أهمية الإتصال في تنمية الموارد البشرية للمؤسساتpdf

- مقاربة وظيفية -

د. بن علي سماش. جامعة الجزائر 3

د. سمير رحماني . جامعة باتنة 1 (الجزائر)

ملخص الدراسة:

تهدف هذه الدراسة إلى إماطة اللثام عن أهمية الإتصال في الرقي بالآداء الوظيفي للمؤسسات، وذلك بالتركيز على عنصر الموارد البشرية، حيث أنه لا يختلف إثنان، على أن كل المؤسسات والمنظمات مهما كانت طبيعتها، ونوعية نشاطها،   فإنها لا شك تستمر في آداء وظائفها، ومهامها من خلال مجموعة من الأنشطة الإتصالية، الرسمية، وغير الرسمية، الصاعدة والهابطة، وحتى الأفقية، إلا أن الخلل يظهر عندما تسير هذه الأنشطة بصورة فوضوية، وغير ممنهجة، وغير مدروسة، حيث أن ذلك من شأنه التأثير على الآداء الوظيفي للرأسمال البشري، وهو ما يحول دون تحقيق المؤسسات لأهدافها، لذلك لا بد من إدارة علمية وتخطيط استراتيجي لكل العمليات الإتصالية التي تتم داخل المؤسسات وخارجها، من أجل ضمان السير قدما بالرأسمال البشري للمؤسسات، التي أولت أهمية لهذا النشاط وحققت نجاحات مستمرة، مع مؤسسات فوضوية في عمليات اتصالها، والتي غالبا ما ينتهي أمرها إلى الفشل المحتوم.

Synthèse :

Cette étude vise à mettre le point sur l’importance de la communication et son rôle prémourant dans le fonctionnement des sociétés en basant essentiellement sur l’élément humain.            

Alors, on pense que tonte les organisations et les sociétés qui ont des stratégies diversifiées, continuent sans dont à accomplir leurs fonctions à partir d’un ensemble d’activités communicatives officielles ou non officielles…        

Mais le problème est détecté clairement lors d’un fonctionnement   non étudié des activités, ce qui cause un échec de gestion, sans l’atteinte des objectifs visés.                                                      

Donc, il faut adopter des stratégies bien planifiées appliquer des démarche scientifiques aux niveau des différentes opérations communicatives soient intérieures ou extérieures à fin d’assurer un fonctionnement positif du capital humain et d’aboutir à la réussite permanente.