المنظومات اللغوية عند علماء سوف

ـ دراسة تحليلية ـ

                             أ. حرزولي العزوزيpdf 

المركز الجامعي الوادي

لقد عرفت منطقة سوف كغيرها من مناطق الوطن كوكبة من العلماء الذين رفعوا لواء الوطنية بنشر الثقافة العربية في هذه الربوع بالوسائل التعليمية المتاحة ومنها المتون المنظومة فهي وان كانت وسائل تعليمية فإنهاكذلك دلالة على عبقريات حافظت على الثقافة العربية الإسلامية والمنظومات اللغوية قديمة في الثقافة العربية حتى أن بعض الباحثين يرون أن إرهاصات المتون المنظومة تعود إلى العصر الجاهلي ومن ذلك ماروي عن امرئالقيس في الهلال[1]:

  أقول فربما نفع المقــال              إليك سهيل إذا طلع الهلال

         تكاثرني  بالآت المعــالي            وكيف يكاثر البحر الهلال

 وتطمع أن تنال المجد قبلي            وانى تسبق النجب الهلال

ومع اتساع الدول الإسلامية وثراء الثقافة نمت ظاهرة الشعر التعليمي واتسعت معها الاراجيز التي تستجيب لهذا الغرض فقد نظم خالد بن معاوية الأموي( ت 85 ه ) أبياتا في علم الكيميــــــاءو له عدة كتب ورسائل وله شعر كثير [2]

حتى إذا جاء القرن الثاني الهجري أصبحت ظاهرة المتون جلية فقد اتسعت المعارف وتنوعت الثقافات وازداد الإقبال على التعلم فاستعانوا بالمنظومات لأنها أقرب إلى طبيعتهم التي ألفت الشعر وأيسر في الحفظ و أكثر تشويقا

وقد نبه الجاحظ إلى ذلك أثناء إشارته إلى ما نظمه بشر بن المعتمر في أجناس الحيوانات

وبغض النظر عن أصالة هذا اللون أو تأثر العرب بغيرهم من الثقافات فان المنظومات قد تتابعت وتنوعت وازدادت أعدادها وشملت كل العلوم اللغوية من نحو وصرف وبلاغة وعروض بل نظمت مواضيع في الفلك والحساب في عصر المماليك فكانت ألفية ابن معط وابن مالك في النحو وغيرها كثير واستمر الحال على ذلك غي العصر العثماني إلىأن جاءت  موجة الاستعمار الغربي والمتون المنظومةمن أبرز مظاهر الثقافة السائدة وكان النمط التعليمي الشائع المتلائم مع الواقعالمعيش في تلك الفترة التي تتسم بندرة الكتب وانتشار الفقر والزهد في الثقافة العربية ذلك أن النظم العلمي يختلف عن المتن العلمي المنثور فهو يتسم بالاختصار وإيجاز العبارة وبروز التلميح بدلا من التصريح وسهولة الحفظ ومنطقة سوف في القرون الأخيرة اتصفت بكل ما من شانه الدفع إلى طريقة ميسرة في التعليم فإلى جانب الحرب الممنهجة على الثقافة العربية الإسلامية في الحقبة الاستعمارية و انتشار الفقر فهي بعيدة عن الحواضر العلمية و أقربها جامع الزيتونة بتونس يبعد مئات الأميال

وتتناول هذه المداخلة منظومات لثلة من علماء سوف في القرون الأخيرة وهم :

1ـ خليفة بن حسن الأقماري توفي سنة 1792 م

2 ـ إبراهيم بن عامر   (1875 ـ 1932)م

 3 ـ الطاهر العبيدي ( 1886 ـ 1968 )م

4 ـ أحمد العبيدي ( 1888 ـ 1977)م

5 ـ محمد الطاهر التليلي ( 1910 ـ 2003)م

ويمكن تصنيف منظوماتهم بحسب العلوم اللغوية إلى :

