pdf  سمات الشخصية وعلاقتها بدافعية الإنجاز لدى التلاميذ المشاركين في الرياضة المدرسية

Personality traits and their relationship to achievement motivation among students participating in school sports

أ.عياد مصطفى

جامعة قاصدي مرباح ورقلة ( الجزائر)

Abstract:The objective of this study is to know that the relation between the characteristics of personal anger of fulfillment existing differences, including, according to the sports activity practiced to use the appropriate descriptive type(chap) of approach of this study on the basis of the question on the impact of personal characteristics on the motivation of students' fulfillment participating in the school sport, passing next to the tour(ballot) (turning point)((bend)) to make characteristics (functions)((offices)) of degrees (diplomas) different affect(allocate) the degree (diploma) of motivation of fulfillment to know how to (know) if according to the type(chap) of sports activity practiced degrees different (diplomas) to motivate the concluded by this study that there is a relation between the characteristics of big art bath irritate the fulfillment

Key words:traits -Personality -Personality traits-motivation-achievement motivation-Sports-school sports

Resume :L'objectif de cette étude est de savoir que la relation entre les carلactéristiques de colère d'accomplissement personnelle existant des différences, y compris, selon l'activité sportive a pratiqué utiliser le type d'approche descriptif approprié de cette étude sur la base de la question sur l'impact de caractéristiques personnelles sur la motivation d'accomplissement d'étudiants participant au sport scolaire, passant à côté du tour(tournant) pour faire des caractéristiques(fonctions) de degrés(diplômes) différentes affecte le degré(diplôme) de motivation d'accomplissement pour savoir(connaître) si selon le type d'activité sportive a pratiqué les degrés(diplômes) différents de motiver le conclu par cette étude qu'il y a une relation entre les caractéristiques de grand artbatyh irritent l'accomplissement personnel aux participants aux élèves scolaires sportifs et découvrent qu'il y a des différences

Mots-clés :Thème - Personnel - personnel doué de caractéristiques - motivation d'accomplissement - Sport - école sportive

الملخص:إن الهدف من هذه الدراسة هو معرفة العلاقة الموجودة بين سمات الشخصية ودافعية الإنجاز والفروق الموجودة بينهم حسب النشاط الرياضي الممارس باستخدام المنهج الوصفي المناسب لنوع هذه الدراسة انطلاقا من التساؤل حول تأثير سمات الشخصية على دافعية الانجاز لدى التلاميذ المشاركين في الرياضة المدرسية مرورا بالتطرق إلى هل اختلاف درجة السمات يؤثر على درجة دافعية الإنجاز وصولا الى معرفة هل باختلاف نوع النشاط الرياضي الممارس تختلف درجات الدافعية  ولقد استنتجنا من خلال هذه الدراسة أن هناك علاقة ارتباطيه كبيرة بين سمات شخصية ودافعية الإنجاز لدى تلاميذ المشاركين في الرياضة المدرسية واكتشاف أن هناك فروق في السمات الشخصية حسب النشاط الرياضي الممارس وفروق في دافعية الإنجاز حسب نوع النشاط الرياضي الممارس وهذا ما دفعنا إلى الرفع من سمات الشخصية التي من شأنها أن تزيد من دافعية الإنجاز حسب نوع النشاط الرياضي الممارس في المدرسة .

الكلمات المفتاحية: السمة –الشخصية –السمات الشخصية–الدافعية -دافعية الإنجاز-الرياضة -الرياضة المدرسية

مقدمة: شهدت السنوات الأخيرة انفجارا معرفيا وعلميا في شتى المجالات وساعدت المعرفة الجيدة بالمبادئ العلمية إلى جانب التطور التقني في تطوير البرامج ووضع الحلول للعديد من المشاكل المتعلقة بالمجال الرياضي.بناءا عليه جاءت دراستنا هذه كمحاولة لدراسة العلاقة بين سمات الشخصية ودافعية الإنجاز، وللكشف عن الحقائق الكامنة وراء هذا الموضوع. كما أردنا أن تكون دراستنا هذه من خلال سمات التلاميذ التي تشكل بناء الشخصية حيث تدرس الشخصية كنظام متكامل من السمات الجسمية والعقلية والاجتماعية والانفعالية الثابتة نسبيا التي تميز كل فرد عن الآخر وتحدد أسلوب تعامله وتفاعله مع الآخرين ومع البيئة الاجتماعية المحيطة به

الاشكالية: تتعدد أسباب السلوك الانساني بين أسباب داخلية وأخرى خارجية، فإذا كانت البيئة المحيطة بالإنسان تمثل الاسباب الخارجية فإن السمات الشخصية للفرد هي البيئة الداخلية، بمعنى أننا لا نستطيع أن نتنبأ بما يمكن أن يقوم به الفرد في كل موقف من المواقف إذا عرفنا منبهات البيئة وحدها، وأثرها على الجهاز العصبي، بل لابد أن نعرف شيء عن حالته الداخلية، كان نعرف حاجاته وميوله واتجاهاته،وما يختلج نفسه من رغبات وما يسعى إلى تحقيقه من أهداف هذه العوامل مجتمعة هي ما تسمى بالدوافع.

