الأستاذ الجامعي والإعلام الأكاديمي الالكتروني بين الواقع والآفاقpdf

 بوفولة بوخميس

 مزوز بركو

 ملخص الدراسة:

 تهدف هذه الدراسة إلى معرفة مدى مساهمة الأستاذ الجامعي الجزائري في مجال الإعلام الالكتروني ونقصد بـ"الإعلام الأكاديمي الالكتروني" جملة الاسهامات الأكاديمية للأستاذ الجامعي(بحوث، مقالات، دراسات ، ترجمة ، محاضرات...الخ) على شبكة الانترنت.

 ولبلوغ هذه الغاية أجرينا دراسة ميدانية حاولنا فيها تقصي مدى تواجد مساهمة الأستاذ الجامعي على الشبكة الإلكترونية، وإن وجدت تحليل طبيعتها واتجاهاتها : هل هي مساهمة أكاديمية أم تسلية (شات) ونستعين في ذلك بتحليل محتوى المدونات الأكاديمية التي ينجزها الباحثين الجزائريين، ومن ثم محاولة إجراء مقارنة بين المساهمة الأكاديمية للأستاذ الجامعي الجزائري وبين الأساتذة الجامعيين العرب .

 مقدمة

 يتفاجأ الكثير من الباحثين الجزائريين لما يريدون الإبحار في مواقع انترنت الجامعات الجزائرية فلا يجدون حتى عناوينها وإن توفرت هذه العناوين وحاولوا الدخول إلى المواقع وجدوا صعوبات جمة في الاستفادة منها إعلاميا وعلميا ، حيث تغيب البحوث والطبعات الالكترونية للمجلات الجامعية وحتى الإعلان والإشهار للكتب والمسابقات والمؤتمرات والملتقيات ، وازداد هذا التفاجأ  أكثر لما نشرت المجلة الإسبانية"واب أمترايكسرانكينغ أف وولد اينيفارستيز web.a metric`s ranking of world .university`s  " أخر تصنيف لمواقع انترنت جامعات  إفريقيا في جانفي2010 حيث جاءت جامعاتنا(الجامعات الجزائرية) في مراكز متأخرة جدا (جامعة هواري بومدين جاءت في المرتبة 70افريقيا) رغم الكفاءات الجامعية الكثيرة التي تحظى بها الجامعة الجزائرية ، إلا أن التهميش هو السمة الطاغية على هذه الكفاءات على جميع الأصعدة ، كما يلاحظ أيضا انعدام التواصل العلمي بين الأساتذة الجامعيين رغم سهولته وفائدته وسرعته عبر النات، ويرجع هذا كله إلى ثقافة اللامبالاة والإهمال في الجامعة الجزائرية والجامعين على حد سواء.

 فالأستاذ الجامعي بجامعة باتنة أو عنابة مثلا يجهد نفسه كثيرا لإيجاد مرجع يساعده في بحثه أو محاضراته بينما هذا الكتاب متوفر بجامعة وهران ، ويكفي الإبحار في موقع لبعض الأساتذة أو الجامعة هناك لينال مراده في أسرع وقت ممكن ، وهناك الباحث الذي لا ينال مراده إلا بالاتصال بأستاذ في جامعة طوكيو أو مركز بحث في كندا ، وعدم معرفته وعدم توفره على الانترنت هو الذي يمنعه من تحقيق هذا الهدف الذي يبدو سهلا في الدول المتقدمة التي أعطت الأهمية القصوى لعالم الانترنت بينما يبدو لباحثينا أنها غاية لا تدرك إلا بشق الأنفس .

 1) أهداف الدراسة : تهدف هذه الدراسة الميدانية إلى معرفة :

 - مدى توفر الأستاذ الجامعي على الإمكانيات المادية التي تجعله يبحر في عالم الأنترنت .

 - مدى استعمال الأستاذ الجامعي لعالم الإنترنت

 - أهمية الانترنت في حياة الأستاذ الجامعي

 - الصعوبات التي يتلقاها الأستاذ الجامعي في مجال الانترنت .

 - نوعية وطبيعة المدونات التي يؤسسها الأستاذ الجامعي إن وجدت

 2) تحديد المفاهيم:

 2-1) أستاذ جامعي Enseignant Universitaire

 يقصد بالأستاذ الجامعي كل يقدم المعرفة مهما كان نوعها وشكلها (محاضرات، أعمال تطبيقية ، أعمال موجهة) للطلبة الجامعيين ، ومهما كان المستوى والشهادة المحصل عليها (ليسانس، مهندس دولة،دراسات عليا، ماجستير، ماستر، دكتوراه) سواء كان مرسما أو مؤقتا أو مشاركا بالقسم الذي يُدرّس به.

 2-2) الانترنت: Internet

 - الانترنت هو شبكة إعلامية (Réseau informatique ) تستخدم لربط عدد كبير جدا من الشبكات الإلكترونية فيما بينها والتابعة للمؤسسات الكبرى ، أو الجامعات وكذلك الأفراد.

 - وهو أيضا وسيلة الاتصال المفتوح لكل العالم ، وهو ليس تحت سيطرة أحد،كما توجد مؤسسات لا حكومية تسير الجوانب التقنية له (D.BENABDESSELAM, 2002,p :24)

 - والانترنت هو شبكة الشبكات وبصورة أدق طريق سيار المعلومة ويحب الخبراء تسميته بـ:" القرية الكونية"( A.AGALENE,2002,p :139)

 2-3) مدونة  Blog

 هو كشكول (Bloc-notes) (إذا أخذنا الترجمة الفرنسية التي اقترحتها اللجنة العامة للمصطلحية هو كشكول شخصي أو جريدة عبر النات – Journal en ligne-)يسمى أيضا كراسة واب(CARNET WEB) أو جريدة واب(JOURNAL WEB).