ـ منظومات في النحو والصرف

ـ منظومات في علوم البلاغة

ـ منظومات في معاني الألفاظ وهي على ضربين :

$1·       منظومات في ألفاظ القرآن الكريم

$1·       منظومات في الجانب المعجمي بصفة عامة

ويمكن تفصيل هذه الأعمال على النحو الآتي:

1ـ في علم النحو والصرف :

ـ نظم متن الأجرومية لخليفة بن حسن الأقماري  وتقع في 71 بيتا[3]

ـ نظم قطر الندى وبل الصدى لإبراهيم بن عامر[4]

ـ نظم في الصرف لإبراهيم بن عامر[5] وهو مختصر منظومة ابن مالك الواردة في الأفعال التي جاءت بالواو والياء

ـ بغية الآمل في نظم رسالة العوامل للطاهر العبيدي [6]

ـ نظم قطر الندى وبل الصدى لأحمد العبيدي [7]

ـ نظم في القواعد لأحمد العبيدي  [8]

ـ منظومة في الأسماء اللازمة للإضافة[9]

ـ نظم في الجمل التي لها محل من الإعراب والتي لا محل لها لمحمد الطاهر التليلي[10]

ـ منظومة في الصرف في ما جاء على وزن فاعل [11]

2ـ في علوم البلاغة :

ـ نظم رسالة الدردير في البيان بأسهل البيان [12]

ـ نظم متن الاستعارات للسمرقندي [13]

3ـ منظومات معاني الألفاظ:

ـ نظم في أسماء الأسد ونظم في الأطعمة لأحمد العبيدي [14]

ـ المدخل في غريب القرآن لمحمد الطاهر التليلي وهي منظومة تقع في 445 بيت [15]

وهذه نماذج للمنظومات اللغوية التي ألفها علماء سوف ومن ذلك ما نجده عند  الشيخ خليفة بن حسن الأقماري  في نظم الأجرومية قائلا:

           لك الحمد ربي دائما ومكملا        

                                   وشـكرا لمـا أولـيته مـتفضلا

           وصل وسلم يا إلهي وعمدتي   

                                   على المجتبى من ذروة المجد والعلا

ثم يقول :

           وبعد فذو المنظوم ينشر طيه            

                                   بـنثر ابـن آجرّوم إذ منه نقلا

          وذاك لكون النثر يصعب حفظه        

                                    وحفظ بيوت النظم أدنى وأسهل

كذلك :

         كلامهم لـفظ مـفيد مـركب                

                                    يوضع كزيد محسن إذا تـوكلا

         وأقسـامـه فيمـا يعـد ثلاثـة                

                                  هي اسم وفعل حرف معنى به جلا

        فبالخفض والتنوين الاسم معرف       

                                وأل وحروف الخفض قل هي من إلى

        وعن وعلى في رُب والبا وكافها          

                                   ولام لمـلك أو لشـبه  تـأهـلا

      هي الواو والباء فالتاء تخفض ما تلا

ومنها :

       بقد وبسوف السين تاء مؤنث

                                  مسكنه تعـريف فـعـل لـيسهلا

      علامة حرف كونـه غير قابل                     

                                  لما هو من تلك العـلامات فاقبـلا

كما نجد ما ذكره الشيخ محمد الطّاهر التليلي في نظم الجمل التي لها محل من الإعراب:

فـجـمـلٌ إن أُولـت بمـفرد       

                                  لـها محل فاعـرفـنـها تـهتد

 عـددهـا تـسـع كـما سـياتي

                                  نـظمـتُـها للحـفظ في أبيـاتي

 كجُملة الحـال  وجملـة الخبـر

 وجـملـة اـلوصف كذلك تشتهر

 وجملة المفـعول والتـابـع مـا

                                  لـها محـلّ والـجواب عُـلمـا

 لفعل شـرط جـازم وما يضف

                                  إليهـا مـثل حـيث أنت لا تقف

 وجـملة المـستثنى والمسند له

                                  كـمن تــولى بـعد إلا فانتبـه

ونظم الجمل التي ليس لها محل من الإعراب:

 وجملٌ ليـس لـهـا مـحـلٌ

                                 عـددهـا سـبـع فـلا تـقـلُّ

كجملـة ابـتـداء أو تفسـيرِ

                                 وجملـة الموصـل في التـعبير

  وجمـلـة الجـواب لليـمـين

                                 وجملـة اعتـراض فـي التبيين

 وجـملة الجـواب للشرط الذي

                                  لـم يجزم الفـعل فخذها واحتذِ

 وجـملـة التابـع ما ليس لـهُ

                                 مـن الإعـراب موضـع يحتله

قد كمـلت جـملنا المقصودة

                                      بحمد رب منجز موعودة

ومما جاء في منظومة إبراهيم بن عامر التي اختصر فيها منظومة ابن مالك  الواردة في الأفعال التي جاءت بالواو والياء قوله :

حمدتك ربي والصلاة على النبي

وآله والحزب الذي قد هديته

وبعده فما بالواو والياء قد أتى

                          بفرد أفوه ثم فسر كدعيتـه

كما نجد ما ذكره الشيخ الطاهر العبيدي :

      وبعد فاسمع أحسن الصواب

                                واعلم بأن طالب الإعـراب

      يلــزمه معــرفة لمـائة      

                                شيء وقد جادت به منظومتي

      ستين منها ســمها بالعامل

                                ثم ثـلاثين بمـعمول يـلي

  العشرة الأخرى هي الإعراب

 حاصلـها ثـلاثة  أبـواب

وثالث الأبواب في الإعراب

 والعمـل الخـاتم للكتـاب

 فهو أي الإعراب إما حركه

                            أو حرف أو حذف لدى من أدركه

كما نظم الشيخ رسالة القطب الدردير في علم البيان وفيه :

ناظم نثر الجهبذ الدرديري في

  فن البيان رزق اللطيف الخفي

 الحـمـد لله وصلى ربـنـا

 على رسول قد حوى كل الهنا

وآلـه وصحـبه والعـلماء

                          العامـلين الـراشديـن الحكماء

وهـذه رسـالـة لطيـفـة

                           فــائـقة أترابهـا منيـفـة

 موضوعهـا التشبيه والمجاز

                           ثـم الكـنايات بهـا تـمتـاز

 وهي على سبيـل الاختصار

والاقتصار تحـفـة للـقارئ

 إذ المـجاز لثـلاث ينقسـم

                           إما في الإسناد وإما في الكلـم

 وهـو يكون فـي المـركبات

                            فأول الأقسـام لها  ذا الآتـي

  إسناد فعل والذي قـد مـاثله

                          لعلقة لـغير مـا وضـع لـه

 وذاك مـع قرينـة لـيظـهر

                         الفرق مـا بـين مجاز وافـترا

  وسمه أيضا بالمجاز العقلي

 وغيره وانظر كلام الأصل

  ثم العلاقات هي الزمان

 والسبب المفعول والمكان

نحو النهار صائم وقد بنا

   أميرنا البلدة من غير عنا

فصل

  والاستعارات ثـلاث موضحه

   مكنـية التخـييل والمصرحة

       فـان بـدا مشبه بـه فـقط

 فذات تصريح ومـا بهـا شطط

كاسد رأيـت فـي الحمـام

  مشبـهـا للـرجـل المـقـدام

  وهي إذا مشـبه بـه اسـتتر

 وإنمـا لـلازمـة كـان ظـهـر

 وقـد بـدا مـشبـه مكنية

وذكـرك الــلازم تخــيلـية

ويـلزم التـخييل للمكنية

كنشبـت أظـافـر المنــيـة

فـشبهت بسـبع وحذفـا

 ودل عـنه الـلازم بـلا خـفـا

وهاهـنا لـلازمة الأظـافر

 وذكرها التخييل وهـو ظـاهـر

إلى أن يقول :                                                                                                                          والمستعار إن أتـى اسم جنس