وتتأثر الدوافع عند التلميذ بعدة عوامل يمكن أن تكون عوامل خارجية تتعلق بالمحيط والأسرة والمؤسسة التربوية، أو داخلية تتعلق بعوامل الشخصية وسماتها لهذا التلميذ. وتعتبر السمات أو الصفات الشخصية التي يحملها كل تلميذ (الاستقلال الذاتي،الثقة بالنفس،الطموح،الاجتماعية،الاكتئاب،العدوانية) ويختلف عن الآخرين هي إحدى هذه العوامل التي يمكن أن تؤثر في الأداء وفعاليته، وتدرس الشخصية كنظام متكامل من السمات الجسمية والعقلية والاجتماعية والانفعالية الثانية نسبيا والتي تميز الفرد عن غيره وتحدد أسلوب تعامله وتفاعله مع الآخرين ومع البيئة الاجتماعية المحيطة به، وهذا ما يؤكده "Auport 1961" في تعريفه للشخصية، إذ ينظر إلى السمات باعتبارها الوحدة الطبيعية لوصف الشخصية.

ومن هنا نطرح التساؤلات التالية:

1_ ما هو تأثير السمات الشخصية ((الاستقلال الذاتي،الثقة بالنفس،الطموح،الاجتماعية،الاكتئاب،العدوانية) على دافعية الانجاز لدى التلاميذ المشاركين في الرياضة المدرسية؟

2_ هل تختلف درجة السمات الشخصية(الاستقلال الذاتي،الثقة بالنفس،الطموح،الاجتماعية،الاكتئاب،العدوانية) عند الفئة ذات دافعية الانجاز المرتفعة، عنه عند الفئة ذات دافعية الانجاز المنخفضة للتلاميذ المشاركين في الرياضة المدرسية؟

3_ هل تختلف درجة دافعية الإنجاز(انجاز النجاح،تجنب الفشل) باختلاف نوع النشاط الرياضي الممارس للتلاميذ المشاركين في الرياضة المدرسية؟

فرضيات البحث:

الفرضية العامة: توجد علاقة ارتباطيه ذات دلالة إحصائية بين كل السمات الشخصية ودافعية الانجاز لدى التلاميذ المشاركين في الرياضة المدرسية.

الفرضيات الجزئيةتوجد علاقة ارتباطية موجبة بين السمات الشخصية ودافعية الانجاز لدى التلاميذ المشاركين في الرياضة المدرسية.

هناك فروق ذات دلالة إحصائية لدرجة السمات الشخصية ودرجة دافعية الانجاز حسب نوع النشاط الرياضي الممارس.

أهداف البحث:

الهدف العام: معرفة العلاقة الموجودة بين سمات الشخصية ودافعية الإنجازوالفروق الموجودة بينهم حسب نوع النشاط الرياضي الممارس.

الأهداف الجزئية:

  • معرفة العلاقة الموجودة بين سمات الشخصية ودافعية الإنجاز.
  • معرفة الفروق الجوهرية الموجودة بين سمات الشخصية ونوع النشاط الرياضي الممارس.
  • معرفة الفروق الجوهرية الموجودة بين دافعية الإنجاز ونوع النشاط الرياضي الممارس.

المصطلحات الإجرائية للبحث:

الشخصية:

‌أ.    لغة: تشتق كلمة الشخصية من اللغة اليونانية"Perssona"، وهو عبارة عن القناع الذي يضعه الممثلون على وجوههم أثناء القيام بدور مسرحي.

‌ب.  اصطلاحا: تعني الشخصية التكامل النفسي والاجتماعي للسلوك عند الإنسان وتغيير عادات الفعل والشعور والاتجاهات والآراء عن هذا التكامل.[1]

عبارة عن نتيجة التفاعل وتكامل وانتظام في الصفات والوظائف المختلفة في وحدة واحدة سواء كانت داخلية أو خارجية لسلوك الفرد.[2]

‌ج.  التعريف الإجرائي: وبعد تقديم هذه التعاريف نتوقف على تعريفنا للشخصية، إنها ذلك الكيان الداخلي والخارجي للفرد، والذي يجعله مميزا عن غيره من أفراد المعمورة، والشخصية هي حوصلة لمجموعة من الصفات منها الوراثية، ونقصد ما أخذ عن والديه، ومنها مكتسبة وتكون سواء من مجتمعه الذي عاش فيه أو بيئته المحيطة به، إذ تنعكس عليه في ميولا ته ومعتقداته وتفاعله مع الأشخاص الآخرين.

