مصادر الضغوط المهنية لدى معلمي التربية الخاصة في الجزائرpdf

ولايتي غرداية و الأغواط نموذجاً

أ/ علي عون  جامعة عمار ثليجي  الأغواط (الجزائر)

 أ/ كلثوم كبير جامعة غرداية (الجزائر)

    

                                                                      

 

 مقدمة

   لاشك أن معلم التربية الخاصة يواجه في عمله العديد من المواقــف الضاغطـــة لاسيما في الدول الناميـــة، وتشير أدبيات  التربية الخاصة إلى أن الضغوط لدى معلمي التربية الخاصة ترجع للعديد من المصادر ، وأهمها: انخفاض الـــرواتب، وقلـــة المكافآت، وزيادة العبء الوظيفي، وغموض الدور، وصراع الأدوار، وانخفاض دافعية التلاميذ المعوقين نحو الدراسة، وصعوبــة ضبط الصف، وقلة فرص الترقي الوظيفي وانخفاض الدعم الاجتماعي، والعلاقـــة المتعارضة مع الزملاء والإدارة والموجهين، وعدم المشاركة في القرارات المدرسية، والمكانة الاجتماعية المتدنية، والاستنزاف الانفعالي والجسدي (البيلاوي ،2002) ولكن يبدو من المراجعة الفاحصة لتلك الأدبيات وجود اختلافات من بيئة إلى أخرى، إذ أنه في بعض البيئات تسود بعض أنواع من الضغوط بينما تكون أقل أهمية في بيئات أخرى، ولعــل ذلك يبرر قيام العديد من الدراسات المحليـــــة، وأن تأخذ أيضاً هــــذه الدراسات في الحسبان التخصصات المتنوعة لمعلمي التربية الخاصة.                                                                                   

 وفي ضوء ما سبق تتضح مدى خطورة ظاهرة الضغوط المهنية في مجال التربية الخاصة وتنوع وتعدد مصادرها، لذا كان من الضروري التصدي لتلك الظاهرة في بيئاتنا المحلية، ولعل الخط الأول للتصدي يتمــثل في الــدراسات العلمية التي      تستكشف مدى وجود الظاهرة، وشدتها، وتتعرف على مصادرها هذه الضغــوط حتــى نتمكـــن من فهمـــها والإحاطــــة بجوانبها ومــن ثم معالجتها والتحكمفيها.