قرض الإيجار كبديل تمويلي حديث للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة تجارب عربية

 
Chiheb Selma ,  Azzaoui Amor 
 

 

الملخص

للمؤسسات الصغيرة و المتوسطة دور بارز في دفع عجلة الاقتصاد فهي أحد محركات التنمية الاقتصادية والتنمية الاجتماعية، لكنها تواجه جملة من الصعوبات التي تعرقل تطورها أهمها الصعوبات التمويلية، حاولنا من خلال هذه الدراسة إبراز دور وأهمية قرض الإيجار كبديل تمويلي يساهم في دعم نمو وتطور المؤسسات الاقتصادية خاصة الصغيرة والمتوسطة، كونه آلية تسمح للمؤسسات باستغلال المعدات دون الحاجة لامتلاكها ما يمكنها من تجاوز الصعوبات التي تواجهها كالإجراءات المعقدة عند طلب قرض بنكي وصعوبة الحصول عليه لما يتطلبه من ضمانات لا تمتلكها المؤسسة الصغيرة والمتوسطة في أغلب الأحيان، وكذا مواكبة التطورات التكنولوجية التي تؤدي إلى سرعة تقادم المعدات والتي عادة ما تكون عالية الكلفة فقرض الإيجار يسمح للمؤسسات بالحصول على المعدات المطلوبة بتكاليف قليلة، أثبتت آلية قرض الإيجار في الدول العربية و الجزائر- رغم حداثة ظهورها نسبيا – دورها كبديل تمويلي فعال إلا أنها لا تزال تعاني من بعض المعوقات التي تعرقل تطورها.

الكلمات المفتاحية

قرض الإيجار ; المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ; بديل تمويلي