السمة: السمة هي صفة للشخص تتضمن بعض الوحدة في سلوكه، فهي ليست عارضة ولكنها نمط يتميز بالاستمرار النسبي، وإنها صفة للشخص ككل، كما أنها تتضمن معيارا اجتماعيا،حينما نقول هذا الشخص عدواني، وقور ...إلخ.

فالسمة هي خاصية يتميز بها الفرد تعبر عن سلوكه وهي صفة مكتسبة يمكن من خلالها أن نفرق بين الأشخاص.

الدافعية: تعود كلمة "دافعية " إلى اللاتينية،حيث نجد جذورها في كلمة"Movers" وتعني يدفع أو يحرك،وتشمل دراستها على محاولة تحديد الأسباب أو العوامل المحددة للفعل أو السلوك.[3]

الدافعية للإنجاز:تشير الدافعية للإنجاز إلى طموح الفرد المستمر أو الثابت عموما في تحقيق هدف مماثل لمعايير معينة للامتياز وذلك في منافسة ما، أو في أداء مهمة معينة على أساس مستوى محدد للامتياز.

الرياضية المدرسية:تعرف الرياضة المدرسية أيضا بأنها امتداد للحصص التعليمية وتدخل في إطار النوادي الرياضية والثقافية للمؤسسة، متكونة من فرق رياضية مختصة (تنافسية) تابعة للمؤسسة التربوية، وتندرج تحت النشاط اللاصفي الخارجي.

وما أعطى نفسا جديدا للممارسة الجديدة هو العملية المشتركة بين وزارة التربية الوطنية ووزارة الشباب والرياضة، حيث قررت وزارة التربية الوطنية في مقالها " إجبارية ممارسة الرياضة المدرسية، حسب التعليمية رقم 95/09 بتاريخ 25/02/1995 من خلال المادتين 5و6" وهو ما أكدته وزارة الشباب والرياضة.[4]

الدراسة الميدانية:

منهج البحث: بما أن الباحث بصدد دراسة ظاهرة نفسية لدى الرياضيين المنخرطين في الرياضة المدرسية والمتمثلة في تحديد العلاقة بين السمات الشخصية ودافعية الانجاز وجب على الباحث تتبع المنهج الوصفي.

مجتمع البحث: مجموع تلاميذ الفرق المدرسية المشاركة في النشاطات الرياضية المختارة (كرة اليد، كرة السلة وكرة الطائرة)، حيث المجتمع الأصلي للبحث قدر بـ 400 منخرط في الأنشطة المختارة على مستوى دائرة تقرت ولاية ورقلة.

عينة البحث: شملت عينة البحث بعض تلاميذ ثانويات المشاركة في الرياضة المدرسية لدائرة تقرت ولاية ورقلة، حيث كان عددهم 100 مشارك.

مقياس سمات الشخصية:

اختبار فرايبورج للشخصية: -قائمة فرايبورج للشخصية:

تعريف: قائمة فرايبورج للشخصية أعدها في الأصل "جوكن فران برج وسالج وهابل" من أساتذة علم النفس بجامعة فرايبورج بألمانيا سنة 1970، وقام ديل diell بتصميم صورتها المصغرة التي قام بتعريبها واعداد صورتها المصغرة محمد حسن علاوي، وتحتوي هذه القائمة على (08) أبعاد للشخصية و(56) عبارة (ارجع إلى قائمة فرايبورج في الملاحق).

حيث بلغ معامل ثبات القائمة في البيئة الأجنبية باستخدام التجزئة النصفية، وإعادة الاختبار بعد عشرين يوما على عينة متكونة من 140 ذكرا و151 أنثى تتراوح أعمارهم ما بين 18 و24 سنة وتراوحت معاملات الثبات ما بين 0.64 إلى 0.83، وفي البيئة المصرية تم إيجاد معاملات ثبات الصورة المصغرة عن طريق إعادة الاختبار على (82) طالبا كلية التربية الرياضية بالقاهرة بفاصل زمني قدره (10) أيام وتراوحت معاملات ثبات أبعاد القائمة ما بين 0.67 و0.87.

