتبة الأنجلو، القاهرة.

المصادر الثانوية:

أ) المجلات :

1-    برامج التربية البدنية و الرياضية : مديرية التعليم كتابة الدولة لتعليم الثانوي و التقني ، م و ك 84.

2-    المجلة العلمية للتربية البدنية والرياضية: جامعة حلوان، العدد 53، 2008.

3-    مشروع الميثاق الوطني 1986 الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية.

ب) البحوث العلمية :

1-  البحيري، عمر محمود: سمات الشخصية لدى لاعبي المنتخبات الوطنية في الألعاب الجماعية في الأردن، رسالة ماجستير غير منشورة، كلية الدراسات العليا، جامعة اليرموك، أربد، الأردن، 2001.

2-    مذكرة ماجستير تحت عنوان: الدافع للانجاز وعلاقته بالتحصيل الدراسي، المكتبة المركزية بوزريعة. م.دن. م 17. 2001.

 ج) المواقع الإلكترونية:

1-   http//sports ever.hotgoo.net    

2-   www.alwahamag.com

باللغة الأجنبية:

1-     Bloch h ; et autres grand dictionnaire de psychologie ; la rouse ;paris ;franse.              

2-     Brassard conception des organisations et de gestion les conception mecanist centre sur les besoins humains et situationels .edition nouvelle montrea(1996l.canada.

3-     C(ed)psychologey of sports may filed, puplishng company 1976.

4-     C.germigon: rôler du contex te de pratique des activités physiques et sportives dans la déamination des orientation et des états motvations: quels processus? Actes congés international de la SFPS,paris.INSEP.2000.

5-     Ilumots.1980.

6-     Kroll (w) : siseten personality factor profiles of colligiat-migtam New York, 1931.

7-     Lazaros :La pshycanalyse et la personnality.puf.pais. McCLELLAND;D;la volante de reussir et le developpement . traduit par Muszlak.P.InterEdition.France.

8-     Meconnell ,James V.Vinder-Standing Human Behvior . New York ;1974 .

9-     Posite(m) : observation et formation des enseinement ed.p.u.f.parai.

10-  Richerd (b),Alderman) : Manuel de psychology du sport, ad ligort,paris.

11-  Richerd (b),Alderman) : Manuel de psychology du sport, ad ligort,paris.

12-  Sage.G : An assessement of persnality profiles and withim intercollegiate athlets from differents sport.

13-  Singer, Rebert : Myths ans Truths in Sport Psychology, New York, Harper and Row, Publish

14-  Zimbordo(G) et Ruch :essentiel of pshycolgy  and life 10th.Edition.

 

[1]- البحيري، عمر محمود: سمات الشخصية لدى لاعبي المنتخبات الوطنية في الألعاب الجماعية في الأردن، رسالة ماجستير غير منشورة، كلية الدراسات العليا، جامعة اليرموك، أربد، الأردن، 2001، ص 111.

[2]- حنتوش، معيوف ذنون: علم النفس الرياضي، دار الكتاب للطباعة والنشر، جامعة الموصل، 1987، ص 103.

[3]- Singer, Rebert : Myths ans Truths in Sport Psychology, New York, Harper and Row, Publish.

[4]- رجاء محمود أو علام: علم النفس التربوي، دار القلم، الكويت، 1987.

[5]- محمود عنان، مصطفى باهي: مقدمة في علم النفس الرياضي، مركز الكتاب للنشر، القاهرة، 2000، ص 112.

-[6]أسامة كامل راتب، علم النفس الرياضة، المفاهيم والتطبيقات، دار الفكر العربي، ط2، القاهرة، 1997، ص 72.

-[7]أسامة كامل راتب: مرجع سبق ذكره، ص 72.

[8]-محمد حسن علاوي: علم النفس الرياضي، دار المعارف، ط7، القاهرة، 1991، ص 83.