  أي غير مشتق كقتل النفس

وأسد فـــإنهـا أصـلية

وغيـر ما قـدم تـابعـية

لأنها في الاسـم والأفـعال

  تـابعـة لمـصدر الـمثال

إلى أن يقول:

ثـم المجـاز الثالث المركب

ضابطه اللفظ الذي يركب

مستعملا في غير ما وضع له

 وذاك مـع قريـنة مكمله          

كما ذكرالشيخ أحمد العبيدي  ناظماالأسماء لازمة الإضافة:

      لدُن لدى سبحان ، ذو، ومثل

                        معْ ، عند، كلِّ ، غير، بعض ، أولوا

      فوق ، وتحت ، وورا ، قـدام

                        ويُسـرةٌ ، جـا معـها ، أمـام

      ويمنه ، مـعاذ، شـبهٍ  وكِـلا

                        أيٌّ ، وكلتا ، ثـم دون ، فاقبـلا     

      فـهـذه لازمـة الإضـافـة

                        ذكره بـحرقُ شـرح المًلـحمـة

     أما نظمه في الأطعمة الثمانية فهي قوله:

     وليمة ، قل لطعام عرس

                         وفي نفاس سمه بالخُرْس

      مأدبة ، هي طعام الجيران

                        حذاقة ، طعام حفظ القرآن

      وكيرة عند بناء الـدور

                       نقيـعة لســفر مـبرور  

       عند ولادة الصبي عقيقـه

                     اعذار في الختان خذ طريقه

وجاء في كتاب الإمتاع للتّوحيدي كلمات على وزن (فعْلٌ)بفتح الفاء وسكون العين فأحبّ شيخنا أن ينظمها في أبيات على شكل سؤال وجواب ـ رحمه الله ـ

السؤال :

        يا من له في صنوف اللفظ تصنيفُ

                                  وعنده من صروف القول تصريف

        هل كان في علمك وزن يمثله

                                 ( فعْلٌ) له بسكون العين تصريفُ

        وعينه العين ثم اللام مثلها

                                 واو كـقولك ( شعوٌ) فيه تـعنيفُ

       فذاك شرطٌ وفتح الفاء مشترطٌ

                                 ألا جـواب ولا ريثٌ وتـسويفُ؟

الجواب:      

      في سؤالكم سيدي عـلمٌ وتشريفُ

                                 جوابـه عـندنا لا شـك مـعروفُ

      الوزن بالشرط محصورٌ كما ذكروا

                                 في عشرة من كلام الناس موصوفُ

فهاكها البعوُ جعوً سعوُ هُم وكذا  دعوٌ وشعوٌ وصـعوٌ وكره ريـفُ

       وزد لها القعو ثم اللّعو معو هم

                                 وختمها النعو للآمـال مصـروف ُ

      هذه المعاني من الأوصاف  قد ذكرتُ

                                 فاطلب معـانيها لا يلهيك تسـويفُ                              

الدراسة التحليلية

$11-               غاية المنظومات تعليمية وذلك واضح من تصريح الناظمين, فكلما قلت الكلمات وتكثفت العبارات كان حفظها أكثر سهولة و أيسر على طلاب العلم وهذا ما يفسر الأمثلة والنماذج التي حوتها المنظومات.

$12-               أغلب المنظومات كانت لرسائل نثرية مثل البيان في علم البيان وكتاب العوامل المائة وقطر الندى وبل الصدى. كما كان بعضها تلخيص لمنظومات أخرى كمنظومة ابن عامر التي اختصر فيهاما ورد من الأفعالالتيجاءتبالواووالياء

$13-               أغلب المنظومات كانت بهدف اختصار كتب بعينها كمتن الأجر ومية وقطر الندى وبل الصدى وبعضها لمواضيع بعينها دون الإشارة الى كتب محددة مثل الجمل التي لها محل من الإعراب و التي لا محل لها .