الدراسة الاستطلاعية: من أجل الوصول لأفضل طريقة لإجراء الاختبار التي تؤدي بدورها إلى الحصول على نتائج صحيحة ومضبوطة وكذلك تطبيقا للطرق العلمية المتبعة كان لا بد على الباحث تنفيذ الاختبار وهذا للأغراض التالية:

  • التوصل إلى أفضل طريقة لإجراء البحث.
  • معرفة مدى وضوح الأسئلة وفهمها من العينة المختبرة.
  • معرفة مدى التفهم اللغوي لبنود الاختبار من طرف العينة.
  • معرفة الوقت الكافي والأنسب لإجراء الاختبار.
  • اختيار الأسلوب الأنسب لشرح مراحل الاختبار.

الأسس العلمية للاختبار:

حساب معامل الثبات لمقياس سمات الشخصية:

الجدول رقم (1)معامل الثبات والصدق لمقياس سمات الشخصية:

الابعاد

الثبات

الصدق

العصبية

0,98

0,98

العدوانية

0,83

0,90

الاكتئابية

0,63

0,77

القابلية للاستثارة

0,93

0,96

الاجتماعية

0,87

0,93

الهدوء

0,94

0,96

السيطرة

0,80

0,88

الضبط أو الكف

0,90

0,94

الدرجة الكلية

0,86

0,81

 إذن كرومباخالمحسوب=0.81وهو دال إحصائيا عند المستوى (0.05) وبالتالي للمقياس درجة ثبات عالية تسمح لنا باستخدامه في هذه الدراسة.

حساب معامل الثبات لمقياس دافعية الإنجاز:

الجدول رقم (02) حساب معامل الثبات والصدق لمقياس دافعية الإنجاز:

الابعاد

الثبات

الصدق

دافع إنجاز النجاح.

0,98

0,98

دافع تجنب الفشل

0,96

0,97

الدرجة الكلية

0,97

0,97

إذن كرومباخ المحسوب= 0,97 وهو دال إحصائيا عند المستوى (0.05) وبالتالي للمقياس درجة ثبات عالية تسمح لنا باستخدامه في هذه الدراسة.

الموضوعية: اختبار فرايبورج يتميز بالموضوعية لأنه اختبار عالمي ومقنن ويصلح تطبيقه في كل زمان ومكان.

الوسائل الإحصائية المستعملة: إن طبيعة الموضوع والهدف منه يفرض أساليب إحصائية خاصة، تساعد الباحث في الوصول إلى نتائج ومعطيات، يفسر ويحلل من خلالها الظاهرة موضوع الدراسة، وقد تم الاعتماد في هذه الدراسة على جملة من الأساليب الإحصائية المناسبة لطبيعة تصميم الدراسة وهي كما يلي:

الإحصاء الوصفي: ويتضمن الأساليب التالية:

  • المتوسط الحسابي
  • الإحصاء الاستدلالي: ويتضمن الأساليب التالية:
  • معامل الارتباط بيرسون: ويستعمل للكشف عن دلالة العلاقات والارتباطات، وتمت الاستعانة بهذا الأسلوب لمعرفة العلاقة بين السلوك القيادي للمدرب الرياضي، درجة دافع الإنجاز لدى لاعبي كرة الطائرة.
  • الصدق الذاتي:
  • معامل الثبات (كرومباخ): تم استعمال معامل الارتباط لقياس الثبات لمختلف الأبعاد في المقياسين من خلال توظيف القيم في المعادلة التالية:

حيث: : معامل الثبات كرومباخ.r: معامل الارتباط بين قيم نصفي البعد.1 و2: ثوابت.

-تحليل التباين(فيشر).[5]

مناقشة نتائج الفرضية الاولى: انطلاقا من الخلفية النظرية لهذه الدراسة تم اختيار الفرضية الأولى للبحث والتي جاءت حول العلاقة الارتباطية بين سمات الشخصية ودافعية الإنجاز، وذلك بهدف محاولة معرفة السمات الأكثر ارتباطا بدافعية الإنجاز.

من خلال الدراسة المتوصل إليها أثبتت وجود علاقة ارتباطية موجبة بين سمات الشخصية ودافعية الإنجازوقدرت بـ "R=0.67".