 فالمدونة إذن هي مصطلح انجلوفوني يقصد به صفحة باب دينامية يحتوي على قائمة مقالات تسمى تذاكر (billets) أو نقاط(notes) مرتبة وقتيا –زمنيا-

 ترتب وتصفف المقالات وفق ترتيب زمني عكسي، أي الأكثر حداثة هو الذي يظهر في أعلى القائمة وهكذا (C.BECHET-2006-p :2).وهناك أنواع منها :

 * المدونة الأكاديمية: هي مدونة تكون مواضيعها علمية جامعية متخصصة كأن تكون مقالات أو محاضرات أو إعلام جامعي، أخبار ملتقيات، التعريف بالكتب...الخ، وتسمى مدونة أكاديمية تمييزا لها عن المدونات الشخصية الأخرى التي يلجأ فيها صاحبها إلى إبداء رأيه وطرح مواضيعه الخاصة أو العامة أي تكتب بمنهجية خاصة يستعرض فيها صاحبها آراءه وأفكاره وحتى مشاعره ...الخ، كما تختلف أيضا عن المدونات التي تعنى بالسير والتراجم ويوميات شخص، أو المدونات التي تعنى بنشر أفكار أو سياسية أو حزبية طائفية معينة.

 2-4) المدونة الكونية(.0

 والتي يقصد بها الحيز الصوري (Espace virtuel) الذي يتضمن كل المدونات المنشورة عبر الانترنت، وكذلك مجموع المدونين الناشرين على الواب.

 C.BECHET-2006-p :09))

 2-5) موقع انترنت شخصي( Blog= site personnel = blog personnel)

 - ينتمي إلى حقل الذاتية والسيرة الذاتية ، يمتد من رواية الحياة الخاصة إلى الشهادات عن الأحداث مرورا على عرض المعاش الخاص أو السيرة الذاتية الدينامية

 2-5) موقع انترنت تجاريSite Commercial   موقع تسيره مؤسسة أو شركة وتعرض فيه للبيع سلعة أو خدمات بمقابل مادي.

 2-6) إعلام أكاديمي الإلكتروني:الإعلام الأكاديمي الإلكتروني يقصد به محاولة نشر المعلومات والمعارف العلمية باستخدام وسائط الإعلام والاتصال المختلفة، في حين الإعلام الأكاديمي الإلكتروني يقصد به أن وسيلة النشر هما هي الانترنت.

 3- فنيات الكتابة الأكاديمية العادية : للكتابة الأكاديمية شروط وفنيات لابد على الكاتب أو الباحث أو الأستاذ أن يمتثل لها، كي تؤدي أهدافها وغاياتها وتتمثل في:

 - نشر معرفة متخصصة متفق عليها في علم من العلوم وليس المعرفة غير المتفق عليها (معلومة بلا سند علمي) مع احترام قواعد المنهج العلمي وقواعد الكتابة العلمية، واحترام أخلاقيات البحث، من ذكر للمراجع والمصادر وعدم سرقة مضمون الكتب والمراجع ونسبه إلى الكاتب دون وجه حق.

 -الكتابة بأسلوب يجمع بين الدقة والتنظيم والعلمية والانسجام

 * الدقة: يكون الكاتب دقيقا في أفكاره ومعلوماته فيكتبها في كلمات شائعة وجمل قصيرة وفقرات واضحة، لا غموض فيها.

 * التنظيم: احترام التسلسل المنطقي لفهم القارئ للمادة التي يضعها له الكاتب، فيبدأ هذا الأخير من الأساسي إلى الفرعي، ومن الأسهل إلى الأصعب، ومن العام إلى الخاص.

 * العلمية : تكون المعلومات التي يقدمها الكاتب معترف بصحتها أو نشرت في مؤتمرات أو ندوات أو مجلات أو كتب ذات صيت علمي محترم ومصداقية كبيرة.

 - على الكاتب أن يكتب أفكارا منسجمة مع أهدافه من الكتابة، بحيث يجد القارئ كل البراهين والحجج العلمية التي تؤكد أو تنفي الأفكار الواردة فيه بحيث يخرج القارئ بحوصلة متناسقة من الأفكار .

 - اللغة: لغة الكتابة مهمة جدا حيث على الباحث أن يحرص أن يكون برغماتيا في الكتابة فلا يغرق في الذاتية ولا يلتزم الحيادية التامة بل ينحو إلى الموضوعية إلى أقصى حد، وعلى الباحث أن لا يخاف من عرض وجهة نظره فيما يكتب بشرط أن يعرض حججه وبراهينه.

 4- فنيات الكتابة الأكاديمية الإلكترونية:

 4-1 الخصائص: إن الكتابة الإلكترونية تشبه الكتابة الأكاديمية العادية إلى حد بعيد، بيد أن هناك خصائص تتميز بها الكتابة الأكاديمية الإلكترونية تتمثل في :

 - الجمهور : إذا كان في العالم الكتابة الأكاديمية لها جمهور خاص أو مستقبل خاص يتمثل في المختصين في الميدان فإن الكتابة الإلكترونية تعرض الكترونيا ولها جمهور متسع غير محدود في تزايد تام ، لأن جمهورها لا تحده حدود لا جغرافية وسياسية ولا تحجبه عن القراءة والإطلاع سوى عدم وجدود النات .

 - الوقت : يستطيع الكاتب الأكاديمي الإلكتروني رؤية إبداعه وما يكتبه منشورا بسرعة، وليس بحاجة الى انتظار سنوات وشهور كي يرى عمله منشورا، لذلك فأفكاره تبقى متجددة ومبدعة باستمرار ويراها في الواقع منشورة ، ويصبح له فكرا ومشروع وأهداف في الكتابة.

