دلالات التشكيل البصري الكتابي في النص الشعري الحديثpdf

Implications of the Visual Graphic Variation in the Modern Poetic Text

 

علاء الدين علي ناصر (طالب دكتوراه)

جامعة البعث، حمص ، سوريا

 

 

Abstract

It has become known that the modern poetic address is no longer limited to words and ideas only. Rather, it has come to include other elements which cannot be realized by any means other than the eyes. These elements are necessary for understanding the text in light of the graphic variation which the poet chooses for his text. In this context, a change has appeared in the reception of contemporary poetry, which leans more towards silent reading. This has created a space for generating visual identities for texts. The way the text is written is now one of the things that determine its meaning and frame its path. And visual variation in the modern poetic text has taken different forms, such as blackness and whiteness and the implicational blankness associated with them, vocalization, geometric figures and fragmentary functions.

Keywords: visual graphic variation, by which we mean using the visual phenomenon in the texture of the poetic text, which adds artistic and semantic dimensions into the body of the poem, and this has given poets more chances in practicing visual variation in the space of the poetic page and the printed form of the poem a dimension that was secondary until a recent past, but today it generates meanings and indications because it is not a neutral, silent element.

ملخص:

لقد بات معروفاًأن الخطاب الشعري الحديث لم يعد مجرد كلمات وأفكار فقط، بل أصبح يشمل عناصر أخرى لايمكن الوصول إليها إلا بالبصر لفهم النص وفق التشكيل الخطي الذي ينتقيه الشاعر لنصه، ومن هنا حدث تحول في طريقة تلقي القصيدة المعاصرة التي تؤثر القراءة الصامتة، مما أوجد مجالاً لتوليد هوية بصرية للنصوص، ومن ثم أصبحت طريقة كتابة النص تدخل في تحديد معناه وتأطير مساره، وقد تجلّ التشكيل البصري للنص الشعري الحديث بأشكال مختلفة كالسواد والبياض وما يرتبط بهما من فراغ دلالي،وعلامات الترقيم والأشكال الهندسية وتفتيت الدوال.

الكلمات المفتاحية: التشكيل البصري الكتابي ونقصد به توظيف الظاهرة البصرية في نسيج النص الشعري مما يضفي أبعاداً جمالية ودلالية في جسد القصيدة، وهذا أتاح للشاعر فرصاً أكبر للتفنن في ممارسة التشكيل البصري على فضاء الصفحة الشعرية ومن ثم امتلكت الهيئة الطباعية للقصيدة بعداً كان يعد ثانوياً حتى وقت قريب، أما اليوم فقد أصبح مولّداً للمعاني والدلالات في النص لأنه ليس بالعنصر المحايد الصامت.