العمران البشري والمرجعية الاجتماعية للشعر العربي عند "ابن خلدون"pdf

"الشعر المطبوع أيقونة الماضي وتجسيد للّامكان"

 

د. خروبي بلقاسم

جامعة عبد الرحمان بن خلدون، تيارت 

الملخص :

إن من يتصفح كتاب "المقدمة" من بدايته إلى نهايته، مُمعِنا النظرَ في المنهج وطبيعة الطرح والمادة الموظَّفة لهذا الغرض، يدرِك جيدا مقدار أهمية هذا الكتاب المعرفية منهجا ومادة وهدفا، خصوصا فيما يتعلق بالإقبال الجريء على المادة التاريخية، وكيف حاول "ابن خلدون" أن يُفلسِف التاريخ الإسلامي إلى عهده، وهي محاولة فريدة حقا، لا نجد لها مثيلا في تراثنا العربي الفكري على ضخامته، وتعدد مشاربه. لقد كان "ابن خلدون" يصبو إلى رؤية شمولية لتاريخ البشرية، بصيغتيه الفردية والكلية؛ أي بوصفه تاريخا عاما شاملا.

ونزولا لهذا التوجُّه اضطر "ابن خلدون" إلى أن يغيِّر طبيعة التصور السائدة حول مفهوم التاريخ، وأن يأتي بآليات جديدة وتصور مستَحدث يتجاوز قدرَ الإمكان الأطروحات الطوباوية السابقة ويعينه على إعادة النظر في تلك النتائج الوهمية ذات البُعد الخرافي المزيَّف.

فالحِلَقُ التاريخية عند "ابن خلدون" ذاتُ إفرازات حتمية وعلائق مترابطة يُكمِّل بعضُها بعضا بشكل سَببي، وإن اختلفت عنده مظاهرُ التشكُّل والتمظهر؛ لتوحُّد الدافع المثير وتماثل الاستجابة. لذا انطلق "ابن خلدون" في نقده للمؤرخين من مبدأ الحتمية التاريخية؛ الذي يستلزم قبل كل شيء الاعتراف بالترابط السببي القائم بين ظواهر المجتمع وحوادثه. وهكذا تبدو الحضارة والثقافة وكأنها حالتان من أحوال الحياة، ولكنهما يختلفان عن "العمران الذي يَشمل كل شيء"؛ البدوَ والحضرَ معا.

لذلك غدا العمرانُ البشري ـ وفق هذه النظرة ـ وجودا نوعيا بين هذين الأخيرين، وإن كان وجودا مَشاعيا مُشترَكا بينهما. وكأن "ابن خلدون" في هذا الجانب يربط وعيَ الناس بوجودهم الاجتماعي. تماما على وفق النظرة الماركسية الحديثة التي تربط درجة الوعي بالتملُّك المادي. والتي كان القصدُ منها بوجه عام تبيانَ الفرق بين المجتمع الجامد الذي اعتاد على تقديس ما جاء به الآباء، وبين المجتمع المتطور الذي يَندفع في تجديد عاداته وأفكاره اندفاعا سريعا نسبيا.

Abstract:

The reader of the book "Introduction Ibn Khaldun" from the beginning to the end, looking at the curriculum and the nature of the proposal and the material employed for this purpose, is well aware of the importance of this book knowledge of the curriculum and material and purpose, especially with regard to the bold demand for historical material, Ibn Khaldun "to philosophize Islamic history to his era, a truly unique attempt, which we find no similar in our Arab intellectual heritage of its magnitude, and its multiplicity. Ibn Khaldun aspired to a holistic view of the history of mankind, in its individual and collective form, as a comprehensive general history.

Ibn Khaldun was forced to change the nature of the prevailing perception of the concept of history and to come up with new mechanisms and an innovative vision that, as far as possible, transcends previous utopian doctrines, and prepares him to reconsider these false results with a false dimension.

The historical stages of Ibn Khaldun have inevitable secretions and interrelated correlations that complement each other causally, although the manifestations of morphology and appearance are different. Ibn Khaldun, in his critique of historians, began with the principle of historical determinism, which requires above all recognition of the causal link between the phenomena of society and its events. Thus, civilization and culture seem to be two conditions of life, but they differ from "all-inclusive"; both nomadic and urban.

Therefore, human civilization has become, according to this view, a qualitative presence between these two, although it is a common communal existence between them. As if Ibn Khaldun on this side connects people's awareness of their social existence. Completely in accordance with the modern Marxist view that links the degree of awareness of material ownership. Which was generally intended to show the difference between a rigid society accustomed to sanctifying the Fathers, and a developed society that was rushing to renew its habits and ideas relatively quickly.