 - التجديد : بإمكان الباحث أو الأستاذ الذي يكتب الكترونيا أن يجدد ويغير ما نشره ويجدد فيه أو يعدله ويرممه باستمرار .

 - السرعة : من سلبيات الكتابة الأكاديمية العادية عدم تقيدها بالوقت، فقد تبقى البحوث والمقالات التي ينجزها أصحابها شهورا وسنوات حتى تصل الى مستقبليها(قرائها)، أما المقالات والبحوث الإلكترونية فلا تستغرق وقتا كبيرا للنشر والوصول الى القارئ حيثما كان وفي أقل من السعاة في الغالب وبعض الثواني في بعض الأحيان .

 - التفاعل : يتفاعل الكاتب الأكاديمي الالكتروني مع قرائه مباشرة ويتحادث معهم عن طريق بريده الالكتروني ويعبرون له عن آرائهم بكل صراحة فيما كتب ، أو عن طريق التعليقات التي ترده ابتداءا من نشر مقاله

 4-2 الفنيات : الكاتب الأكاديمي الالكتروني المحنك عليه أن يضع في حسابه أن القارئ هو قارئ عام وزائر منشغل بكثير من الأمور لذلك وجب عليه الانتباه للنقاط التالية:

 * القارئ العام : على الكاتب الالكتروني أن يعلم أن قراءه قد يكون غير متخصصين وبالتالي وجب عليه الكتابة بأسلوب سهل ومفهوم دون أن يسقط في اللاعلمية بمعنى أن يختار المعلومات العلمية الصحيحة ولكن يقدمها بلغة بسيطة، كما يحاول أن يشرح المفاهيم المتخصصة ليفهمها الجميع وتكون مختصرة .

 * القارئ زائر: وبالتالي لابد من حسن ضيافته فلا إطناب ولا حشو للمعلومات ، بل يجب تقديم المعلومات والمقالات في شكل مشوق وذا فائدة وتخدم اهتمامات المتخصصين والقراء، فالضيافة الجيدة تجعل الزائر يعيد زيارته ويتكون للكاتب جمهوره من القراء

 * القارئ مشغول: لا يكثر الكاتب الأكاديمي الالكتروني ولا يحشو المقال بالمعلومات الكثيرة ولا يكثر من الفقرات والعبارات البديعة لأن القارئ الالكتروني مشغول بأمور أخرى وقد تكون مختلفة وقد تكون له اهتمامات أخرى فلابد أن يجد طبقا خفيفا من المعلومات .

  5- نموذج من المدونات الأكاديمية الجزائرية :

 5-1 مدونة ارطفونيا .نت

 - تأسست في فيفري 2010

 - مؤسسها الدكتور بوفولة بوخميس  (جامعة عنابة)

 - نوعها أكاديمية ارطفونيا

 - عدد الزوار : 1631

 - مواضيعها :

 * مختصة في الأرطفونيا والعلوم المعرفية والعلوم العصبية

 * تنشر محاضرا الأستاذ في تخصص الأرطفونيا

 * تنشر بحوث الطلبة في مجال الأرطفونيا

 * موجهة بالأخص إلى طلبته في الجامعة لأنها تنشر لهم محاضرات أعدت خصيصا لهم

 * ما يميزها تخصصها الدقيق في الأرطفونيا والعلوم العصبية

 ملاحظة : يملك الدكتور بوفولة بوخميس عدة مدونات أخرى أكاديمية هي :

 -مدونة بوفولة بوخميس

 - تأسست في أكتوبر 2007

 - مؤسسها الدكتور بوفولة بوخميس

 - نوعها أكاديمية

 - عدد الزوار : 166920

 عنوانها : http://www.boufoulaboukhmis.maktooblog.com

 - مواضيعها :

 * علم النفس والانثروبولوجيا والتربية والترجمة الأرطفونيا، وما يميز هذه المدونة أن كل ما يرد فيها هو من إنتاج صاحب المدونة ولا يوجد اقتباس من مواقع أخرى

 -مخبر العلوم النفسية

 - تأسست في أكتوبر 2009

 - مؤسسها الدكتور بوفولة بوخميس

 - نوعها أكاديمية

 من أعضائها : دمزوز بركو، دبن فليس خديجة، أ زغيش وردة

 - عدد الزوار : 0683

 عنوانها : http://www.laboboufoula.maktooblog.com

 - التعريف بالمدونة : هذه المدونة عبارة عن مخبر بحث الكتروني في العلوم النفسية والمعرفية والعصبية والظواهر الإجرامية واللغوية تعنى بنشر نتائج وملخصات عن الدراسات المنجزة في الجزائر والخارج عن العلوم السالفة الذكر، وتحضر لإصدار مجلة مخبر العلوم النفسية ويتم توزيعها عبر الايمايل .

 ومن المدونات التي يديرها الدكتور بوفولة أيضا:

 -      علم الاجتماع. نت

 -      ترجمة. نت

 -      مدونة ماجستير علم النفس التربوي عنابة

 -      يشارك في عدة منتديات بطرح أكاديمي وعلمي

 -      موقع مستشفى بريدة السعودية

 -      موقع ضفاف الإبداع قسنطينة

 -      موقع أكاديمية علم النفس السعودية

 -      موقع لسان العالم   

 -      عضو استشاري في موقع ومجلة عرب سينات Arabpsynet

 5-2 مدونة همسات سيكولوجية

 - تأسست في أفريل 2009

 - مؤسسها الدكتورة مزوز بركو  (جامعة باتنة)

 - نوعها أكاديمية جامعية

 عنوانها : http://www.mazouzpsychologie.maktooblog.com

 - عدد الزوار : 40224

 - مواضيعها :

