تموضع منظومة القيم لدى الشباب الجامعي بين التصور و السلوك الفعليpdf

(رؤية تشخيصية واقعية)

سليماني فاطمة الزهراء ( طالبة سنة ثانية دكتوراه)

د. عباس بلقوميدي  

جامعة محمد بن احمد وهران 2( الجزائر)  

الملخص:

يمثل هذا البحث محاولة استكشافية لراهن الثابت و المتغير في قيم الشباب الجامعي الجزائري، وفقا للتصور التجريدي والسلوك الفعلي لها في سياق عملية التغير الاجتماعي الذي تشهده العائلة الجزائرية، وبالتالي الوقوف على الاختلافات في بعض القيم أو كلها من حيث مدى شيوعها على المستوى التصوري، وكذلك فيما يتعلق باحتكام الأفراد إليها في سلوكهم؛ إلى جانب تبيان مدى المفارقة القائمة بين النسقين القيميين المتصور والواقعي لدى الشباب الجامعي ،انطلاقا من التساؤلات التالية :

ماهي القيم المتصورة والواقعية لدى الشاب الجامعي؟ وهل هناك تفاوت قائم بينهما ؟  

ومنه تم افتراض وجود فروق في ترتيب القيم المتصورة و القيم الواقعية ، ووجود فارق بين القيم كما يتصورها الفرد والقيم الممارسة فعلا؛ تكونت عينة الدراسة من 145 طالبا شابا من جامعة تيارت، و تمّ الاستعانة بمقياس المفارقة القيمية لعبد اللطيف خليفة (2005)، حيث نوقشت الفرضيات في ضوء النتائج المتحصل عليها .

الكلمات المفتاحية : النسق القيمي -القيم المتصورة-القيم الواقعية–المفارقة القيمية.

Abstract:

This research is an attempt to explore the constant and variable stakes in the values ​​of Algerian university youth, according to abstract perception and actual behavior, in the context of the process of social change witnessed by the Algerian family. , As well as with regard to the exercise of individuals in their behavior. In addition to showing the extent of the paradox between the values ​​of the perceived and realistic values ​​of university youth, based on the following questions:
What are the perceived and realistic values ​​of the university youth, and is there an existing disparity between them?

It is assumed that there are differences in the order of perceived values ​​and realistic values, a difference between values ​​as perceived by the individual, and values ​​actually practiced. The sample of the study consisted of 145 young people from the University of Tiaret. The value of Abdul Latif Khalifa was used (2005), where the hypotheses were discussed in light of the results obtained.