وقد جاءت هذه النتائج تكملة للدراسات السابقة التي أثبتت وجود علاقة بين سمات الشخصية ودافعية الإنجاز منها: دراسة مجلس النشر العلمي لجامعة الكويت 2006 حول العدوانية وعلاقتها ببعض السمات الشخصية، حيث توصل إلى وجود علاقة ارتباطية بينهم. ودراسة " فاطمة بجطو 2008 " التي عالجت موضوع الكشف عن الفروق في دافعية الإنجاز والسمات، حيث توصلت إلى أن هناك علاقة ارتباطية في مستوى الاكتئابية، الاجتماعية والثقة بالنفس. دراسة "نبيلة خلال 2006" والتي قامت بتحديد سمات الشخصية وعلاقتها بالدافعية، حيث توصلت إلى وجود علاقة ارتباطية بين الدافعية وسمات الشخصية. ودراسة "بوط جمال 2008" والذي عالج موضوع سمات الشخصية وعلاقتها بدافعية التعلم، حيث توصل إلى أن هناك علاقة ارتباطية موجبة في مستوى الثقة بالنفس، الاجتماعية، الاكتئابية والقابلية للاستثارة. وهذا ما أثبتته دراستي المتواضعة والتي توصلت فيها إلى النتائج التالية:

الارتباط بين سمة العصبية ودافعية الإنجاز: يشير معامل الارتباط بيرسون بين درجة الدافعية للإنجازوسمة العصبية إلى وجود علاقةارتباطية ايجابية R=0.23ودالة إحصائيا عند مستوى الدلالة (0.05=)، وهنا نقول إنه يوجد تناسب طردي بين دافعية الإنجاز وسمة العصبيةوهذا ما أشار إليه صاحب المقياس فرايبورج أن أصحاب الدرجة المنخفضة للعصبية هم أفراد يتميزون بقلة الاضطرابات الجسمية والاضطرابات العامةوهذا ما يتفق مع دراسة "نبيلة خلال 2006" ودراسة " فاطمة بجطو 2008".

الارتباط بين سمة الهدوء ودافعية الإنجاز: يشير معامل الارتباط بيرسون بين درجة الدافعية للإنجازوسمة الهدوء إلى وجود علاقةارتباطية موجبة (R=0.68) ودالة إحصائيا عند مستوى الدلالة (0.05=)، وهنا نقول إنه يوجد تناسب طردي بين دافعية الإنجاز وسمة هدوءوهذا ما أشار إليه صاحب المقياس فرايبورج أن أصحاب الدرجة العالية لهذا البعد هم أفراد يتميزون بالثقة بالنفس وعدم الارتباك أو تشتت الفكر واعتدال المزاج. وتتفق هذه النتيجة مع دراسة "فاطمة بوجطو 2008" حيث أشارت للهدوء بالثقة النفس. ودراسة «فرشاد موسى 1993" الذي يؤكد أن أصحاب الدافع القوي للإنجاز يتميزون بالثقة بالنفس والمسؤولية الفردية.

الارتباط بين سمة السيطرة ودافعية الإنجاز: يشير معامل الارتباط بيرسون بين درجة الدافعية للإنجازوسمة الهدوء إلى وجود علاقةارتباطية ايجابية (0.56) ودالة إحصائيا عند مستوى الدلالة (0.05=)، وهنا نقول أنه يوجد تناسب طردي بين دافعية الإنجاز وسمة السيطرةوهذا ما أشار إليه صاحب المقياس فرايبورج أن أصحاب الدرجة المنخفضة لهذا البعد هم أفراد يتميزون بالاعتدالية، الاستقلال الذاتي، احترام الآخرين، رفض أسلوب العنف والعدوانية، وتتفق هذه النتيجة مع دراسة "روتزل 1965".

الارتباط بين سمة الاكتئابية ودافعية الإنجاز: يشير معامل الارتباط بيرسون بين درجة الدافعية للإنجازوسمة الهدوء إلى وجود علاقةارتباطية موجبة (0.90) ودالة إحصائيا عند مستوى الدلالة (0.05=)، وهنا نقول أنه يوجد تناسب طردي بين دافعية الإنجاز وسمة الاكتئابيةوهذا ما أشار إليه صاحب المقياس فرايبورج أن أصحاب الدرجة العالية لهذا البعد هم أفراد يتميزون بالثقة بالنفس، المزاج المعتدل، القدرة على التركيز، الاطمئنان.

الارتباط بين سمة الاجتماعية ودافعية الإنجاز: يشير معامل الارتباط بيرسون بين درجة الدافعية للانجاز و سمة الاجتماعية إلى وجود علاقة إرتباطية موجبة (0.62) و دالة إحصائيا عند مستوى الدلالة (0.05=)، وهنا نقول أنه يوجد تناسب طردي بين دافعية الإنجاز و سمة الاجتماعية، حيث أنه كلما ارتفعت الدافعية ارتفعت درجة سمة الاجتماعية، و هذا ما أشار إليه صاحب المقياس فرايبورج أن أصحاب الدرجة العالية لهذا البعد هم أفراد يتميزون بالقدرة على التفاعل مع الآخرين و لديهم دائرة كبيرة من المعارف كما يميزهم المرح و الحيوية، وتتفق هذه النتائج مع دراسة كل من "روتزل 1965" و دراسة "سليم 1989" الذي توصل إلى أن درجة المتفوقين و المتوسعين دراسيا أقوى من درجات المتخلفين دراسيا لسمة القدرة على كسب الأصدقاء.