 * مختصة في علم النفس

 * مختصة في علم الاجتماع الجنائي

 *علم النفس المرضي

 * وعلم النفس التربوي

تهتم هذه المدونة بطرح كل المحاضرات التي تم تدريسها من قبل الدكتورة مزوز بركو لطلبة علم النفس وعلوم الاتصال والقانون والتربية وعلم الاجتماع في الدراسات المتدرجة أو ما بعد التدرج

5-3 مدونة علم الاجتماع الجريمة والانحراف

 - تأسست في ماي 2008

 - مؤسسها الأستاذ مصطفى شريك (جامعة سوق اهراس)  

 - نوعها أكاديمية جامعية

 عنوانها : http://www.mostaphacharik.maktooblog.com

 - عدد الزوار : 40224

 - مواضيعها :

 مدونة مهتمة بعلم الاجتماع الجنائي للأستاذ الزميل مصطفى شريك المختص في علم النفس وعلم الاجتماع، وأستاذ بجامعة سوق أهراس، يكتب الأستاذ بشكل علمي رصين ومنهجي

 5-4 مدونة Education pour tous

 - تأسست في مارس 2009

 - مؤسسها الأستاذ الدكتور علي تعوينات (جامعة الجزائر)

 - نوعها أكاديمية جامعية

 عنوانها : http://www.taouinet.maktooblog.com

 - عدد الزوار : 28920

 - مواضيعها :

 دأب الأستاذ الدكتور علي تعوينات الغني عن التعريف بمواصل جهوده في التعريف بعلم النفس وجل العلوم النفسية في مدونته التي سماها تربية للجميع كما يعرفه كل شخص قريب منه وينحو إلى التنظير في مجال التربية وهي طاقة معطاءة لا تمل تبحث وتقدم دائما المزيد وتنشط في جل المجالات ، مدونته خصصها للحديث عن التربية وعلم النفس وصعوبات التعلم والعلاجات النفسية وولج حتى علم الإجرام .

 5-5 مدونة صمت أم قبور

 - تأسست في فيفري 2008

 - مؤسسها الأستاذ الدكتور نورالدين زمام (جامعة بسكرة)

 - نوعها أكاديمية ثقافية أدبية

 عنوانها : http://www.nzemmam.maktooblog.com

 - عدد الزوار :11480

 - مواضيعها :

 تهتم بالشؤون الثقافية لها بعد فكري وأدبي، حيث ينشر الأستاذ الدكتور زمام خواطره ودراساته وتحليلاته وحتى قصصه، كما يعالج قضايا فكرية تخص المجتمعات العربية والإسلامية

 مع العلم أن الأستاذ في موقع Knol.google   يملك مدونة أيضا تم زيارتها 126897مرة.

 5-6 مدونة يوسف قادري

 - تأسست في سبتمبر 2007

 - مؤسسها الدكتور قادري يوسف (جامعة باتنة)

 - نوعها أكاديمية ثقافية

 عنوانها : http://www.ykadri.maktooblog.com

 - عدد الزوار : 20202

 - مواضيعها :

 أكاديمية ثقافية تستعرض رؤى الباحث حول مواضيع تتعلق بالتربية وتكنولوجيا التربية وبعض مواضيع علم النفس وبعض أمور الدين يسعى الباحث لجعلها تنظر لعلم النفس المقارن بين الثقافات .

 6-6 موقع جمعية سيتيفيس للصحة النفسية :

 - تأسست في سبتمبر 2009

 - مؤسسها الأستاذة الدكتورة نادية بعيبع( جامعة باتنة)

 - نوعها أكاديمية جامعية

 عنوانها : http://www.assps.yourforumlive.com

 - عدد الزوار :450

 - مواضيعها :

 * معلومات حول ميادين علم النفس

 * ملخصات وعناوين رسائل جامعية:ليسانس، ماجستير، دكتوراه

 * دليل الاختبارات والمقاييس

 * دورات تكوينية

 * مطبوعات جامعية

 * خدمات الجمعية التي تتمثل في: العيادة الإلكترونية، استشارات نفسية، موسوعة الصحة النفسية...الخ

 وفي دراسة لبوفولة بوخميس ومزوز بركو حول دور وأهمية الأنترنت في حياة الأستاذ الجامعي  التي أجريت بجامعتي باتنة وعنابة سنة2008 وجد الباحثان النتائج التالية :

- محور الإمكانيات والوسائل

 1-1  توفر مقاهي الانترنت في مكان إقامة الأستاذ

م1

 

أكد 54.45% من الأساتذة على وجود الانترنت في محيط إقامتهم، في حين نفى 45.45%منهم وجود هذه المقاهي في محل إقامتهم

م1

Total

%

لا

15

45.45

نعم

18

54.54

Total

33

100

1-2 إتقان الكتابة على جهاز الكمبيوتر

م4

 

أكد أساتذة الجامعة على إتقانهم للكتابة على جهاز الكمبيوتر وبشكل شبه مطلق حيث كانت النسبة جد عالية فيما يخص معرفة الكتابة على جهاز الإعلام الآلي 93.93%

م4

Total

%

لا

2

.6.06

نعم

31

93.93

Total

33

100

 1-2   امتلاك جهاز حاسوب في المنزل

م7

 

وأكد أيضا أساتذة الجامعة أن أغلبيتهم يمتلكون جهاز كمبيوتر بالمنزل وكانت النسبة عالية جدا 96.96% ، وما عدا 03.03% فقط من أشاروا إلى عدم امتلاكهم لهذا الجهاز .