$14-               ما نظم من متون امتد مابين القرن الرابع الهجري ككتاب العوامل المائة و القرن الثاني عشر الهجري  كرسالة الدر دير الموسومة بالبيان في علم البيان  .

$15-               اقتصرت المنظومات البلاغية فيما بين أيدينا على علم البيان دون علمي المعاني والبديع رغم ازدهار ما يعرف بالبديعيات المرتبطة بالمدائح النبوية وهو من أكثر أغراض الشعر شيوعا في المنطقة.

6-أغلب علماء سوف جاءت منظوماتهم من المزدوج ماعدا نظم الأجرومية لخليفة بن حسن القماري هذا من حيث الشكل أما من حيث المضمون فهناك منظومات . خاصة بالصرف وبعضها مقتصر على النحو وبعضها مشترك فمن النوع الأول منظومة ابن عامر و التلبلي ومن النوع الثاني العبيدي ومنالنوع الثالث نظم قطر الندى وبل الصدى.

7-ما هو موجود من منظومات لا يتجاوز المائة بيت  في أغلبه ولعل ذلك يعود الى توجيهه إلى المبتدئين ارتباط الدراسات اللغوية عند هؤلاء العلماء  بغايات دينية يقول الشيخ محمد الطاهر العبيدي

فكل من قد جهل الإعرابفي دينيه أخطأ الصواب

حيث النبي والكتاب عربي        وخاتم الوحي لسان العرب

وقال شمس في كتاب النفحات      علم اللغات فرضه كالصلوات

بل قال بعض أول الفرائض        هي وذلك بديل ناهض



[1]الوسيلة الأدبية إلى العلوم العربية ، حسين المرصفي ، تحقيق ، عبد العزيز الدسوقي ، الهيئة المصرية العامة للكتاب ، 1982م ، ص101.

[2]الفهرست ابن النديم تحقيق محمد أحمد أحمد المكتبة التوفيقية د ت ص482

[3]إتحاف القارئ بحياة الشيخ خليفة بن حسن الأقماري للشيخ محمد الطاهر تليلي ، ت أبو القاسم سعد الله ، كراس المجلس ، عدد 4 ، أفريل 2007 ، ص ص ( 36..44).

[4]البحر الطافح في فضائل سيدي محمد الصالح لإبراهيم بن عامر ، مطبعة بيكار ، تونس ، 1925م، ص 40 .

[5]مخطوط وبحوزتنا صورة عنه

[6]الشقيقان للدكتور عاشوري قمعون ، اصدار دار الثقافة لولاية الوادي ، ط1 ، 2010 م ، ص46.

[7] الشقيقان،  ص87.

[8]نفسه ، ص88.

[9]الشقيقان ، ص88.

[10]الشيخ محمد الطاهر التليلي ومنظومته  قواعد البيان ، محمد بن ساعد طالبي ، إشراف الدكتور منصور كافي ، السنة الجامعية 2007 ـ 2008 ، جامعة الحاج لخضر ، باتنة ، ص58 .

[11]نفسه ، ص59.

[12]مخطوط وبحوزتنا صورة عنه.

[13]بدائع الجنان واللسان في غريب الألفاز ومسائل القرآن ، ت قديم د أبو القاسم سعد الله ، شركة دار الأمة ، الجزائر ، 1994م ، ص 10.

[14]الشقيقان ، ص88.

[15] العلامة المصلح محمد الطاهر التليلي ، قراءة في سيرته وفكره وآثاره ، إبراهيم رحماني ، ط1 ، الجزائر ، مطبعة مزوار ، الوادي ، 2005 ، ص 95.