الهويّة والاختلاف في التصور الفكري والفلسفي لفرنسوا لاروييل François Laruelle

د. نادية طهار، جامعة عبد الحميد بن باديس، مستغانم-الجزائر- 

 

http://dspace.univ-ouargla.dz/jspui/handle/123456789/20493

 

تعد مسألةُ الهويّة والاختلاف أطروحةً مركّبةً، معقدةً تكشف عن عمقها الإشكالي ضمن المجتمعات الإنسانية في علاقاتها غير المتكافئة من حيث القوّة والسّلطة والنّفوذ؛ فسيادة منطق القوّة في الوسيلة والتّقنيةأدى إلى سيادة أخرى تطأُ اللغة والثقافة والفكر، وإذا سلّمنا بمبدأ، البقاء للأقوى فإنّ كثيرا من الهويّات لن يعود لها وجود نوعي. إن قضية الهويّة والاختلاف في سياقاتها الواقعية الاجتماعية لا تفتأ متوتّرة متصدّعة تظهر في علاقات صراع بين الغالب والمغلوب، وإذا كان منطق القوّة يحكم واقع المجتمعات البشرية فإن منطقا عقليّا إنسانيّا مختلفا يثبت أحقيّة الأفراد والمجتمعات في التّميُّز والاختلاف. ويبقى الخطابُ الفلسفيُ والفكريُ الفضاءَ الذي تُطرح فيه مسألة الهويّة والاختلاف للدّرس والتحليل؛ وفي هذا الشأن ألف فرنسوا لاروييل كتابين مهمين هما: Les Philosophies de la Différences ، و La Théorie des Identités.