م7

Total

%

لا

1

03.03

نعم

32

96.96

Total

33

100

1-4 امتلك جهاز حاسوب في الجامعة

م10

 

أكد 90.90% من أساتذة الجامعة أنهم لا يمتلكون جهاز كمبيوتر في الجامعة في حيث تمتلك نسبة ضئيلة منهم 09.09% هذا الجهاز بالجامعة

م10

Total

%

لا

30

90.90

نعم

3

09.09

Total

33

100

1-5 امتلك الانترنت في المنزل

12

 

يمتلك 30.30% من أساتذة  الجامعة الانترنت في المنزل مقابل نسبة عالية  69.69% منهم لا يمتلكها بمنزله 

م12

Total

%

لا

23

69.69

نعم

10

30.30

Total

33

100

 1-6 امتلك الانترنت في الجامعة

14

 

ينفي 87.87% من أساتذة الجامعة استفادتهم من خدمات الانترنت بالجامعة في حين من يستفيد منها نسبة ضئيلة من الأساتذة والتي تمثل 12.12% وهم الذين لديهم  ارتباطات إدارية بمكاتب الجامعة كرئيس القسم والمكلف البيداغوجي أو المكلف بالدراسات العاليا

م14

Total

%

لا

29

87.87

نعم

4

12.12

Total

33

100

  1-7 إتقان وإدارة موقع انترنت

م16

 

يرى 66.66% من أساتذة الجامعة أنهم يتقنون إدارة موقع الانترنت في حين نسبة ضعيفة نوعا ما (33.33%) ترى أنها لا تتقن إدارة موقع انترنت 

م16

Total

%

لا

11

33.33

نعم

22

66.66

Total

33

100

2- استعمال الشبكة العنكبوتية –الانترنت

 2-1 الكتابة في مجلة إلكترونية

ك2

 

أكد 75.75% من أساتذة الجامعة أنهم لا يكتبون في مجلة الكترونية مقابل 24.24% منهم أكدوا أنهم يكتبون في مجلة الكترونية

ك2

Total

%

لا

25

75.75

نعم

8

24.24

Total

33

100

2-2 تمتلك بريدا الكترونيا

ك5

 

90.90% من أساتذة الجامعة يمتلكون بريدا الكترونيا خاصا بهم، في حين نسبة ضئيلة منهم 09.09% لا تمتلك هذا البريد الذي أصبح ضرورة من ضرورات العصر العلمي والتكنولوجي.

ك5

Total

%

لا

3

9.09

نعم

30

90.90

Total

33

100

2-3 تقديم الأستاذ للمحاضرات على شبكة الانترنت

ك8

 

الغالبية العظمى من أساتذة الجامعة وبنسبة عالية جدا لا تقدم المحاضرات على شبكة الانترنت (96.96%) مقابل نسبة ضعيفة جدا من هؤلاء الأساتذة من يقدم هذه المحاضرات على الانترنت

ك8

Total

%

لا

32

96.96

نعم

1

3.03

Total

33

100

  3- أهمية الانترنت في حياة الأستاذ الجامعي

 3-1 استفادة الأستاذ الجامعي من الانترانت

ل3

 

يؤكد 90.90% من أساتذة الجامعة أنهم يستفدون من الخدمات المقدمة من قبل شبكة الانترنت ، مقابل 09.09% منهم من يرى أنه لا يستفيد منها

ل3

Total

%

لا

3

9.09

نعم

30

90.90

Total

33

100

  3-2 امتلاك موقع انترنت خاص بالأستاذ

ل6

 

أكد 87.87% من أساتذة الجامعة أنهم لا يمتلكون موقعا الكترونيا خاصا بهم ، مقابل نسبة ضئيلة جدا منهم من تملك هذا الموقع 12.12%

ل6

Total

%

لا

29

87.87

نعم

4

12.12

Total

33

100

إن معظم أساتذة الجامعة لا يمتلكون موقعا تجاريا وبنسبة عالية جدا (96.96%) مقابل نسبة ضئيلة جدا من الأساتذة الذين يملكون هذه المواقع والتي يستغلونها في أعمالهم التجارية الموازية للتدريس.

3-3 تمتلك موقعا تجاريا

ل9

 

 

ل9

Total

%

لا

32

96.96

نعم

1

03.03

Total

33

100

3-4 الانترنت ضروري للبحث الأكاديمي

ل11

 

يرى 3.03% من أساتذة الجامعة أن الانترنت غير ضروري للبحث الأكاديمي في حين تؤكد الغالبية منهم على أنه جد ضرورية في البحث الأكاديمي (96.96%)

ل11

Total

%

لا

1

03.03

نعم

32

96.96

Total

33

100

3-5 استعمال الانترنت في بحث الدكتوراه

ل13

 

استعمل 75.75% من أساتذة الجامعة الانترنت في بحث الدكتوراه ، مقابل نسبة ضعيفة نوعا ما (24.24%) لم تستغل الانترنت في بحث الدكتوراه

ل13

Total

%

لا

8

24.24

نعم

25

75.75

Total

33

100

3-6 استعمال الانترنت في الاتصال مع الآخرين

ل15

 

يؤكد 75.75% من أساتذة الجامعة على استعمالهم للانترنت في الاتصال بالآخرين ، في حين نسبة ضعيفة منهم من أكدت عدم استعمالها لهذه التقنية في الاتصال مع العالم الآخر والآخرين(24.24%)

ل15

Total

%

لا

8

24.24

نعم

25

75.75

Total

33

100

3-7 استعمال الانترنت في نشر المعرفة

 

ل17

 

النسب تتقارب بين أساتذة الجامعة فيما يتعلق باستعمال الانترنت في نشر المعرفة حيث عبر 51.51%من أنها لا تستعمل في نشر المعرفة مقابل 48.48% ترى أنها تستعمل في نشر المعرفة

ل17

Total

%

لا

17

51.51

نعم

16

48.48

Total

33

100

 3-8 تزور باستمرار المواقع المتخصصة

ل18

 

يزور 66.66% من أساتذة الجامعة مواقع الانترنت المتخصصة ، في حين يمتنع عن زيارتها 33.33%

ل18

Total

%

لا

11

33.33

نعم

22

66.66

Total

33

100

 