الارتباط بين سمة الضبط ودافعية الإنجاز: يشير معامل الارتباط بيرسون بين درجة الدافعية للإنجازوسمة الضبط إلى وجود علاقة ارتباطية موجبة (0.68) ودالة إحصائيا عند مستوى الدلالة (0.05=)، وهنا نقول أنه يوجد تناسب طردي بين دافعية الإنجاز وسمة الضبط، وهذا ما أشار إليه صاحب المقياس فرايبورج أن أصحاب الدرجة العالية لهذا البعد هم أفراد يتميزون بالقدرة على التفاعل والتعامل مع الآخرين والثقة بالنفس. وتتفق هذه النتائج مع دراسة كل من «فاطمة بوجطو 2008».

الارتباط بين سمة العدوانية و دافعية الإنجاز:يشير معامل الارتباط بيرسون بين درجة الدافعية للإنجاز و سمة العدوانية إلى وجود علاقة ارتباطية موجبة (0.33) و دالة إحصائيا عند مستوى الدلالة (0.05=)، وهنا نقول أنه يوجد تناسب طردي بين دافعية الإنجاز و سمة العدوانية، و هذا ما أشار إليه صاحب المقياس فرايبورج أن أصحاب الدرجة العالية لهذا البعد هم أفراد يتميزون أحيانا بالأعمال العدوانية و يتصدون للآخرين بالهجوم و المشاحنات، و في بعض الأحيان إلى التحطم بالذات و السلوك المعتدل، و هذا ما أثبتته دراسة المجلس العلمي لجامعة الكويت الذي توصلت إلى وجود علاقة ارتباطية موجبة بين و سمة العدوانية والقلق و الدافعية للإنجاز.

الارتباط بين سمة القابلية للاستثارة ودافعية الإنجاز: يشير معامل الارتباط بيرسون بين درجة الدافعية للإنجازوسمة القابليةللاستثارة إلى وجود علاقة ارتباطية موجبة (0.22) ودالة إحصائيا عند مستوى الدلالة (0.05=)، وهنا نقول أنه يوجد تناسب طردي بين دافعية الإنجاز وسمة القابلية للاستثارة، وهذا ما أشار إليه صاحب المقياس فرايبورج أن أصحاب الدرجة العالية لهذا البعد هم أفراد يتميزون بالاستثارة العالية وشدة التوتروضعف القدرة على المواجهة، الإحباطات، وفي بعض الأحيان إلى الهدوء والمزاج المعتدل.

المجالات

مصدر التباين

درجات الحرية

مجموع مربعات

الانحراف

متوسط

المربعات

(ف) المحسوبة

(ف) الجدولية

الدلالة

نوع

العينة

بين المجموعات

02

112

55.96

2.38

0,19

دال

داخل المجموعات

97

2273

23.43

المجموع

99

2385

عرض وتحليل ومناقشة نتائج الفرضية الثانية:

جدول رقم (03): نتائج تحليل التباين الأحادي لدلالة الفروق في السمات الشخصية لدى منخر طي الرياضة المدرسية تبعا لمتغير اللعبة.

من خلال الجدول رقم (03) يتبين أن مجموع المربعات بين المجموعات بلغ (112) و داخل المجموعات بلغ (2273)، أما متوسط المربعات بين المجموعات بلغ (56) و داخل المجموعات بلغ (23.43) عند درجة الحرية (99)، فكانت قيمة فا المحسوبة (2.38) أكبر من فا المجدولة المقدرة بـ (0,19) عند مستوى الدلالة(0.05)، مما يعني وجود فروق دالة إحصائيا بين المجموعات و داخلها حسب نوع النشاط، حيث أن المنخرطين في كرة السلة لديهم سمات شخصية عالية و هذا ما أثبتته بعض الدراسات منها دراسة "أحمد بن قلاوزتواتي" التي تمحورت حول أثر بعض التخصصات الرياضية على السمات الشخصية للرياضيين، حيث توصل إلى ان طلبة اختصاص ألعاب القوى أثر فيهم اختبار فرايبورج إيجابيا على بعض السمات مثل: القابلية للاستثارة، الاجتماعية، الضبط و الاكتئابية.

