pdfالمبادلات الدولية من الاتفاقية العامة  حول التعريفة والتجارة ( GATT)

إلى المنظمة العالمية للتجارة ( OMC )

د/ زعباط عبد الحميد - جامعة الجزائر

 

ملخص : لقد قامت GATT ووريثتها OMC في تحويل المبادلات التجارية الدولية من إطار ثنائي إلى إطار متعدد الأطراف، كما عمدت وتعمد إلى التحرير المتزايد للمبادلات الدولية وجعلها أكثر شفافية من خلال استبعاد القيود غير الجمركية والتحول  إلى القيود الجمركية والعمل على تخفيضها تدريجيا من خلال جولات جديدة للمفاوضات المتعددة الأطراف مستقبلا.

تمهيد : لقد عرف العالم فى القرن 19 فترات اتسمت أحيانا بتدعيم السياسات الحمائية (الفترة 1880-1913) وأحيانا أخرى بتصاعد حرية التبادل (من بداية القرن 19 إلى 1880 ) خاصة من قبل الدول المتقدمة (بريطانيا) التي كان التبادل الحر يخدم مصالحها حيت استفادت من انحفاض تكاليف إنتاجها.

وبصفة عامة فان فترات السياسات الحمائية يرافقها الكساد وفترات حرية التبادل يرافقها التوسع والنمو.

وعلى الصعيد النظري فقد وجدت كلتا السياستين من يدعمها وهكذا فقد عمد الكتاب  الكلاسيك (آدم سميت وريكاردو ) إلى تقديم الحجج على أفضلية سياسة التبادل الحر اعتمادا على مبدأ اليد الخفية، وعلى أن التبادل الحر يسمح بالتخصص الدولي وتمكين الدول المتبادلة من حيازة خيرات تفوق ما يمكن أن تحصل عليه في وضع الاكتفاء الذاتي. وفي المقابل فإن كتابا آخرين أصروا على الآثار الإيجابية للسياسة الحمائية، ومنهم الألماني فريديريك ليست الذي يرى أن الدولة المتأخرة بالنسبة لدولة أخرى (متقدمة) وحتى يمكنها تطوير صناعة وطنية يلزمها حماية منتجيها من منافسيهم وإن كان يرى أن الحماية ينبغي ألا تمس سوى الصناعة وألا تستمر سوى لتلك الفترة التي تسمح فيها للأمم المتأخر باللحاق بالدول المهيمنة.