4) عدد ساعات استعمال الانترنت يوميا :

عدد ساعات الانترنت يوميا

تكرار

%

ولا ساعة في اليوم (00)

03

09.09%

أقل من ساعة

15

45.45%

1-2 ساعة

09

27.27%

3ساعات

04

12.12%

4ساعات

02

06.06%

5ساعات

00

00

6ساعات

00

00

أكثر من 7ساعات

00

00

المجموع

33

100%

التعليق على نتائج الجدول : لقد وجنا 81.81% من أفراد العينة لا يتجاوز الحجم الساعي اليومي لاستخدامه الانترنت ساعتان ، بل نجد أن حوالي 54.54% منهم لا يستخدمون الانترنت سوى ساعة واحدة أو أقل في اليوم

5) تعريف المجلة الإلكترونية:

تعريف المجلة الإلكترونية

التكرار

%

التعريف الخاطئ

%

لا يعرفها

لا يعرف التعريف

09

23.07%

 

 

 

 

 

 

 

 

 

18

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

46.15%

 

تعريف أداتي

(وسيلي )

تنشر عبر النات

04

 

مجلة تنشر ولا تطبع

1

ننشر فيها بواسطة البريد الإلكتروني

1

مصدر الحصول على المعرفة

1

مصدر الحصول على المعلومة

1

المجموع

// // // // //

08

20.51%

تعريف بنيوي

كتاب إلكتروني

1

 

مجلة إلكترونية عبر الواب

1

موقع انترنت

1

مجموعة مقالات وأبحاث ودروس

4

شكل ثاني للمجلة الورقية

1

تشبه المجلة الورقية

4

المجموع

// // // // //

12

30.76%

تعريف وظيفي

جهد يشترك فيه مجموعة من الباحثين

2

 

ايصال المعرفة

1

تنشر المعرفة

1

تبادل المعلومات

1

تنشر المواضيع عبر النات

1

المجموع

// // // // //

6

 

   تعريف

  تربوي

تهتم بتكنولوجيا التعليم والتعلم

1

 

 

 

المجموع

// // // // //

1

02.56%

  تعريف

  اقتصادي

غير مكلفة ماديا

1

سريعة النشر

1

سهل الحصول عليها

1

المجموع

// // // // //

03

07.69%

 

المجموع العام

39

100%

التعليق على نتائج الجدول : نلاحظ أن 46.15% من تعاريف كلمة"مجلة إلكترونية ناقصة أو خاطئة أو منعدمة ، وقد قدم أساتذة الجامعة أنواعا مختلفة من التعاريف الخاصة بالمجلة الإلكترونية حيث أحصينا 20.51% من التعاريف كانت تعريف أداتية (وسيليه) في حين جاءت التعاريف البنيوية بنسبة 30.76% أما التعاريف الوظيفية فكانت بنسبة 15.38%، والتعاريف الوظيفية جاءت بنسبة 07.96 وأخفض نسبة كانت للتعاريف التربوية بـ: 02.56% فقط.

    ومما يلاحظ على التعريف البنيوي أنه كان خاطئا بنسبة 33.33% مقارنة بخطأ التعريف الوسيلي 5.88% والخطأ الوظيفي 16.66%،  والاقتصادي 66.66% والتربوي 100%

6) تعريف كلمة Blog:

تعريف كلمة Blog:

تكرار عام

% العامة

تكرار التعريف الخطأ

%

لا أعرف

24

61.53%

 

 

 

27

 

 

 

69.23%

موقع أنترنت شخصي

03

07.69%

موقع يمكن أن يكون في عدة ميادين

01

02.56%

موقع خاص

03

07.96%

موقع غالبا مؤقت

01

02.56%

مدونة

01

02.56%

عملية انتقال

02

05.12%

فضاء شخصي يحتوي على مجموعة من المعلومات الخاصة بالفرد.

01

02.56%

يشبه موقع الانترنت

01

02.56%

مساحة حرية لنشر الفرد لأفكاره

01

02.56%

المجموع

39

100

39

100%

التعليق على نتائج الجدول : يُلاحظ أن 69.23% من تعاريف أفراد العينة كانت تعاريف خاطئة أو منعدمة  لكلمة Blog  ، حيث شكلت التعاريف الجزئية نسبة 30.76 % ، وهذا يدل على عدم إلمام الأفراد بهذا المفهوم وعدم معرفتهم به على الإطلاق .

7) الصعوبات المتصلة باستغلال الانترنت:

صعوبات استغلال الانترنت

التكرار

%

لا توجد

لا توجد صعوبات

05

07.93%

صعوبات تقنية

صعوبة إدارة وتسيير موقع انترنت

03

 

عدم التحكم في المصطلحات

01

افتقاد بعض التقنيات

03

عدم التحكم في الجانب التقني

03

قلة المهارات

02

عدم الإلمام بالانترنت

02

الأعطال الفنية

01

المجموع

// ///////////////////

15

23.80%

صعوبات ظرفية

(زمنية ومكانية)

عدم القدرة على الدخول إلى مواقع متخصصة

05

 

استخدامه من طرف مختلف شرائح المجتمع يؤدي إلى إعاقة الاستفادة منه

01

عدم توفر الانترنت في الجامعة

01

عدم توفر الانترنت في المنزل

01

عدم توفر الانترنت أمام المنزل

01

ضعف الإرسال – البث

08

نقص صبيب (Débit)

04

تغير وتبدل بعض المواقع

01

المجموع

// ///////////////////

22

%34.92

صعوبات اقتصادية

عدم توفر بطاقات للشراء عبر الانترنت

01

ارتفاع سعر الانترنت

01

عدم امكانية الدفع بالدينار الجزائري

01

عرض كتب ومجلات مهمة لكن ليس مجانا

08

المجموع

// ///////////////////

11

17.46%

صعوبات كيفية في المضمون

نقص الدقة في البحوث المعروضة

01

صعوبة الحصول على بعض الصفحات

01

عدم توفر المواقع المتخصصة

05

 