مناقشة نتائج الفرضية الثانية:

من خلال الدراسة المتوصل إليها أثبتت وجود فروق في سمات الشخصية حسب نوع النشاط الممارس بين المجموعات وداخلها بمقدارf=2.38)). وقد وضحت النتائج الموضحة في الجدول رقم (15) أن هناك فروق في سمات الشخصية في الأنشطة الممارسة لصالح المنخرطين في نشاط كرة اليد ب 91.5 وبالتالي نقولأن الفرضية الثانية تحققت وتتفق هذه النتائج مع"كوبر1967" و"كان1976" و "ستشر1977" و "مورجان1980" أن الرياضيين مقارنة بغير الرياضيين يتميزون بالسمات التالية، الثقة بالنفس، المنافسة، انخفاض القلق، الانبساطية، الاستقرار.

عرض وتحليل ومناقشة نتائج الفرضية الثالثة:

جدول رقم (04) نتائج تحليل التباين الأحادي لدلالة الفروق في دافعية الإنجاز لدى منخر طي الرياضة المدرسية تبعا لمتغير اللعبة او النشاط.

المجالات

مصدر التباين

درجات الحرية

مجموع مربعات

الانحراف

متوسط

المربعات

(ف)

المحسوبة

(ف)

الجدولية

الدلالة

نوع

العينة

بين المجموعات

02

48.20

24.10

0.39

0.19

دال

داخل المجموعات

97

5973.63

61.58

المجموع

99

7016.44

 

من خلال الجدول رقم (04)يتبين أن مجموع المربعات بين المجموعات بلغ (48.20) وداخل المجموعات بلغ (5973.63)، أما متوسط المربعات بين المجموعات بلغ (24.10) وداخل المجموعات بلغ (61.58) عند درجة الحرية (99)، فكانت قيمة فاالمحسوبة (0.39) أكبر من فا المجدولة المقدرة بـ (0.19) عند مستوى الدلالة(0.05)، مما يعني وجود فروق دالة إحصائيا بين المجموعات وداخلها تبعا لمتغير اللعبة، حيث أن المنخرطين في ألعاب القوى لديهم دافعية إنجازعالية.وهذا ما أثبتته بعض الدراسات منها دراسة "أحمد أمين فوزي 1986" حيث خلص إلى أن لاعبي كرة السلة يتميزون بالدافعية والحرص والمثابرة والاتزان الانفعالي.

مناقشة نتائج الفرضية الثالثة: من خلال الدراسة المتوصل إليها أثبتت وجود فروق في سمات الشخصية حسب نوع النشاط الممارس بين المجموعات وداخلها بمقدارf=0.39)). وقد وضحت النتائج الموضحة في الجدول رقم (03) أن هناك فروق في سمات الشخصية في الأنشطة الممارسة لصالح المنخرطين في نشاط كرة السلة ب 70.08 وبالتالي نقول أن الفرضية الثانية تحققت.

الاستنتاج العام: حاولنا في هذه الدراسة البحث عن العلاقة بين السمات الشخصية ودافعية الانجاز لدى التلاميذ المشاركين في الرياضة المدرسية،والكشف عن الفروق في السمات الشخصية حسب نوع النشاط الممارس،وكذلك عن الفروق في دافعية الانجاز حسب نوع النشاط الممارس.

أظهرت نتائج الدراسة تحقق الفرضية الأولى التي نصت على وجود علاقة ارتباطية بين دافعية الإنجاز وسمات الشخصية، حيث قدرت قيمة معامل الارتباط بين الدافعية وسمات الشخصية (R=0.67).

أما علاقة دافعية الإنجاز بمختلف سمات الشخصية المدروسة فقد دلت النتائج على وجود علاقة ارتباطية موجبة بين دافعية الإنجاز وكل من:

الهدوء (R=0.68)،الاكتئابية (0.90R=)، الاجتماعية (0.62R=)،القابلية للاستثارة (0.22R= الضبط (0.68)، العدوانية (0.33R=)، العصبية (R=0.23 السيطرة (0.56

وفيما يخص الفروق في السمات الشخصية حسب نوع النشاط، فقد بينت النتائج المتحصل عليها بالنسبة للفروق بين المجموعات وداخلها باستعمال تحليل التباين وجود فروق ذات دلالة إحصائية لصالح التلاميذ المشاركين في نشاط كرة اليد، وبالتالي تحققت الفرضية الثانية التي نصت على وجود فروق في السمات الشخصية حسب نوع النشاط الممارس. وفيما يخص النظرية الثالثة التي نصت على وجود فروق في دافعية الإنجاز حسب نوع النشاط الممارس، ودلت النتائج على فروق ذات دلالة إحصائية لصالح التلاميذ المشاركين في نشاط كرة السلة.

