pdfالنظام المصرفي الجزائري في مواجهة تحديات العولمة المالية

د/ الطيب ياسينجامعة الجزائر

تمهيد : إن العولمة نظام جديد  أفرزته المعطيات الاقتصادية السياسية الدولية الجديدة، ليعمل على جعل العالم قرية صغيرة لفتح الأسواق والحدود أمام التكنولوجيا ونظم الاتصال و الثقافة الخ. ففي ظل هذه الظروف الجديدة أنتشر المصرف الشامل واصبح من الاهتمامات الكبيرة للمصارف على المستوى العالمي ضمن المعطيات الجديدة للعولمة، إذ عمدت أغلب المصارف في الكثير من دول العالم لإعادة هيكلة عملياتها قصد التأقلم مع الواقع والوضع الاقتصادي المالي العالمي، وبقي النقاش قائم حول فعالية المصارف التقليدية الجزائرية.

ونتيجة لاحتمالات دخول الجزائر للمنظمة العالمية للتجارة التي تسعى لتحرير الخدمات المصرفية على المستوى العالمي. فأصبح ضرورة وجود تأثير العولمة على المصارف الجزائرية غير الفعالية بسبب بقائها جامدة حول منتجات مصرفية قديمة والتي تواجه عدد من التحديات: تحدي الزبائن المطالبين دومًا بمنتجات جديدة وتطويرها، تحدي ندرة الموارد وتنامي المنافسة يوما بعد يوم حيث أن المتعامل الاقتصادي لا يهمه مع من يتعامل، تحدي مخاطرة القروض، تحدي التكنولوجيا والمعلوماتية، تحدي ضعف الجانب الإعلامي، تحدي التكوين والتأهيل المهني.

من منطلق ما سبق، نحاول دراسة تأثيرات العولمة على إصلاح المصارف الجزائرية التي يجب أن تتأقلم مع الوضع الجديد.