ضعف النات باللغة العربية

01

المجموع

/////////////////////////////

09

صعوبات ارغونومية

تعب العينان

1

01.58%

 

المجموع العام

63

100

التعليق على نتائج الجدول : نلاحظ أن الصعوبات التي يعاني منها أفراد العينة في استغلال الانترنت ذات خمسة أبعاد حيث نجد الصعوبات الظرفية بنسبة 34.92%، والصعوبات التقنية بنسبة 23.80%، والاقتصادية بنسبة 17.46%، والتي تخص المضمون ومحتوى الانترنت بنسبة 14.28%، وأخيرا الصعوبات الارغونومية بنسبة 01.58%.

8) رأي الأساتذة في شبكة الانترنت :

رأي الأستاذ في شبكة الانترنت

التكرار

%

لا يوجد

لا رأي لي في شبكة الانترنت

02

03.70%

الإيجابيات

تقيميه

لها إيجابيات

01

 

مهمة جدا

07

مفيدة

04

ضرورية

05

رائعة وجيدة وثرية وغزيرة المعلومات

06

المجموع

////////////

23

وظيفية

أحسن وسيلة اتصال

03

أحسن وسيلة للتكوين

01

أحسن وسيلة للمعرفة والبحوث والمعلومات

12

المجموع

////////////////////////////

16

اقتصادية

سرعة وقلة المجهود

03

برغماتية

تقلل احتكار المعرفة

01

 

تقريب البعيد

01

المجموع

///////////////////

02

 

المجموع(+)

//////////////////

44

81.48%

السلبيات

لها سلبيات ومخاطر

05

 

مضرة لمن لا يعرف الاستفادة منها

01

تسهل الانحراف

01

المجموع

// ///////////////////

07

12.96%

الإيجابيات والسلبيات

سلاح ذو حدين

 

 

01

 

المجموع

// ///////////////////

01

01.85%

 

المجموع العام

54

100%

 التعليق على نتائج الجدول : نلاحظ أن 81.48% من أراء أفراد العينة اهتم بإيجابيات شبكة الانترنت مقابل 12.96% منهم يرى فيها الجانب السلبي ، ويجمع 01.85% منهم بأنها سلاح ذو حدين أي تحوي الجانب الإيجابي والسلبي وهي العبارة الشائعة الاستعمال ، في حين امتنع 03.70% من أفراد العينة من الإجابة بخصوص هذه العبارة ، وفيما يخص الإيجابيات  تمثلت خاصة في التقييم لهذه الشبكة 52.27% من مجموع الإيجابيات والوظيفية  36.36%، والاقتصادية 06.81% و البرغماتية 04.54% ، أما الجوانب السلبية فتراوحت آراء أفراد العينة حول الانحراف وسوء الاستعمال .

 9) أهم المواقع في علم النفس :

أهم المواقع

التكرار

%

أهم المواقع

التكرار

%

www.orthophonists.fr

1

02.43%

موقع المنشاوي للبحوث والدراسات

1

02.43%

Orthomaline.com

1

02.43%

موقع التربية والتكوين

1

02.43%

Psychologie.fr

1

02.43%

موقع دفاتر

1

02.43%

Arabpsynet

2

04.87%

أطفال الخليج ذوي الاحتياجات الخاصة

1

02.43%

Gulf-kids .com

2

04.87%

الشبكة النفسية لعلم النفس

1

02.43%

Google

5

12.19%

Crasc

1

02.43%

بيولوجيا جزئية/هندسة وراثية

1

02.43%

Revue sociale

1

02.43%

www.holool.com

1

02.43%

yahoo

1

02.43%

Ara.psynet

1

02.43%

Arabpsy

1

02.43%

لا أعرف

16

39.02%

/

/

/

المجموع

41

100%

             

 التعليق على نتائج الجدول: نلاحظ أن 39.02% من الأفراد لا يعرفون موقعا من مواقع الانترنت ، كما أن 14.63%  يذكرون محركات بحث (moteurs de recherche) مثل  « google,Yahoo » بدلا من مواقع، أي أنهم لا يفرقون بين الاثنين، و19.51%لا يعرفون كتابة موقع الكتروني بشكل صحيح ، و17.07 %  يكتبون أسماء مواقع بدلا من عناوينها المعهودة.

  10) التحليل العام للنتائج الدراسة :

 لأننا بصدد استطلاع أهمية عالم الإنترنت في حياة الأستاذ الجامعي فقد قادتنا نتائج هذا الدراسة الميدانية إلى نتائج هامة يمكن استعراضها في النقاط التالية :

 * الإمكانات المادية : يلاحظ فيما يخص "الإمكانات"  أن الجامعة هي سبب ضعف الإمكانيات المادية للأستاذ الجامعي فيما يتعلق بالانترنت ،حيث نلاحظ عدم توفر أجهزة حواسب لكل أستاذ في الجامعة وعدم تمكنه من استخدام انترنت الجامعة إلا بإجراءات بيروقراطية تُفقد الأستاذ الرغبة في الإبحار ، وكذلك عدم تشجيع الجامعة للأستاذ على تعلم واستعمال الإنترنت أكاديميا (تحفيزهم وتقييمهم)، ومن جهة أخرى لا تلزمهم بإتقان الانترنت .* استعمال الانترنت: لا يكتب الأساتذة الجامعيون ولا ينشرون بحوثهم على الانترنت سواء في مواقع أو مدونات أو مجلات الكترونية ، ويغفل الأستاذ عن الدور الذي قد يلعبه الانترنت في تحسين الاتصال البيداغوجي بينه وبين طلبته حيث أنه بالإمكان نشر محاضرات الأساتذة على موقعه الشخصي والتفاعل مع الطلبة من خلاله.