تكمن أهمية هذه النتائج في تنمية وتدعيم السمات الشخصية الإيجابية والمرغوب فيها لدى التلاميذ. الأمر الذي يفتح المجال لدراسات أخرى من أجل التعرف أكثر التعمق في السمات الشخصية المميزة له وتنمية الدافعية لديه.

قائمة المراجع والمصادر:

المصادر والمراجع العربية:

  1. محمد السيد ومحمد الزعيلاوي -تربية المراهق بين الإسلام وعلم النفس-رسالة دكتوراه-مؤسسة الكتب الثقافية-1994 -
  2. د. رمضان محمدالقذافي-الشخصية: نظرياتهاواختباراتها وأساليب قياسها-منشورات الجامعة المفتوحة-1993-
  3. ك،هولجلندرزي-نظرياتالشخصية:ترجمة الدكتور فرج أحمد فرج-الهيئة العامة للكتب-1971-القاهرة
  4. سيد حمد غنيم-سيكولوجية الشخصية -دار النهضة العربية-1975
  5. لاروس المعجم العربي الأساسي-المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلم-1989-
  6. عبد اللطيف محمد خليفة-الدافعيةللإنجاز-دار غريب للطباعة والنشر والتوزيع-2000-القاهرة-
  7. فالادون.س.ك – نظريات الشخصية: ترجمة علي المصري – المؤسسة الجامعية للدراسات-بيروت –
  8. عبد الرحمن عدس ومحي الدين توق-مدخل إلى علم النفس:أمريكا-دار جون وايلي وأبناؤه-1986-القاهرة-
  9. محمد حسن علاوي ومحمد نصر الدين رضوان-الاختبارات المهارية والنفسية في المجال الرياضي-ط1-دار الفكر العربي-1987-
  10. أسامة كامل راتب-علم النفس الرياضي-المفاهيم-التطبيقات-
  11. محمود عبد القادر-دراستان في دوافع الانجاز وسيكولوجية التحديث للشباب الجامعي-مكتبة الانجلو مصرية-1977-القاهرة-
  12. احمد حسن علاوي-الإعداد النفسي للناشئين: دليل الإرشاد والتوجيه للمدربينوالإداريين لأولياء الأمور-
  13. حمد العربي شمعون وماجدة محمد إسماعيل-اللاعب والتدريب العقلي-مركز الكتاب للنشر-2001-القاهرة-
  14. محمد حسن علاوي: موسوعة الاختبارات النفسية الكتاب للنشر، القاهرة،1998م،
  15. محمد أزهر السماك وآخرون-الأصول في البحث العلمي-دار الحكمة للطباعة والنشر-1988-الموصل-
  16. صلاح مصطفى لفوال-مناهج البحث في العلوم الاجتماعية-مكتبة غريب-1982-القاهرة-
  17. وجيه محجوب جاسم-طرق البحث العلمي وطرق اعداد البحوث-ديوان المطبوعات الجامعية-1995-الجزائر-
  18. محمد خميس ازوك-محمد ابراهيم احمد -الإحصاء والأساليب الكمية في العلوم الإنسانية-ط3-دار المعرفة الجامعية -2008-الأسكندرية.
  19. محمد حسن علاوي-مدخل في علم النفس الرياضي-ط3-مركز الكتاب للنشر-2002-القاهرة.

المراجع الأجنبية:

  1. Samir-pour un championnat du monde en Algérie-liberté le 08 Avril 1997.
  2. Sage. G –An asseessement of personality profiles and withimintercollegiat athletes from differents sport .c(ed)-psychology of sports may field-publishging company 1976.

محمد السيد ومحمد الزعيلاوي-تربية المراهق بين الإسلام وعلم النفس-رسالة دكتوراه-مؤسسة الكتب الثقافية-1994-ص65.

د. رمضانمحمد القذافي-الشخصية:نظرياتها واختباراتها وأساليب قياسها-منشورات الجامعة المفتوحة-1993-ص24.

عبد اللطيف محمد خليفة-الدافعيةللإنجاز-دار غريب للطباعة والنشر والتوزيع-2000-القاهرة-ص68.

جريدة الخبر الصادرة بتاريخ 26 نوفمبر 1996م-إجبارية ممارسة الرياضة المدرسية-ص 04.

محمد خميس ازوك-محمد ابراهيم احمد -الإحصاء والأساليب الكمية في العلوم الإنسانية-ط3-دار المعرفة الجامعية-2008-الأسكندرية-ص ص262.258.