علم الرجال صياغة المعرفة المصطلحية و منهج بناء التعريف

الكاتب : دحو حسين .

الملخص

الملخص: يعد علم الحديث من العلوم التي نضجت واستوت على سوقها، فمنظومتها المصطلحية منظومة متكاملة متناسقة، إلا أن الناظر في جزئيات هذا العلم يلحظ أن هناك مصطلحات اختلفت استعمالاتها وتوظيفاتها بحسب السياقات المختلفة التي وضعت فيها، ومصطلحات لم تلق حظها من التبيين ربما بحجة أن القوم كانوا أعرف باستعمالاتها فلا ضرورة إذن لبيانها، فكان من أمر هذا المقال أن عمد إلى أحد أهم أركان هذا العلم وهو (علم الرجال) مركزا على أهم مصطلحين يقوم عليهما وهما: (المعرفة والعلم) وما انجر عنهما، متتبعا استعمالاتهما محاولا أن يصوغ تعريفا لكل منهما بحسب ما يقتضيه السياق التاريخي والواقعي، مستفيدا ما أمكن من ركائز المرجعية العربية الإسلامية(القرآن والحديث وكلام العرب)ومن آليات التعريف المتساوقة وهذا المجال المعرفي/علم الحديث، ملاحظا أثر ذلك على قضية الجرح والتعديل؛ لا سيما ما تعلق منها بمصلح المعرفة.

الكلمات المفتاحية: علم الرجال، علم الحديث، المصطلح الأصل، المصطلح الفرع، الإبانة.

Abstract As an independent field of investigation, El Hadith celebrates a respectable status amongst scholars. A status highly respected to the extent that it's created its own terminology. Nonetheless, after minute scrutiny, there seems to be a sort of mayhem in using this terminology, depending, most likely, on the context and intention. Therefore, some terms remained undefined due to the fact that their meanings were ostensible. This paper aims at deepening in the aforesaid discipline to tackle the scholars of it. Deeper still, the current study scrutinizes two basic concepts; knowledge and the acquisition of it. We attempt to define the two concepts according to their context of use, both historically and realistically. We also, to reach our desideratum, count on Quran, Sunah, and classical Arabic to define and trace the effect of the two concepts on praising and disclaiming of scholars.