 إن أساتذة الجامعة لا يمتلكون ثقافة الانترنت ويجهلون بصورة واضحة مفاهيم عامة بديهية حول الانترنت . كما يميل أغلبية الأساتذة إلى إيجابيات الانترنت والقليل منهم ينبه إلى سلبياته مما يدل على أن الأساتذة مازالوا لم يكونوا فكرة محترفة عن الانترنت ولم ينخرطوا فيه بالدرجة التي تجعلهم يعون نقائصه وأخطاره .

 *أهمية الانترنت: يقول الأستاذ الجامعي أنه يستفيد من الانترنت لأنه ضروري للبحث خاصة في بحوث الدكتوراه، كما يستعمل البحث للتفاعل والتواصل مع الآخرين ورغم ذلك إلا أنه لا يملك لا مدونة ولا موقعا الكترونيا ، ولا ينشر نتائج أبحاثه ، وهو ما يدل على أن الانترنت يستعمل للاستقبال فقط وليس للإرسال ، بمعنى أذق الاستفادة الخطية من جانب واحد وليس من الجانبين (فوائد متبادلة تأثير وتأثر).

 * صعوبات الانترنت: الصعوبات التي أبداها الأساتذة الجامعيون فيما يتعلق بالانترنت متعددة حيث يبرز هذا الوضع المزي الذي يعيشه الأستاذ الباحث الذي يفترض أن الانترنت أمر بديهي بالنسبة له، إلا أنه لم يستطع تطويعه لصالحه بسبب تأخره تقنيا وماديا وشكلا ومضمونا.

    الخاتمة :

 إن عالم الانترنت عالم واسع المعرفة والمعلومات وهو القرية الكونية التي يتم من خلالها الإطلاع على أخبار العالم في لمحة بصر، ولا أحوج من الأستاذ الجامعي إلى مثل هذه الأداة الفاعلة في حياته العلمية والعملية ، فهي تساعده على الإطلاع أكثر على كل ما هو جديد في مجال تخصصه ، كما وتفتح له المجال للتعبير عن أفكاره وآرائه ، كما يسهم من جهته في نشر المعرفة العلمية ويكون بذلك قدوة الطالب الجامعي الذي يصغي ويتعلم من محاضراته وانتاجاته التي يُفترض فيها الجدية والتجدد .

التوصيات والاقتراحات:

     لتفعيل دور الانترنت وأهميتها في حياة الأستاذ الجامعي نقترح ونوصي باتخاذ التدابير والاقتراحات التالية :

 -      إعطاء الأهمية لنشاطات الأستاذ عبر النات ودمج هذه النشاطات ضمن الترقية الأكاديمية .

 -      مطالبة كل أستاذ جامعي بامتلاك موقع انترنت أو على الأقل مدون (blog) يعرض فيها محاضراته لطلبته ومن يشرف عليهم .

 -      تفعيل التواصل والاتصال بين الجامعات عامة والجامعات الجزائرية خاصة عبر النات.

 -      تفعيل الاتصال والتواصل بين الأساتذة في مختلف الجامعات عبر النات .

 -      وضع جوائز قيمة لأحسن موقع انترنت خاص بالأستاذ الجامعي في الجامعة الجزائرية.

 -      وضع جائزة سنوية لأحسن مدونة لطالب جامعي.

 -      تشجيع إجراء نشاطات عبر النات (ملتقيات، مجلات،كتب...الخ)

 -      نشر كل جامعة لكل البحوث المقدمة لديها (ماجستير، ماستر، دكتوراه)

 -      على الدولة إعطاء أهمية للانترنت ودخول هذا العالم الخدماتي التجاري الذي مازالت الجزائر متأخرة فيه كثيرا.

 -      منح مساعدات وتسهيلات للباحثين الذين يودون فتح مواقع انترنت محترفة

 -   على الدولة أن تعقد الاتفاقيات والعقود مع محركات البحث(moteurs de recherche) والمؤسسات المتكفلة والبنوك الخارجية لتمكين الباحثين من الاستفادة من الخدمات المأجورة المطلوبة في مختلف أنحاء العالم وباستعمال الدينار الجزائري.

 -   لا ينجح نظام ل م د إلا بالانترنت لأن العلاقة البيداغوجية "أستاذ-طالب وطالب-إدارة وأستاذ-إدارة  مهمة جدا لإنجاح هذا النظام ولا بد أن يسود التفاعل بين أطراف العلاقة البيداغوجية حتى يسود التفاهم والفائدة .

 -      جعل إتقان أوليات الانترنت والإعلام الآلي شرط من شروط التوظيف في الجامعة الجزائرية .

  المراجع المعتمدة :

 1)   المراجع العربية

 1- زيدان عبد الباقي (1973) : قواعد البحث الاجتماعي ، دار المعارف مصر ، ط3 .

 2- رشدي طعيمة(2004) "تحليل المحتوى في العلوم الإنسانية"دار الفكر العربي،القاهرة، مصر.

 3- سليمة حمادي" جامعة هواري بومدين في المرتبة 70إفريقيا " في جريدة الشروق اليومي، العدد 2249، السبت 15مارس 2008.

2)   المراجع الأجنبية

4)C. BECHET,(2006)Crée son blog en 5miutes , Paris : Ed Eyrolles,

5)       D.BENABDESSELAM,(2002(Premiers pas avec Internet, Alger : Encyclopédie édition

6)       A. AGALENE,(2002)Je maîtrise sans peine l’informatique en 40 leçon, Alger : Enceclopedia édition

7)       R.MUCHEILLI. (1979) :Les Méthodes  des Cas, Paris P.U.F,5em ed