اللغة والتأويل في التصوف عند ابن عربي

الطالبة: نوال بلخضر، باحثة في طور الدكتوراه، جامعة أبي بكر بلقايد، تلمسان-الجزائر-

 

http://dspace.univ-ouargla.dz/jspui/handle/123456789/20501

 

ان إشكالية اللغة والتأويل عند ابن عربي توحى من خلال اللغة الصوفية ، فاللغة مجموعة من الرموز نضفي عليها معاني ومدلولات خاصة ونستخدمها كوسيلة اتصال رئيسية داخل المجتمع من اجل تسيير انشطة الحياة فهي تساعد على حفظ التراث الانساني وانماء الثقافة ونقلها إلى الأجيال فكل بني الانسان لديهم دلالة رمزية من طوائف وفرق ومذاهب ،فالصوفية مثلا كاتجاه ديني قائم بذاته يعتمدون في التواصل مع الناس على المخاطبة غير المباشرة ، أي على الرمزية مما جعل الدارسين لها يختلفون في تأويلها وتحديد أهميتها بالإضافة إلى هذا يمثل التأويل موضوعا مهما في فلسفة ابن عربي في جوانبها الوجودية والمعرفية إلى جانب مفاهيمه الخاصة بماهية النص الديني ودوره الوجودي والمعرفي إذ لا يمكن فهم النص إلا من خلال التأويل. اذن فما هي اللغة عند المتصوفة وما طبيعتها ؟ وعلى أي أساس يعتمد الصوفي في تأويله للنص هل يعتمد الصوفي مناهج وأساليب معينة أم انه مثله مثل الفيلسوف والعالم ؟ هل التأويل جهد عقلي ذاتي يخضع النص لتصوراته ومفاهيمه وأفكاره أم انه محاولة لبسط وعرض الأفكار من اجل تسهيل فهمها فقط ؟